الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ممارسة الجنس عبر الإنترنت معصية عظيمة

الأحد 11 صفر 1424 - 13-4-2003

رقم الفتوى: 30637
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 10509 | طباعة: 187 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
زوجي يمارس الجنس عبر الانترنت مع فتيات ونساء من مختلف الجنسيات بالصوت والصورة فأريد أن أعرف هل هذا يعتبر زنا لأنه لا يعتقد ذلك وشكرا؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما يفعله زوجك معصية عظيمة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: والعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطى والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه رواه مسلم ، فهذا العمل الذي يعمله يصدق عليه أنه زنا، ولكنه زنا مجازي كما فصلنا ذلك في الجواب رقم: 25437وننصحك -وفقك الله- بأن تجتهدي في نصح هذا الزوج وبيان الحق له وأن تستعيني على ذلك بالله تعالى ثم بأهل الصلاح، وانظري الفتوى رقم: 13288 ونقول لهذا الزوج اتق الله فإنك ستسأل بين يدي الله عن جوارحك هل استعملتها في طاعة الله أم في معصيته؟ قال تعالى: إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً (الاسراء: من الآية36)، ولتعلم أن هذه الجوارح سوف تشهد عليك يوم القيامة، قال تعالى: يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (النور:24) وقال تعالى: حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (فصلت:20)، فانظر كيف يكون حال العاصي يومئذ، وراجع -وفقك الله- الجواب رقم: 26418
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة