الثلاثاء 6 صفر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الدعاء من أفضل ما يحقق به المسلم ما يتمنى

الخميس 24 محرم 1440 - 4-10-2018

رقم الفتوى: 384523
التصنيف: آداب الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 1083 | طباعة: 14 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
شكرًا لمجهوداتكم. أنا دائمًا أدعو الله أن يرزقني زوجًا كما يتمناه قلبي، لكني أيضًا أصادف اسم شخص لا أحبه، فهل هذه رسالة من الله، أم وساوس شيطان؟ أفيدوني رجاء؛ لأني أفكر بالتوقف عن الدعاء.
الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد أحسنت بدعائك ربك أن يرزقك الزوج، ولتكن أمنيتك الزوج الصالح صاحب الدين والخلق، فمثله أرجى أن تسعد معه الزوجة، وأن تدوم معه العشرة؛ ولذلك حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم، كما في الحديث الذي رواه الترمذي، وابن ماجه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أتاكم من ترضون خلقه، ودينه، فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض، وفساد عريض.

وذكر الغزالي في إحياء علوم الدين، أن رجلًا قال للحسن - رحمه الله -: قد خطب ابنتي جماعة، فمن أزوجها؟ قال: ممن يتقي الله، فإن أحبها، أكرمها، وإن أبغضها، لم يظلمها.

  والدعاء من أفضل ما يحقق به المسلم ما يتمنى، فالرب جواد كريم، أمر بالدعاء ووعد بالإجابة، فقال: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر:60}، فلا ينبغي أن تتركي الدعاء بكل حال، فهذا نوع من تسويل الشيطان؛ ليمنعك من هذا الخير، فالدعاء عبودية لله تعالى. روى أبو داود، والترمذي، وابن ماجه عن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الدعاء هو العبادة.

 ولا يلزم أن يكون ذكرك لاسم شخص لا تحبينه دلالة على كون ذلك رسالة من الله أنه الأنسب لك، وقد لا يكون ذلك أيضًا وسوسة شيطانية، فلا يجب عليك أن ترتضيه زوجًا لك.

  وإن تقدم أحد للزواج منك، فاسألي عنه من يعرفونه من ثقات الناس، فإن أثنوا عليه خيرًا، فاستخيري الله تعالى في أمره؛ ليختار لك الأصلح بالزواج منه أو عدمه، وراجعي في الاستخارة الفتوى رقم: 19333، والفتوى رقم: 123457.

هذا مع العلم أنه يجوز للمرأة أن تعرض نفسها على من تحب زواجه منها، وأن تستعين بالثقات في البحث عن الأزواج، كما هو مبين في الفتوى رقم: 18430.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة