التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
يزيد بن الأصم ( م 4 )

من جلة التابعين بالرقة ، ولأبيه صحبة ، وهو عمرو ، ويقال : عبد عمرو ، ويقال عدس بن معاوية ، الإمام ، الحافظ ، أبو عوف العامري ، البكائي .

حدث عن خالته أم المؤمنين ميمونة ، وابن خالته ابن عباس ، وعلي بن أبي طالب ، وسعد بن أبي وقاص ، وأبي هريرة ، وعائشة ، ومعاوية ، وعوف بن مالك ، وغيرهم .

ولم تصح روايته عن علي ، وقد أدركه ، وكان بالكوفة في خلافته .

حدث عنه ابن أخيه عبد الله بن عبد الله بن الأصم ، وميمون بن مهران ، [ ص: 518 ] وابن أخيه عبيد الله بن عبد الله ، وراشد بن كيسان ، وأبو إسحاق الشيباني ، وابن شهاب ، وأجلح الكندي ، وعلي بن بذيمة ، ويزيد بن يزيد بن جابر على خلاف فيه ، وجعفر بن برقان ، وليث بن أبي سليم ، وأبو جناب الكلبي ، وعبد الملك بن عطاء ، وآخرون .

وأمه برزة الهلالية أخت أم المؤمنين ، وأم الفضل لبابة الكبرى وعصمة والدة خالد بن الوليد .

وكان كثير الحديث ، قاله ابن سعد . وثقه العجلي وأبو زرعة والنسائي وغيرهم .

قال هشام بن الكلبي : سمى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الأصم عبد الرحمن ، وكتب له بمائه الذي أسلم عليه ذي القصة قال : وكان من أصحاب الظلة - يعني أصحاب الصفة .

وقال ابن عمار الموصلي : هو ابن أخت ميمونة وهي ربته .

قال ابن عيينة عن أبي إسحاق الشيباني ، قال : دخلت مع الشعبي المسجد فقال : هل ترى أحدا من أصحابنا نجلس إليه ؟ ثم نظر فرأى [ ص: 519 ] يزيد بن الأصم ، فقال : هل لك أن نجلس إليه ; فإن خالته ميمونة . فجلسنا إليه .

قال شيخنا في تهذيبه : يقال إن له رؤية من النبي صلى الله عليه وسلم .

قال بعض ولد يزيد بن الأصم : إنه مات سنة إحدى ومائة .

وقال أبو عبيد وأبو عروبة الحراني : مات سنة ثلاث ومائة .

وروى الواقدي عن سليمان بن عبد الله بن الأصم ، أن يزيد بن الأصم مات سنة ثلاث وهو ابن ثلاث وسبعين سنة .

جعفر بن برقان ، عن يزيد بن الأصم ، عن ميمونة قالت : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا سجد جافى حتى يرى بياض إبطيه
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة