الإثنين 11 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل طلق إبراهيم عليه السلام سارة بعد ما غارت من هاجر

الخميس 4 جمادى الأولى 1432 - 7-4-2011

رقم الفتوى: 153811
التصنيف: من قصص القرآن الكريم

 

[ قراءة: 26447 | طباعة: 446 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا لست من أرسل الفتوى

 رقـم الفتوى:  152105

عنوان الفتوى: قصة هاجر أم إسماعيل مع سارة زوجة إبراهيم الخليل عليه السلام.

لكن لي سؤال: يوجد في بعض الكتب والمحاضرات أن سارة غارت أو كرهت هاجر، وأن إبراهيم عليه السلام قد طلقها، وسمعت على ما أذكر أنه عندما لم تنجب هاجر زوجة إبراهيم عليه السلام أتاه جبريل قائلا غير عتبتك فتزوج هاجر وطلق سارة. ويمكنك الاطلاع على بعض الكتب ستجد أن إبراهيم عليه السلام طلق سارة. لم تذكر ذلك أو تشير إليه فضيلتك في فتواكم أو تصحح ما فيه خطأ حول نقطة كره سارة لهاجر وطلاق سيدنا إبراهيم لسارة، ومدى صحة هذا الكلام أو خطئه، وهل كانت سارة حاملا في إسحق وقت طلاق إبراهيم منها، أم أنها كانت قد وضعته، ومعنى كلامكم أن إسماعيل أكبر بثلاث سنوات من إسحق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإجابة في الفتوى المشار إليها كانت حسب السؤال، وغيرة سارة من هاجر لما ولدت إسماعيل ذكرها غير واحد من أهل العلم، وأنها السبب في ذهاب إبراهيم بها مع ولدها إلى مكة.

 قال القرطبي في التفسير "وقد روي أن سارة لما غارت من هاجر بعد أن ولدت إسماعيل خرج بها إبراهيم عليه السلام إلى مكة.. فكان ذلك كله بوحي من الله تعالى"

وقال ابن القيم في زاد المعاد ".. فإن سارة امرأة الخليل غارت من هاجر وابنها أشد الغيرة، فإنها كانت جارية فلما ولدت إسماعيل وأحبه أبوه اشتدت غيرة سارة، فأمره الله سبحانه أن يبعد عنها هاجر وابنها ويسكنها في أرض مكة لتبرد عن سارة حرارة الغيرة، وهذا من رحمته تعالى ورأفته.."  

وأما طلاق إبراهيم لسارة فلم نقف على من قال به، ولعل ما سمعت كان وهما، فإن الذي قال "غير عتبة بابك" هو إبراهيم- عليه السلام- عند ما كان يأتي إلى ولده وأمه بمكة يتفقد حالهم. ففي صحيح البخاري من حديث ابن عباس قال "..فجاء إبراهيم بعد ما تزوج إسماعيل يطالع تركته فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته عنه فقالت: خرج يبتغي لنا، ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم؟ فقالت: نحن بشر، نحن في ضيق وشدة.. فشكت إليه، قال: فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام وقولي له: يغير عتبة بابه، فلما جاء إسماعيل كأنه آنس شيئا فقال هل جاءكم من أحد قالت نعم جاءنا شيخ كذا وكذا فسألنا عنك فأخبرته وسألني كيف عيشنا فأخبرته أنا في جهد وشدة قال فهل أوصاك بشيء قالت نعم أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول غير عتبة بابك قال ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك الحقي بأهلك فطلقها وتزوج منهم أخرى فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله ثم أتاهم بعد فلم يجده فدخل على امرأته فسألها عنه فقالت خرج يبتغي لنا قال كيف أنتم وسألها عن عيشهم وهيئتهم فقالت نحن بخير وسعة وأثنت على الله فقال ما طعامكم قالت اللحم قال فما شرابكم قالت الماء قال اللهم بارك لهم في اللحم والماء.. " انظر القصة بطولها في صحيح البخاري وغيره.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة