التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس
عراك بن مالك ( ع )

الغفاري المدني ، أحد العلماء العاملين .

روى عن أبي هريرة ، وعبد الله بن عمر ، وزينب بنت أبي سلمة ، وعن [ ص: 64 ] عائشة . فقيل : لم يسمع فيها .

حدث عنه ولده خثيم ، ويزيد بن أبي حبيب ، وبكير بن الأشج ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، وجعفر بن ربيعة ، وعدة .

وثقه أبو حاتم وغيره .

وكان يسرد الصوم . وقال عمر بن عبد العزيز : ما أعلم أحدا أكثر صلاة من عراك بن مالك . قيل : وكان عراك يحرض عمر بن عبد العزيز على انتزاع ما بأيدي بني أمية من الأموال والفيء ، فلما استخلف يزيد بن عبد الملك نفى عراكا إلى جزيرة دهلك من غربي اليمن . فمات هناك -رحمه الله- في إمرة يزيد المذكور . حديثه في الكتب كلها ، وليس هو بالكثير الرواية ، لعله توفي في سنة أربع ومائة أو قبلها .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة