الإثنين 11 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم رسوم الخدمة على بطاقات الفيزا مسبقة الدفع

الأحد 3 ربيع الأول 1440 - 11-11-2018

رقم الفتوى: 386266
التصنيف: بطاقات الائتمان

 

[ قراءة: 217 | طباعة: 4 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عندي بطاقة فيزا مسبقة الدفع، أشحنها برصيد، وأشتري بها. لكن من شروطها في العقد: أني إذا اشتريت من النت سلعة، أدفع ثمن السلعة، و2 بالمئة من المبلغ تحت اسم: "رسوم الخدمة، على العمليات الدولية". فهل هذا الشرط ربوي؟ وهناك شرط آخر وهو: أني لو أردت أن أسحب منها من الصرافة، يخصم المبلغ المسحوب، و10 دولارات. فهل هذا الشرط ربوي أيضا؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج من حيث الأصل في التعامل ببطاقات الشراء مسبقة الدفع، وكونها مسبقة الدفع، يقتضي سلامتها من إشكالات الربا التي تكتنف البطاقات غير المغطاة -كغرامة التأخر عن السداد، أو التربح برسوم الإصدار والسحب، وغيرها-، لأنه ليس هناك قرض للعميل من الجهة المصدرة للبطاقة، فينتفي محذور الربا.

وما تأخذه الجهة المصدرة للبطاقة، يعد أجرة جائزة، مقابل الخدمات التي تقدمها للعميل المستفيد من البطاقة، وراجع في هذا الفتوى رقم: 349099.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة