شروح الحديث

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

دار الفكر

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

الكتب » مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب النكاح » باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق

مسألة:
3248 - وعن أنس قال : آلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من نسائه شهرا وكانت انفكت رجله فأقام في مشربة تسعا وعشرين ليلة ثم نزل فقالوا : يا رسول الله آليت شهرا فقال : إن الشهر يكون تسعا وعشرين . رواه البخاري .

الحاشية رقم: 1
3248 - ( عن أنس قال آلى ) : بالمد أي حلف ( رسول الله - صلى الله عليه وسلم من نسائه ) : أي : على أزواجه ( من أن يدخل عليهن شهرا ) : وعداه بمن لتضمينه إياه معنى الامتناع من الدخول . قال في الأزهار : وليس هو من الإيلاء المشهور .

قال الطيبي - رحمه الله - : للإيلاء في الفقه أحكام تخصه لا يسمى إيلاء دونها ( وكانت انفكت رجله ) : أي [ ص: 2122 ] انفرجت وزالت من المفصل ، والانفكاك الزوال والانفساخ ، قيل : كأنها انفرجت من طول القيام ، وقيل : كان - صلى الله عليه وسلم - سقط عن فرسه فخرج عظم رجله من موضعه ، قال الطيبي : والانفكاك ضرب من الوهن والخلع ، وهو أن ينفك بعض أجزائها عن بعض ( فأقام في مشربة ) : بفتح الميم وضم الراء ويفتح ، أي في غرفة ، قال الطيبي : المشربة بالضم والفتح الغرفة ، وبالفتح الموضع الذي يشرب منه كالمشرعة ( تسعا وعشرين ليلة ثم نزل ) : أي : من الغرفة إليهن ( قالوا : يا رسول الله آليت شهرا فقال : إن الشهر يكون ) : أي : قد يكون ( تسعا وعشرين ) : ولعل ذلك الشهر كان تسعا وعشرين ولذلك اقتصر عليه ثم نزل بعده .

في شرح السنة هذا إذا عين شهرا ، فقال : لله علي أن أصوم شهر كذا فخرج ناقصا لا يلزمه سوى ذلك فإن لم يعين فقال : لله علي صوم شهر يلزمه صوم ثلاثين يوما . ( رواه البخاري ) : قال البغوي : في قوله تعالى جل شأنه ( ياأيها النبي قل لأزواجك ) الآية ، إن نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - سألنه من عرض الدنيا شيئا وطلبن منه زيادة في النفقة وآذينه بغيرة بعضهن على بعض ، فهجرهن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وآلى أن لا يقربهن شهرا ، ولم يخرج إلى أصحابه فقالوا ما شأنه وكانوا يقولون : طلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نساءه ، فقال عمر : لأعلمن لكم شأنه قال : فدخلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت : يا رسول الله أطلقتهن ؟ قال : لا ، قلت : يا رسول الله إني دخلت المسجد والمسلمون يقولون طلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نساءه فأنزل فأخبرهم بأنك لم تطلقهن ، قال : نعم إن شئت ، فقمت على باب المسجد فناديت بأعلى صوتي : لم يطلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نساءه ، وأنزل الله آية التخيير ، ثم ذكر البغوي بإسناده في المعالم عن الزهري أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أقسم أن لا يدخل على نسائه شهرا ، قال الزهري : فأخبرني عروة عن عائشة - رضي الله عنها قالت : فلما مضت تسع وعشرون أعدهن دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت : بدأ بي فقلت يا رسول الله إنك أقسمت إن لا تدخل علينا شهرا وإنك دخلت من تسع وعشرين أعدهن فقال : إن الشهر تسع وعشرون يوما .

السابق

|

| من 36

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة