[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

من خلال مشاهداتك لما حولك، ترى ما هو أبرز أسباب انحراف الأبناء؟

القسوة و العنف في التربية غياب دور الأبوين رفقاء السوء التدليل الزائد غير ذلك

حدث في مثل هذا الأسبوع ( 12 - 18 شعبان)
26/04/2018
وفاة الدكتور الشيخ حسن عيسى عبد الظاهر 16 شعبان 1431هـ ( 2010 م ) الدكتور حسن عيسى عبد الظاهر عالم أزهري جليل و داعية قرآني مبارك اشتهر بغزارة علمه، وكثرة عطائه، وطيب معشره ولين جانبه..
 
قراءة : 2669 | طباعة : 236 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 1

وفاة الدكتور الشيخ حسن عيسى عبد الظاهر 16 شعبان 1431هـ ( 2010 م )
الدكتور حسن عيسى عبد الظاهر عالم أزهري جليل و داعية قرآني مبارك اشتهر بغزارة علمه، وكثرة عطائه، وطيب معشره ولين جانبه وأدبه وتواضعه، وغيرته على الإسلام والمسلمين
عرفه الأزهر طالبا و متعلما وعرفه أستاذا و معلما وعرفه باحثا و مؤلفا و مبعوثا مشرفا ، كما عرفه الجمهور خطيباً مفوهاً وعرفه الإعلام داعيا واعيا و عرفته مقاعد الدرس معلما و مربيا .
كان رحمه الله ذا نشاط كثيف إذا دعي لخير لا يتردد، ولا يفكر مجرد تفكير في الاعتذار، وكان على لسانه دائمًا: أنا خادم للدعوة!
كان بشوشا ودودا رقيقا قريبا من القلوب أحبه زملاؤه وطلابه وإخوانه الدعاة و كل من خالطه.
كان رحمه الله يحب القرآن الكريم ، و يحمله معه دائمًا، وفي سيارته نسخ كثيرة منه؛ و كانت عادته أن يُهدي كتاب الله تعالى، وأن يُوصي به، أما إذا تحدث في موضوع فإنه يجول بك من أول المصحف لآخره، متأملاً فيه، مستخرجًا من كنوزه، دالاً على أحكامه وحِكمه؛ فيستخرج من الآية الواحدة وجوهًا كثيرة تدل على صحبة ليلية لكلمات الله تعالى، وهذا منهج صاحبه ورفيقه الشيخ محمد الراوي الذي كان يردد على أسماع تلامذته قوله: القرآن لا يمنح كنوزه إلا لمن خلا به في ليله.
شغل الشيخ عدة مناصب دعوية وعلمية في مصر وقطر، وسافر مبعوثاً للأزهر في عدد من البلدان الإسلامية مثل نيجيريا و سلطنة عمان، واستقر به المقام في قطر عام 1978، حتى وافاه الأجل بعد حياة حافلة بالعطاء الفكري والدعوي والإنساني
نشأته
ولد د. حسن عيسى عبد الظاهر في 16 أغسطس عام 1928 بمدينة شبين القناطر بمحافظة القليوبية (20 كليو مترا شمال القاهرة) لأسرة تنتمي لأصول عربية وفدت إلى مصر من السعودية واستقر بها المقام في الصعيد، ثم رحل جده ووالده إلى شبين القناطر.
أتم حفظ القرآن وهو في سن العاشرة في الكتَّاب على الطريقة المعهودة، وكان شيخه يأمره بمراجعة القرآن إذا انصرف عنه وعاد إلى منزله ، وأن يبقى بجوار النافذة رافعًا صوته حتى إذا مرَّ شيخه بجوار بيته سمعه وهو يراجع، وذلك من شدة حرصه عليه، ولذلك ارتبط الشيخ بالقرآن قلبًا وقالبًا، وعاش معه حياته كلها.

في الأزهر

عندما بلغ سن الـ 12 انتقل إلى الدراسة في الأزهر، وقد اختبروه في حفظ القرآن كاملاً، ونجح حتى واقفوا على التحاقه بالابتدائية الأزهرية
أمضى 4 سنوات في الابتدائية الأزهرية و5 سنوات في الثانوية الأزهرية و4 سنوات في كلية أصول الدين التي تخرج منها عام 1954، وكان عمره وقتها تجاوز 25 عاماً.
دخل الشيخ كلية أصول الدين وتتلمذ على كبار علماء عصره، وتأثر جدًّا بالعلامة الموسوعي محمد عبد الله دراز الذي كان يدرسه التفسير وعلوم القرآن، وأُعجب بشخصيته، وصار من حوارييه، فازداد تعلقه بكتاب الله تعالى بعد أن تلقى منهجية التعامل مع الكتاب من شيخه دراز، ومن شيوخه الذين تأثر بهم في مادة الحديث الشريف الشيخ أحمد محمد شاكر رحمه الله

يقول الشيخ القرضاوي حفظه الله : لقد عرَفتُ الشيخ حسن عيسى طالبا متفوقا في كلية أصول الدين، بعدي بسنتين على ما أذكر، ثم عرَفته في السجن الحربي، وقد عايش المحنة مع إخوانه صابرا مصابرا، راسخ القدم. وقد زرته في زنزانته في الدور الثاني بعد الانفراج أو في أوائله، حيث غدا يُسمح للمعتقلين أن يزور بعضهم بعضا في الزنازين، وكان هو في زنزانة واحدة مع الكاتب الإسلامي المعروف الأستاذ محمد فتحي عثمان، حيث دار بيننا حديث حول مستقبل الدعوة، وما أهم ما تحتاج إليه، وما ينبغي أن يكون التركيز عليه، وقد اتفقنا على أن نبدأ بتعميق الفكر والعلم في المرحلة التالية، وأن ننتقل من إثارة المنبر إلى هدوء الحلقة.

في مجمع البحوث بالأزهر

وبعد تخرجه في كلية أصول الدين، عُيِّن في الأزهر، وانتدب للعمل في مجمع البحوث الإسلامية، قسم خدمة السنة النبوية، وقد أشرف مع بعض إخوانه على مشروع ضخم هو موسوعة السنة النبوية، الذي أسفر عن إصدار كتاب الجامع الكبير للإمام جلال الدين السيوطي المسمى " جمع الجوامع "
وقد كانت فكرة السيوطي أن يجمع الأحاديث كلها في هذا الجامع، وقد ضم الكثير منها، بل الأكثر من غير شك، وإن كان العلامة المُناوي قد استدرك عليه بكتاب (الجامع الأزهر في أحاديث النبي الأنور) في ثلاثة مجلدات، أورد فيه ما فات السيوطي من الأحاديث

إلى إفريقيا
عاش الشيخ محنة السجن ورافقه فيها خليلاه الشيخ محمد الراوي، والشيخ عبد التواب هيكل، وبعد خروجه من السجن ومنع الثلاثة من الخطابة؛ ذهب الشيخ الباقوري إلى الرئيس عبد الناصر وتشفَّع لهم بإخراجهم من مصر في بعثات أزهرية فذهب الشيخ مع ثلاثة من إخوانه العلماء إلى نيجيريا وما حولها، وهم: حسن عيسى، محمد الراوي، عبدالتواب هيكل، سليمان عطا.
وقد جاءت محنة الإخوان الكبرى الثانية في عام 1965م الهائلة وهم في إفريقيا، فأنجاهم الله منها بفضله، وأبلوا بلاء حسنا في نشر الدعوة، وتعليم الناس، ودعوتهم إلى العقيدة السليمة، والفكر المستقيم، وتحصينهم من دعاة المنصرين، وبعض الفرق الإسلامية التي لها نشاط منظم مضلل في إفريقيا، والعلماء في غفلة عنها.

الدراسات العليا

دراسته العليا بدأت من نيجيريا عندما كان مبعوثا من الأزهر الشريف للخطابة والوعظ في أكبر بلد بالقارة السمراء.. خلال فترة بعثته التي استمرت أربع سنوات .
وقد انعكست الظروف السياسية والفكرية التي أحاطت به خلال بعثته على اختياره لموضوع رسالتي الماجستير والدكتوراة.
فكانت رسالته للماجستير عن موضوع (القاديانية) وقد جاءت كتابته لهذه الرسالة بحكم احتكاكه بالقاديانيين، وقد ذكر رحمه الله أن القاديانيين أهدوه كتباً توازي حمل بعير، ودعوه لزيارة مساجدهم ومناقشتهم.
وأشار إلى أن النشاط القادياني كان وما زال متغلغلاً عند الساحل الغربي لإفريقيا.
كما كانت رسالته لللدكتوراه بعنوان "الدعوة الإسلامية في غرب إفريقيا وقيام دولة الفولاني " تقدم بها لكلية أصول الدين بالقاهرة لنيل درجة الدكتوراة. وقد أشرف على الرسالة د. عوض الله حجازي عميد الكلية وقتها ورئيس جامعة الأزهر فيما بعد، والشيخ عبدالعزيز عبيد والشيخ محمد الغزالي.
وعندما سئل فضيلته عن سبب مشاركة الشيخ الغزالي في مناقشة تلك الرسالة قال: التقاليد المتبعة بجامعة الأزهر كانت تشترط مشاركة عضو من خارج أساتذة الجامعة لمناقشة رسائل الماجستير والدكتوارة، وقد كان الشيخ الغزالي وقتها معنيا بالموضوع حيث كان يشغل حينها منصب مدير إدارة الدعوة بوزارة الأوقاف المصرية.

العودة إلى مصر

عاد الشيخ من نيجيريا إلى مصر فقام بنشاط دعوي وتعليمي كبير، وعرفه الناس، ووثقوا به، واطمأنوا إلى علمه ودينه، وأضحوا يطلبونه من جهات شتى، وهو لا يقول لأحد: لا. فهو يدعى ليخطب الجمعة، أو يلقي محاضرة أو يؤدي درسا، أو يشارك في ندوة، في إحدى المحافظات أو الجمعيات، فيستجيب لها، ويسافر ولا يتأخر عنها.
وكثيرا ما تعاون مع الشيخ محمد الغزالي وهو مدير المساجد، ووكيل الوزارة للدعوة في وزارة الأوقاف، وكان الشيخ الغزالي يثق به، ويقول عنه: هذا رجل عالم ثقة، وباحث جاد.
وكان من أقرب العلماء إلى شيخ الجهاد في القناة والسويس، الشيخ حافظ سلامة حفظه الله، الذي كان يصحبه ويتجول معه في وحدات الجيش المصري، لتقوية الإيمان، والثقة بالنصر، ورفع الروح المعنوية، ما كان له أثره في معركة العاشر من رمضان، وبعدها في معركة الثغرة.
وكان هذا النشاط الدعوي الشعبي المكثف من الشيخ حسن على حساب الانتهاء من بحثه أو أطروحته للدكتوراة، وقد نصحه الشيخ القرضاوي، وأكد له النصيحة أن يعطي أهمية لرسالته ليفرغ منها، وينتقل من مدرس مساعد إلى مدرس بكلية أصول الدين، وقد مضى أكثر من سنة حتى اقتنع وعكف على إتمام رسالته

ابتعاثه في رمضان إلى سلطنة عمان:
وكان الأزهر يبعثه مع عدد من العلماء إلى بعض البلاد العربية، للدعوة والإرشاد، وقد ذهب أكثر من مرة إلى سلطنة عمان، وكان له فيها أثر طيب، وصلة وثيقة مع علمائها، استمرت بعد ذلك.

الاستقرارفي قطر
وبعد حصول الشيخ حسن على الدكتوراة، وتعيينه مدرسا في (كلية أصول الدين) بجامعة الأزهر، وقضاء المدة التي لا بد منها لإمكان الإعارة إلى الخارج، طلبه الشيخ القرضاوي لينضم إلى أسرة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، وذلك في سنة 1978م
كان الشيخ يملك كل المؤهلات التي تجعل منه مدرسا، بل أستاذا ناجحا موفقا، فهو عالم متمكن من مادته، يتعب في إعداد درسه، ولديه طريقة حسنة في إيصال ما عنده إلى طلبته، وهو رجل رقيق رفيق بشوش الوجه، محبب إلى طلابه، كما أنه موضع ثقة من زملائه، سمح بطبيعته، سهل في معاملته، ميسر مبشر، لا معسر ولا منفر.
وهو قادر على أن يُدَرِّس أكثر من مادة، يُدَرِّس التفسير وعلوم القرآن، ويدرِّس الحديث وعلومه، ويدرِّس السيرة النبوية، والعقيدة، والدعوة وعلومها وأصولها، كما يدرِّس مقررات الثقافة الإسلامية.
ولقد رأس قسم الدعوة والثقافة الإسلامية عدَّة سنوات، فمضى به في رفق وأناة، منسجما مع أعضائه على طريقته في الوفاق والوئام.

الخطيب المعلم
وقد ظلَّ سنوات طوالاً يخطب الجمعة في مسجد عرف بـ (مسجد إسحاق)، وكان له رواده ومتابعوه من جهات شتى من الدوحة، وأصبح المسجد مدرسة بما يقدمه من موضوعات مدروسة، تخدم كل موضوع بما يحتاج إليه من آيات وأحاديث وآثار وحكم وأشعار وقصص، وأمثلة من الواقع.
كما كان الشيخ رحمه الله قريبا إلى أهل قطر، محببا إليهم، شيوخهم وشبابهم، ورجالهم ونسائهم، ولا عجب أن حصل على الجنسية القطرية هو وأولاده.
من آثاره:
اشترك في تفسير القرآن الذي كان يشرف عليه الإذاعي المعروف الأستاذ محمد الطوخي، مع المشايخ: محمد الغزالي، وعبد المعز عبد الستار، وعبد الله شحاته، ومحمد المهدي، والأحمدي أبو النور، و القرضاوي، وكانت تبدأ بقراءة الآيات من أحد القراء الكبار، ثم يعقبها التفسير. وله في مصر حلقات عديدة مع الأستاذ أحمد فراج
كما اشترك في تحقيق كتاب (جمع الجوامع المعروف بالجامع الكبير) للسيوطي، طبعة مجمع البحوث الإسلامية.
وله كذلك أحاديث يومية مسجلة بإذاعة القرآن الكريم القطرية واستضافه برنامج الشريعة والحياة أكثر من مرة.
وشارك في مؤتمر التضامن مع الشيخ القرضاوي المنعقد بالدوحة سنة 2005م.
وشارك في الكتاب التذكاري الذي صدر بمناسبة بلوغ الشيخ القرضاوي السبعين من عمره ببحث (القرضاوي في رحاب القرآن الكريم).

مؤلفاته:
- فصول في الدعوة والثقافة الإسلامية، نشر دار القلم، الكويت، 1981، ودار الثقافة ، الدوحة، الطبعة الأولى، 1406 هـ.
- من نبأ المرسلين "هود و يوسف عليهما السلام"دار الثقافة الدوحة 1984 .
- القاديانيّة نشأتها وتطورها، نشر مجمع البحوث الإسلامية، 1973م.
- الدعوة الإسلامية في غرب إفريقيا، إدارة الثقافة والنشر ، جامعة الإمام محمد بن سعود ، الرياض، 1401هـ 1981م.

أما كتاباته المنشورة في الصحف والمجلات فهي كثيرة و متنوعة فقد كان يكتب مقالاً شهريا في مجلة ((الدوحة)) في عهدها الأول قبل التوقف في نهاية الثمانينيات
وقبل الترقي لدرجة الأستاذية بجامعة قطر تقدم الشيخ بـ 21 بحثاً ما بين كتاب وبحث ودراسة عن ((الفولاني)) وعن ((الهاوسا)) وعن ((قبائل اليوربا)) وعن ((تشاد)) ، للحصول على هذه الدرجة التي نالها باقتدار عام 1985.
وفاته:
كانت وفاة الشيخ حسن عيسى عبد الظاهر بمنزله بالدوحة صباح يوم الأربعاء 16 شعبان 1431هـ ، الموافق 28 يوليو 2010 م، بعد رحلة مع المرض دامت أكثر من عامين ، وتم دفنه بمقبرة " أبو هامور " بعد صلاة العصر بحضور لفيف من أهله وزملائه وتلاميذه ومحبيه.
رحمه الله وغفر له، وجزاه عن العلم والدعوة والإسلام خير ما يجزي العلماء الربانيين والدعاة الصادقين.
 

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن