التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 361 ] ابن المنادي

الإمام المقرئ الحافظ أبو الحسين ، أحمد بن جعفر بن المحدث أبي جعفر محمد بن عبيد الله بن أبي داود بن المنادي البغدادي ، صاحب التواليف .

سمع من جده ، ومن محمد بن عبد الملك الدقيقي ، ومحمد بن إسحاق الصاغاني ، وأبي داود السجستاني ، وعبد الله بن محمد بن اليزيدي ، وعدة . وأكبر شيخ له زكريا بن يحيى المروزي صاحب سفيان بن عيينة .

حدث عنه : أبو عمر بن حيويه ، وأحمد بن نصر الشذائي المقرئ ، وأحمد بن عبد الرحمن شيخ لعبد الباقي بن السقاء ، وعبد الواحد بن أبي هاشم ، ومحمد بن فارس الغوري ، وجماعة .

قال الداني : أخذ القراءة عرضا ، وروى الحروف سماعا عن الحسن بن العباس ، وأبي أيوب الضبي ، وإدريس بن عبد الكريم ، والفضل بن مخلد الدقاق ، وسمى جماعة سواهم ، ثم قال : مقرئ جليل غاية في الإتقان ، فصيح اللسان ، عالم بالآثار ، نهاية في علم العربية ، صاحب سنة ، ثقة مأمون .

[ ص: 362 ] قرأ عليه الشذائي وابن أبي هاشم ، وأحمد بن عبد الرحمن .

قال أبو بكر الخطيب : كان صلب الدين ، شرس الأخلاق ، فلذلك لم تنتشر عنه الرواية وقد صنف أشياء ، وجمع .

وكان مولده في سنة سبع وخمسين ومائتين تقريبا .

وتوفي في المحرم سنة ست وثلاثين وثلاثمائة .

أنبأنا عبد الرحمن بن محمد ، أخبرنا الكندي ، أخبرنا إسماعيل بن السمرقندي ، أخبرنا أحمد بن علي المنيابي ، أخبرنا أحمد بن محمد المجبر ، حدثنا أحمد بن جعفر المنادي ، حدثنا الصاغاني ، حدثنا سعيد بن أبي مريم ، حدثنا يحيى بن أيوب ، حدثني عبيد الله بن زحر ، عن ليث عن شهر بن حوشب ، قال : كنا نأتي أبا سعيد فنسأله ، وكان يقول لنا : مرحبا بوصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : سيأتيكم أناس يتفقهون ففقهوهم ، وأحسنوا تعليمهم .

أخبرنا سليمان بن أبي عمر القاضي ، أخبرنا جعفر بن علي ، أخبرنا السلفي ، أخبرنا جعفر السراج ، أخبرنا علي بن المحسن ، أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن جعفر بن المنادي حدثني عبد الله بن محمد ، أخبرني أخي أبو جعفر وعمي إبراهيم ، قالا : حدثنا يحيى بن المبارك العدوي ، عن ابن جريج ، عن ابن أبي مليكة ، عن أم سلمة قالت : كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقرأ ( ملك يوم الدين ) بغير ألف .

[ ص: 363 ] غريب منكر ، وإسناده نظيف .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة