الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




نصيحة لمن يشتدّ في النكير على مخالفيه

الأحد 1 ذو الحجة 1439 - 12-8-2018

رقم الفتوى: 381145
التصنيف: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

[ قراءة: 479 | طباعة: 26 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
المتلبسون بلباس الدِّين في بلدي، معظمهم أهل بدع، وزيغ، وضلال، على تفاوت بينهم في مدى ضلالهم، وتآزر بينهم في محاربة أهل السنة، وبغضهم، والتنفير منهم، والمكر بهم، والمنافحة عن بدعهم بالتلبيس، والكذب، والتهويل، والاستدلال، هذا إن استدلوا بالأحاديث الضعيفة، والموضوعة، أو بليّ أعناق النصوص بما يوافق أهواءهم، والناس لجهلهم يحسنون الظن بهؤلاء، ويتبعونهم، وأنا أبغض الجميع، وأحقد عليهم بشدة؛ لضلالهم، وإعراضهم عن الحق، وكرههم للنصيحة، والناصحين، ومحاربتهم، والمكر بهم، واستهتارهم بالدِّين، وافترائهم على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأتمنى لهم الهلاك في الدنيا، والعذاب الدائم في الآخرة، وأفرح بمصائبهم، وأتشفى بما يحل بهم من بلايا، ولا أسلّم عليهم، ولا أبتسم في وجوههم، ولا أتعامل معهم إلا لضرورة، ولا أساعدهم في شيء أبدًا، وأجبر نفسي على الصلاة معهم جماعة، ولا أخشع في صلاتي معهم، وهذا كله أدّى لشعوري المستمرّ بالغمّ، والحزن، والإحباط، وعدم الاشتغال بما ينفعني في دنياي وآخرتي، وأدّى كذلك لسوء خلقي، ولفراغ عبادتي من روحها، ولا يمكنني تجاهل ذلك وتجاوزه، فأرجو منكم نصحي.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فاعلم -هداك الله- أن هذه الأوصاف الغليظة بالبدعة، ومحاربة السنة، وهلم جرا، لا ينبغي أن يصدرها إلا عالم راسخ في العلم بالسنة، وما يضادها، فقد يكون ما تنكره على مخالفيك من مسائل الخلاف المعتبر بين أهل العلم، بل ربما كانوا هم المصيبين، وكنت أنت المخطئ، فعليك أن تجتهد في التعلم أولًا، وتعرف درجات المسائل ومنزلتها من الخلاف، وما يسوغ فيه الخلاف ويحتمل، وما ليس كذلك.

ثم لو سلمنا أن هؤلاء المذكورين يتلبسون ببعض البدع، فقد يكون فيهم من الخير أضعاف ما فيهم من الشر، وحسبك أنهم مسلمون، يشهدون أن لا إله إلا الله، ويصلون الخمس، ويصومون رمضان، ويشاركونك في عامة ما تؤمن به، وتؤديه من العقائد، والأحكام الشرعية.

فهوّن عليك -أيها الأخ-، وخفف من غلوائك، وهدئ من روعك، وأحب المسلمين، وأحب لهم الهداية، وادع لهم، ولنفسك بالهداية، والتوفيق، وخالقهم بالخلق الحسن، وشاركهم فيما اتفقتم على مشروعيته في حب، وود، وإخاء، ولا تحقد على أحد منهم، ولا تبغضه بغضًا مطلقًا، بل كل يُحَبُّ ويُبغَضُ بقدر ما فيه من الخير والشر، بل ارج الخير لهم، وسل الله لك ولهم التوفيق.

ثم ما اختلفت فيه معهم، فإن كان مما يسوغ فيه الخلاف، وكانوا ذاهبين فيه إلى أحد المذاهب المعتبرة، فدعهم وشأنهم، وهم معذورون بتقليد من يثقون به، كما أنك معذور بتقليد من تثق به، ومسائل الاجتهاد لا إنكار فيها.

وأما إن كانت تلك المسائل بدعًا وأغلاطًا محققة، فاسلك السبيل الشرعي في الدعوة والبيان، مستخدمًا اللين، والرفق ما أمكن، وأطلعهم على كلام العلماء فيما تنكره، فإن استجابوا لك، فالحمد لله، وإن كانت الأخرى، فاستغفر لهم، وادع لهم بالهداية، وتبقى أخوة الإسلام جامعة بينكم، وكثيرًا ما كانت الحدّة في التعامل مع المخالف سببًا في نفوره، وإعراضه عن الحق، فحذارِ أن تكون من المنفّرين، الذين ذمهم النبي صلى الله عليه وسلم.

هذه نصيحتنا لك، نسأل الله أن يعينك على نفسك، ويوفقك لما فيه رضاه.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة