الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يلزم استحلال المغتاب المجهول

الأحد 1 ذو الحجة 1439 - 12-8-2018

رقم الفتوى: 381209
التصنيف: الأخلاق

 

[ قراءة: 927 | طباعة: 24 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سؤالي كالآتي: في إحدى المرات قلت إن هذا المربع الذي نعيش فيه لا توجد فيه امرأة محترمة، أو قلت لا يوجد فيه أحد محترم إلا بعض النساء، أو بعض الناس، وسميت هؤلاء الناس المحترمين، لست متذكرا بالضبط أيهما قلت: لا توجد امرأة محترمة، أم لا يوجد أحد محترم. فهل يجب علي، أو هل يستحب أن أتحلل من كل نساء المربع، أو كل المربع رجالا ونساء، مع العلم أن هذا المربع يحوي ست عمارات، كل عمارة 12 شقة، مع العلم أيضا أني لا أذكر بالضبط هل كنت أقصد المربع الذي أعيش فيه فقط، أم هو والمربعات المجاورة، يعني حوالي عشرين عمارة. أشعر أن الأمر صعب، أن أذهب إلى كل بيت، وأخبرهم أني قلت عن نسائهم أنهن غير محترمات، مع العلم أني آخذ بالرأي الذي يوجب التحلل من مظلمة الغيبة، وأراه الرأي الصحيح، خذوا هذا في اعتباركم. ولي سؤال آخر: لو فرضنا أنني لست متأكدا يقينا أنني قمت بهذه الغيبة، بل يغلب على ظني أني فعلتها. فهل ينطبق نفس الكلام أم لا؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالراجح عندنا في التوبة من الغيبة، عدم اشتراط استحلال المغتاب، لا سيما إذا خشي من إخباره حصول مفسدة، وراجع الفتوى رقم: 18180
وعلى أية حال، فالظاهر لنا أنّه لا يلزمك إخبار هؤلاء الناس واستحلالهم، حتى على القول بوجوب استحلال المغتاب؛ لأنّ الحال المسؤول عنها، ليس فيها غيبة لمعين.

وقد جاء في الآداب الشرعية لابن مفلح -رحمه الله-: وَقَالَ صَاحِبُ الْمُخْتَارِ مِنْ الْحَنَفِيَّةِ: وَلَا غِيبَةَ لِظَالِمٍ وَلَا لِفَاسِقٍ، وَلَا إثْمَ فِي السَّعْيِ بِهِ. وَلَا غِيبَةَ إلَّا لِمَعْلُومٍ، وَلَا غِيبَةَ لِأَهْلِ قَرْيَةٍ. اهـ.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة