[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق

النهضة تتقدم على نداء تونس بالانتخابات البلدية
07/05/2018
الجزيرة نت
تصدر حزب حركة النهضة ذو المرجعية الإسلامية نتائج الانتخابات البلدية التي جرت في تونس الأحد، متبوعا بحزب نداء تونس بحسب نتائج أولية واستطلاع أجري عند خروج الناخبين، بينما بلغت نسبة المشاركة..
 
قراءة : 520 | طباعة : 52 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

تصدر حزب حركة النهضة ذو المرجعية الإسلامية نتائج الانتخابات البلدية التي جرت في تونس الأحد، متبوعا بحزب نداء تونس بحسب نتائج أولية واستطلاع أجري عند خروج الناخبين، بينما بلغت نسبة المشاركة 33.7% بحسب مصادر رسمية.

وعلمت وكالات الأنباء أن النتائج الأولية تشير إلى حصول النهضة على 27% من الأصوات مقابل 22% لنداء تونس، بينما نقلت رويترز عن مسؤولين في حزب النهضة قولهم مساء الأحد إن النتائج الأولية أظهرت فوز حزبهم في الانتخابات البلدية، متقدما على منافسه نداء تونس.

وقال القيادي في النهضة لطفي زيتون بعد فرز الأصوات في مراكز الاقتراع إن حزب "النهضة فاز في الانتخابات متقدما على نداء تونس بفارق يصل 5%.. فوزنا تتويج لانفتاح النهضة وبحثها عن التوافق والنهج الديمقراطي".

وأقر القيادي في نداء تونس برهان بسيس بتقدم النهضة على النداء بفارق من 3 إلى 5%.

وبحسب نتائج استطلاع أجري عند خروج الناخبين بثها التلفزيون الرسمي، تصدر "النهضة" النتائج بنسبة 27.5%، متبوعا بنداء تونس بنسبة 22.5%.

واعتبر الناطق باسم حركة النهضة عماد الخميري أن النتائج الأولية تعطي الفوز لحزبين هما حركة النهضة ونداء تونس، "وهذا مهم للانتقال الديمقراطي لأنه يعطي التوازن السياسي المطلوب"، مشيرا إلى أن الانتخابات البلدية تمثل علامة من علامات نجاح مسار الانتقال الديمقراطي في تونس.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأناضول أن قائمة النهضة في تونس العاصمة بقيادة سعاد عبد الرحيم تصدرت النتائج بنسبة تقترب من 34%، لتصبح سعاد بذلك أول تونسية ترأس بلدية العاصمة.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البلدية الأولى بعد الثورة في تونس 33,7% فقط، حسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي قالت إن مليونا و797 ألفا و154 تونسيا أدلوا بأصواتهم، من أصل أكثر من 5.3 ملايين ناخب مسجل في بلد يبلغ عدد سكانه 11.4 ملايين نسمة.

وفي تعليق له على اقتراع الأحد، قال رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد إنه لا رجوع عن الديمقراطية، بغض النظر عن نتائج الانتخابات البلدية.

واعتبر الشاهد أنّ نجاح تونس في إجراء الانتخابات البلدية قدّم رسالة إلى العالم مفادها أن النموذج التونسي لا يزال متواصلا وناجحا وبحاجة إلى مزيد من الدعم.

وسجلت دائرة المنستير (شرق) أعلى نسبة اقتراع وصلت 46%، في حين سجلت دائرة تونس-1 (بالعاصمة) أقل معدل مشاركة بـ26% فقط.

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات أن أكثر من 170 مركز اقتراع من أصل 4552 مركزاً عاماً، شهدت وضعا استثنائيا، إذ فتحت أبوابها أمام المقترعين متأخرة ساعة عن الموعد المقرر لأسباب أمنية.
 

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد مقالات ذات صلة
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن