الثلاثاء 3 ذو الحجة 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ادفع نفقة أمك بما يحقق مصلحتها

الأحد 1 ذو الحجة 1439 - 12-8-2018

رقم الفتوى: 381205
التصنيف: نفقة الأقارب

 

[ قراءة: 286 | طباعة: 7 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الوالدة -حفظها الله- تطلب مني أن أسلمها كامل مصروفها الشهري. وأنا أعلم أنها ستقوم بتوزيعه على إخوتي وأولادهم، وتجلس باقي الشهر بدون مصروف، الأمر الذي أدى إلى إصابتها بسوء تغذية، علما بأني أعطيها مصروفها أسبوعيا؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأعانك الله على بر والدتك، والقيام بحقها، ولا يلزمك أن تدفع لها نفقتها الشهرية كاملة، وخاصة إذا كنت تعلم أنها لا تنفقها على نفسها، بل لك أن تدفعها إليها على الوجه الذي تتحقق به مصلحتها، ثم أحسن إلى إخوتك وبرهم بما تيسر من النفقة والصدقة، وخاصة إن كان في ذلك رضا لأمك؛ فإن في ذلك خيرا كثيرا، واجتهد في مناصحة أمك أن تعتني بنفسها، وألا تتصدق إلا بما فضل عن حاجتها.

والله أعلم.

الفتوى التالية