الأحد 18 رجب 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الوقاية من أخطار الفضائيات

الإثنين 8 ربيع الآخر 1426 - 16-5-2005

رقم الفتوى: 62148
التصنيف: وسائل مرئية

 

[ قراءة: 5243 | طباعة: 234 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

مارأيكم في القنوات الفضائية وما هي الحلول للتغلب على هذا الغزو الأجنبي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أخطار الفضائيات والبث المباشر باتت لا تخفى على عاقل، وإن من وسائل التغلب عليها مايلي: 1ـ التحذير من خطرها بقدر المستطاع 2ـ نشر الثقافة الإسلامية والعقيدة وتاريخ الأمة المجيد ومحاولة استعادة هويتها من خلال دروس المساجد وتوزيع المطويات والأشرطة الإسلامية. 3ـ الإعلام المضاد، من خلال الترويج للفضائيات الإسلامية النظيفة الهادفة. 4ـ الترويح بالمباح عن الأبناء وشغل فراغهم بالمفيد، من خلال إلحاقهم بالمراكز الصيفية التي تعنى بتحفيظ القرآن ونحوه من الأنشطة النافعة. هذا، ولقد وصى الله المؤمنين بحفظ من تحت ولايتهم وأن لا يعرضوهم لسخط الله وغضبه، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ {التحريم: 6}. وقال صلى الله عليه وسلم: والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها. رواه البخاري ومسلم. وقال أيضاً: ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة. رواه مسلم. فإنها أمانة والله سائل عنها يوم القيامة، فليعد كل راع إجابته، قال تعالى: فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ*عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ{الحجر:93}. وقال أيضاً: وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ{الصافات:24}. فالمسؤولية أمام الله فردية، ولا أحد يكره شخصاً على أن يدخل في بيته شيطان القنوات الفضائية، فلا يدخلها الشخص إلا مريداً مختاراً، ثم يشكو من أضرارها!! ولمزيد فائدة انظر الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 1886، 1791 ، 7571، 8238، 7836.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة