الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تسمية البنت باسم: مغفرة

الأحد 15 شوال 1430 - 4-10-2009

رقم الفتوى: 127557
التصنيف: أحكام المولود

 

[ قراءة: 5929 | طباعة: 190 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم تسمية المولود مغفرة؟ وهل يدخل في باب تزكية النفس؟ مع العلم أن اسم بنتي مغفرة ولا أستطيع تبديله فإن كان حراما، فماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن معاني كلمة مغفرة: الستر للخلة وسوء حالة المحتاج والعفوعن السائل إذا صدر منه من الإلحاح ما يكدر صدر المسؤول، كما ذكر القرطبي والشوكاني وغيرهما، وقال الأزهري في تهذيب اللغة: أصل الغَفْر: السّتر والتغطية، وغفرالله ذنوبَه: أي سَترها ولم يفضحه بها على رؤوس الملإ، وكلُّ شيء سترتَه فقد غفرتَه. انتهى.

وقال الفيروزآبادي في بصائر ذوي التمييز: والغَفْرلغة: إلباس الشيء ما يصونُه عن الدّنس. انتهى.

وبالنظر إلى المعاني السابقة يصح أن تسمي ابنتك مغفرة لا سيما إن كان هذا على سبيل الرجاء أن تكون ممن تستر نفسها وتمنعها من العيوب، وكذلك أن تكون ممن يستر حاجة المحتاج ومن المتصفات بالعفو، ولا يجب عليك تغيير اسمها، ولكن الأولى هو السؤال عن الاسم قبل تسمية المولود حتى لا يقع المسلم في الحرج، فإننا وإن قلنا بجواز تسمية ابنتك ـ مغفرة ـ إلا أنه كان من الأولى ترك ذلك، لأن هذا شبيه ببعض الأسماء التي ورد النهي عن التسمي بها، لأسباب فصلناها في الفتوى رقم: 12202 فراجعيها.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة