التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثامن
خالد بن عبد الله ( ع )

ابن عبد الرحمن بن يزيد الحافظ الإمام الثبت أبو الهيثم ، ويقال : أبو محمد المزني ، مولاهم الواسطي ، الطحان ، ويقال : ولاؤه للنعمان بن مقرن .

حدث عن حصين بن عبد الرحمن ، وبيان بن بشر ، وأبي طوالة ، وسهيل بن أبي صالح ، وعاصم بن كليب ، وعطاء بن السائب ، ومغيرة بن مقسم ، وحميد الطويل ، وخالد الحذاء ، وإسماعيل بن أبي خالد ، وأبي [ ص: 278 ] بشر جعفر بن أبي وحشية ، والجريري ، وعمرو بن يحيى بن عمارة المازني ، ومطرف بن طريف ، وواصل مولى أبي عيينة ، وليث بن أبي سليم ، وسليمان التيمي ، ويونس بن عبيد ، وأبي إسحاق الشيباني ، وأبي حيان التيمي ، ويزيد بن أبي زياد ، وخلق كثير ، وأبي حصين ، وما أظنه سمع من الأعمش .

وعنه : يحيى القطان ، ووكيع ، وابن مهدي ، ومسدد ، ويحيى بن يحيى ، وأبو عمر الحوضي ، وسعيد بن يعقوب الطالقاني ، ومحمد بن الصباح الدولابي ، وعمرو بن عون ، ومحمد بن سلام البيكندي ، ومحمد بن مقاتل المروزي ، ومعلى بن منصور ، ووهب بن بقية ، وقتيبة ، وعبد الحميد بن بيان ، وإسحاق بن شاهين ، وخلق سواهم .

قال عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال أبي : كان خالد الطحان ثقة صالحا في دينه . بلغني أنه اشترى نفسه من الله ثلاث مرات ، وهو أحب إلينا من هشيم .

وقال عبد الله بن أحمد أيضا : قال أبي : كان خالد من أفاضل المسلمين ، اشترى نفسه من الله أربع مرات : فتصدق بوزن نفسه فضة أربع مرات .

وقال ابن سعيد ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، والنسائي : ثقة .

وقال الترمذي : ثقة حافظ .

وقال أبو حاتم أيضا : صحيح الحديث .

قال أبو داود : قال إسحاق الأزرق : ما أدركت أفضل من خالد الطحان . قيل : قد رأيت سفيان ؟ قال : كان سفيان رجل نفسه ، وكان خالد رجل عامة . [ ص: 279 ] وقال محمد بن عبد الله بن عمار : هو أثبت من جرير بن عبد الحميد . وأما عثمان بن أبي شيبة ، فكان يقدم جريرا على خالد بن عبد الله .

قال عمرو بن عون : ما صليت خلف ابن عبد الله إلا سمعت قطر دموعه على البارية .

وقال علي بن عبد الله بن مبشر الواسطي : ولد سنة عشر ومائة .

وقال عبد الحميد بن بيان : مات خالد الطحان في رجب سنة تسع وسبعين ومائة وكان لا يخضب ، وفيها أرخه يعقوب الفسوي .

وقال خليفة وابن سعد : مات سنة اثنتين وثمانين ومائة .

أخبرنا أحمد بن إسحاق ، أخبرنا أكمل بن أبي الأزهر ، أخبرنا سعيد بن أحمد ، أخبرنا أبو نصر الزينبي ، أخبرنا أبو بكر بن زنبور ، أخبرنا عبد الله بن أبي داود ، حدثنا إسحاق بن شاهين ، حدثنا خالد ، عن الجريري ، عن حكيم بن معاوية ، عن أبيه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : في الجنة بحر الماء ، وبحر اللبن ، وبحر الخمر ، وبحر العسل ، ثم تتفجر الأنهار بعد تابعه بهز بن حكيم ، عن أبيه ، أخرجه الترمذي من حديث يزيد بن هارون عن بهز وصححه ، وانفرد بإخراجه عن باقي الأئمة .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة