الإثنين 11 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أهمية القرآن الكريم في حياة الأفراد والأمة

الثلاثاء 4 ذو الحجة 1429 - 2-12-2008

رقم الفتوى: 115465
التصنيف: أسماء القرآن وخصائصه

 

[ قراءة: 49467 | طباعة: 405 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما هي أهمية المصحف الشريف للمسلم؟ أريد مقدمة عن المصحف الشريف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المسلم لا يستغني عن المصحف الشريف؛ فبه حياة قلبه ونور بصره وهداية طريقه. وكل شيء في حياة المسلم مرتبط بهذا الكتاب العظيم منه يستمد عقيدته، وبه يعرف عبادته وما يرضي ربه، وفيه ما يحتاج إليه من التوجيهات والإرشادات في الأخلاق والمعاملات.. ولذلك جاء في وصف هذا الكتاب: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا{الإسراء:9}

والذي لا يهتدي بهذا الكتاب يضيع عمره ومستقبله ومصيره، ويسير في ظلمات الجهل والضلالة والضياع.. ولذلك قال الله تعالى: وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى { طـه:124}

والقرآن العظيم هو الذكر، كما قال أهل التفسير، فالمصحف الشريف هو دليل المسلم إلى مرضاة الله تعالى وجناته، كما هو دليله إلى سعادته في دنياه وآخرته، فكيف يمكن أن يستغني عنه.

وأما الكلام عن المصحف الشريف فنحيلك إلى مارواه الترمذي والدارمي وغيرهما عن علي- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ستكون فتن، قلت: وما المخرج منها؟ قال: كتاب الله، فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجن إذا سمعته حتى قالوا: إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد. من قال به صدق، ومن عمل به أجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدي إلى صراط مسقيم. والحديث تكلم في سنده أهل العلم، والمقصود منه وصف هذا الكتاب العظيم.

هذا، وبإمكانك أن تطلع على المزيد في الفتاوى: 38290، 50814 ،53404.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة