العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية النفسية عموماً
عودة نوبات الخوف والهلع أكثر من مرة بعد العلاج، ما تفسير ذلك؟

2018-12-05 09:58:19 | رقم الإستشارة: 2388312

د. عبد العزيز أحمد عمر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 649 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله كل خير على هذا الموقع الرائع.

عانيت من نوبات الهلع منذ حوالي 4 سنوات لمدة شهرين تقريبا، حينها أجريت كل الفحوصات والتحاليل وكانت سليمة -والحمد لله-، بعد البحث عرفت أنها نوبات هلع وقلق، وعلى إثرها ذهبت لطبيب نفسي وصف لي السيبرالكس، بدأت بجرعة 5 ثم 10 ثم 20 بعد حوالي شهر من بداية العلاج، استمرت فترة العلاج لفترة 10 شهور أو سنة، وبعدها توقفت عن العلاج، وخلال هذه الفترة غيرت اُسلوب حياتي وطعامي لتكون حياتي صحية أكثر، بالإضافة لممارسة الرياضة، لكن بعد 7 أشهر تقريبا بدأت تعود نوبات الهلع من جديد، تجاهلتها في البداية إلى أن اضطررت للعودة للطبيب.

عندها أعاد وصف سيبرالكس مرة أخرى لكنني لم أتجاوز عيار 10 لمدة سنة تقريبا، وسارت أموري بشكل جيد، أيضا توقفت بعدها، بعد فترة وجيزة أصبت ببكتيريا المعدة الحلزونية، وتعافيت منها بعد العلاج الثلاثي، لكن بدأت بعدها أعاني من آلام في الأمعاء وحموضة أحيانا، فخلص الأطباء إلى أنها أعراض قولون عصبي، وعادت مرة أخرى حالات القلق والتوتر وبداية نوبات الهلع، وأيضا وصف لي الطبيب النفسي سيبرالكس مع العلاج المعرفي السلوكي، واستمرت سنة وكانت أموري بخير، والآن مرت عشرة أشهر على إيقاف العلاج، مع استمرار أعراض القولون العصبي، لكن منذ عشرة أيام بدأت أشعر بعودة النوبات مرة أخرى.

أصبحت خائفا أكثر لأنني أدمنت الدواء وتعود جسمي عليه، أتمنى منكم النصيحة، علما أنني ما زلت مستمرا بممارسة الرياضة في السنوات الثلاثة الأخيرة، ومحافظا على طعام صحي، وتوقفت منذ أكثر من ثلاث سنوات عن المنبهات وخاصة القهوة، وكل سنة أجري تحاليل -وكلها سليمة-، أعتذر كثيرا على الإطالة، لكن أردت وصف حالتي باختصار قدر المستطاع.

شكرا جزيلا، وجزاكم الله كل خير.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

للأسف الشديد اضطراب الهلع قد يستمر مع بعض الناس لفترة طويلة لعدة سنوات، ويختفي ويرجع مرة أخرى، هكذا عند بعض الناس، وعند بعض الناس يختفي من أول علاج، وللأسف قد تكون أنت من الفئة الأولى، طال معهم هذا الاضطراب، وليس هذا دليلاً على إدمان الدواء، السبرالكس لا يُسبِّبُ الإدمان على الإطلاق، ولكن طبيعة المرض -كما ذكرتُ- أنه قد يعود وتحصل انتكاسات عند بعض الناس.

لا ضير في الاستمرار على السبرالكس طالما هناك أعراض للمرض، ويمكن أن تستعيض عنه بأدوية أخرى، هناك أدوية أخرى تُعالج اضطراب الهلع، إمَّا من فصيلة SSRIS، أو حتى من مضادات الاكتئاب الأخرى.

فعليك -أخي الكريم- بالتواصل مع الطبيب النفسي والمتابعة معه، والالتزام بالتعليمات التي يذكرها لك، وأيضًا لا بأس من تكرار جلسات العلاج السلوكي المعرفي، ولا بد أن تكون جلسات السلوكي المعرفي كاملة، فهي تأتي في شكل جلسات مُحددة قد تكون عشرة أو خمسة عشر جلسة أو عشرون جلسة، على حسب المعالج النفسي، يجب أن تُكملها كلها وتلتزم بالتعليمات وتُطبِّقُها، فهذا أيضًا يُساعد في عدم الانتكاسة.

العلاج السلوكي المعرفي لاضطراب الهلع أحد فوائده أنه يُقلِّلُ من الانتكاسات، ويُقلِّلُ من جرعة الدواء التي تتناولها، ولكن يجب أن يتم هذا تحت إشراف مُعالِج نفسي متمرِّس في هذا النوع من العلاج.

وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة