الإثنين 11 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا تعارض بين قول الله (يوم نحس) وحديث

الأربعاء 12 صفر 1423 - 24-4-2002

رقم الفتوى: 15822
التصنيف: التفسير والمفسرون

 

[ قراءة: 27714 | طباعة: 387 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته سؤالي يتعلق بقول الله جل وعلا في حديث قدسي(لا تسبوا الدهر فإني أنا الدهر) وما نقرؤه في سورة القمر قوله عز وجل في يوم (في يوم نحس مستمر)
جزانا الله وإياكم أحسن الثواب

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....
أما بعد :
فقد ورد في الحديث القدسي : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار .
رواه البخاري وأبو داود وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.

قا ل الخطابي : معناه أنا صاحب الدهر ومدبر الأمور التي ينسبونها إلى الدهر، فمن سب الدهر من أجل أنه فاعل هذه الأمور عاد سبه إلى ربه الذي هو فاعلها ، وإنما الدهر زمان جعل ظرفا لمواقع الأمور. وكانت عادتهم إذا أصابهم مكروه أضافوه إلى الدهر فقالوا: بؤساً للدهر، تباً للدهر. اهـ

ولا تعارض بين هذا الحديث القدسي وبين قوله تعالى (في يوم نحس مستمر) فنحوسة هذا اليوم بالنسبة لهم لا إلى ذات اليوم، فمن المعلوم أن ذلك اليوم لم يكن نحساً على الصالحين، بل على الكفار من قوم عاد، وكان يوم نصر وتأييد للمؤمنين الصادقين.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة