العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الطنين
ما هو علاج طنين الأذن وانسداد قناة استاكيوس؟

2018-10-04 04:21:36 | رقم الإستشارة: 2380496

د. باسل ممدوح سمان

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 851 | طباعة: 33 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 2 ]


السؤال
السلام عليكم

أعاني منذ 4 أشهر من طنين في الأذنين نتيجة ضغط نفسي، وأعاني منذ شهرين ونصف من سماع طقطقة في أذني عند البلع والتثاؤب، ذهبت لطبيب الأذن الأنف والحنجرة فوصف لي الأدوية التالية:

MAXILLASE cp 3000
EFFIPRED 20
PHYSIOMER

سؤالي الأول: هل سيزول طنين الأذن أم أنه أصبح مزمنا، وما العلاج؟
سؤالي الثاني: هل الأدوية التي وصفها لي الطبيب صالحة لعلاج طنين الأذن وانسداد قناة استاكيوس؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أمين حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الأعراض التي ذكرتها في سؤالك من إحساس طقطقة عند البلع والتثاؤب سببها من الأذن الوسطى بالتأكيد، والتي تشكل أحد أسباب الطنين, الطنين الذي يكون مصدره الأذن الوسطى (كاضطراب الضغط فيها، أو تجمع السوائل في تجويفها أوالتهابها المصلي).

يمكن على الأغلب علاجه بإزالة السبب, ويكون لحركه تعديل الضغط في الأذن الوسطى الدور الأساسي في هذا العلاج, طبعا يمكن تأكيد مشاكل الأذن الوسطى بالفحص المباشر لدى اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة، وبإجراء اختبارات تخطيط معاوقة غشاء الطبل وقياس الضغط في الأذن الوسطى.

بالنسبة لحركة تعديل الضغط في الأذن الوسطى والتي تدعى بمناورة فالسالفا فهي كالتالي:

إغلاق كلا فتحتي الأنف باليد، ثم ضغط الهواء بزفير قسري صعودا من الصدر باتجاه البلعوم فالأنف (وليس الفم) واللاستمرار بالضغط حتى يتراكم ضغط كاف لفتح نفير أوستاشيوس (الأنبوب الواصل بين الأذن الوسطى وبين البلعوم الأنفي)، وعبر هذا الأنبوب يمر الهواء قسريا نحو الأذن الوسطى، وهكذا يتم تعديل الضغط بداخلها، ويتحرر غشاء الطبل من الشد المطبق عليه نحو داخل الأذن الوسطى بسبب الضغط السلبي الذي كان داخلها.

يجب تكرار هذه الحركة كل عشرين دقيقة وبشكل مستمر لعدة أيام، حتى تمام الشفاء بالنسبة للأذن الوسطى، وبالتزامن مع العلاج الدوائي الذي ذكرته سابقا في سؤالك، والذي وصفه لك الطبيب، والتي أراها مناسبة لعلاج حالتك ولكن يجب المثابرة على العلاج.

وأما الطنين الناتج عن اضطرابات الأذن الداخلية والعصب السمعي، فيمكن تشخيص بعضها بتخطيط السمع بكافة أنواعه، وتخطيط جذع الدماغ بالإضافة للرنين المغناطيسي النووي MRI ويبقى تشخيص بعضها الآخر بناءا على الاستنتاج، ونفي جميع الأسباب الأخرى, فمن الصعب علاجه، ويبقى عادة بدون تغيير حتى مع كل أنواع العلاجات، ولا بد للمريض من محاولة نسيان هذا الطنين وتقبله حتى لا يزداد الإحساس به.

بعض علاجات الطنين من مصدر عصبي نذكر (بيتاسيرك, نيوروبيون, سينارازين, غابابانتين) وجميعها لا يجوز تناولها إلا تحت الإشراف الطبي.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة