الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يلزم المرأة الامتناع عن استعمال طلاء الأظافر إذا كان يبقى أثر يسير لا يمكن إزالته؟

الأحد 1 ذو الحجة 1439 - 12-8-2018

رقم الفتوى: 381165
التصنيف: غسل أعضاء الوضوء

 

[ قراءة: 810 | طباعة: 21 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أحبّ وضع طلاء الأظافر للتجمّل لزوجي، وهو أيضًا يحبّه جدًّا، ولكن طبيعة أصابعي أن اللحم ليس ملتصقًا بالأظافر تمامًا من جوانب الإصبع، فعندما أجتهد في إزالة الطلاء فلا بدّ من أن يبقى شيء قليل في الجوانب، وغالبًا لا يظهر إلا مع طول الأظافر، وظهور الجزء الجانبي الداخلي الذي كان مغطى سابقًا، فهل أمتنع عن وضع الطلاء، أم يمكنني وضعه، والاجتهاد في إزالته، مع علمي بعدم التمكن من إزالته من الجوانب بشكل تام؟
الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فهنالك خلاف بين الفقهاء في حكم الحائل اليسير، وما إن كان له أثر على صحة الطهارة أم لا، وقد بيناه في الفتوى رقم: 354436.

وبناء على ما اختاره ابن تيمية؛ فلا يضر وجود هذا اليسير من الطلاء، خاصة وأنه مما تعسر إزالته، وينبغي الاجتهاد في إزالته ما أمكن، ولا يكلف الله نفسًا إلا وسعها، والقاعدة عند الفقهاء: أن المشقة تجلب التيسير.

والظاهر - والله أعلم - أنه لا يلزم المرأة الامتناع عن استعمال هذا الطلاء للتزين به لزوجها؛ لمجرد كونه يبقى منه هذا اليسير، فقد يكون في المنع من ذلك نوع من المشقة، والحرج، وقد قال تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ {الحج:78}.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة