التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 6 ] الطوسي

الإمام الحافظ الثقة الرحال أبو علي الحسن بن علي بن نصر ، الطوسي الملقب بكردوش .

سمع محمد بن رافع ، ومحمد بن أسلم ، وإسحاق الكوسج ، وعبد الله بن هاشم وأحمد بن منيع ، وبندارا وزيد بن أخزم والزبير بن بكار -سمع منه كتاب " النسب " - ، وعددا كثيرا سوى هؤلاء .

روى عنه : عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفراييني ، وأحمد بن علي الرازي ، وأحمد بن محمد بن عبدوس ، وأبو سهل الصعلوكي ، ومحمد بن جعفر البستي ، وخلق سواهم . وقد روى عنه : شيخه أبو حاتم الرازي حكايات ، وحدث بهراة ، وبقزوين .

[ ص: 7 ] قال أبو يعلى الخليلي سمعت على عشرة من أصحابه . قال : وله تصانيف تدل على علمه ومعرفته بهذا الشأن .

قلت : وحدث عنه أبو أحمد الحاكم ، وقال : تكلموا في روايته لكتاب " النسب " للزبير .

قلت : توفي سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة وقد قارب التسعين .

قال الحاكم : أخبرنا أحمد بن محمد بن عبدوس العنزي ، حدثنا الحسن بن نصر الطوسي - بهراة في مجلس عثمان بن سعيد - حدثنا حيدون بن عبد الله الواسطي ، حدثنا صلة بن سليمان ، عن أشعث بن عبد الملك ، عن الفرزدق الشاعر ، قال : رأى أبو هريرة قدمي ، فقال : يا فرزدق ، إني أرى قدميك صغيرتين ، فاطلب لهما موضعا في الجنة ، قلت : إن لي ذنوبا كثيرة . قال : لا تأس فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول : إن بالمغرب بابا مفتوحا للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها [ ص: 8 ] ولأبي علي مصنف في الأحكام . قال صالح الهمذاني سمع منه عامة أصحابنا كتابه الذي في الأحكام . وحدثني عنه أبي ، وسألت أبا جعفر عنه ، فقال : لم يكن بشيء . وبلغني أن ابن خزيمة كان يجمل القول فيه .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة