تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة مريم » القول في تأويل قوله تعالى "فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله "

مسألة: الجزء الثامن عشر
القول في تأويل قوله تعالى : ( فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا ( 49 ) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا ( 50 ) )

يقول تعالى ذكره : فلما اعتزل إبراهيم قومه وعبادة ما كانوا يعبدون من دون الله من الأوثان آنسنا وحشته من فراقهم ، وأبدلناه منهم بمن هو خير منهم وأكرم على الله منهم ، فوهبنا له ابنه إسحاق ، وابن ابنه يعقوب بن إسحاق ( وكلا جعلنا نبيا ) فوحد ، ولم يقل أنبياء ، لتوحيد لفظ "كل" ( ووهبنا لهم من رحمتنا ) يقول جل ثناؤه : ورزقنا جميعهم ، يعني إبراهيم وإسحاق ويعقوب من رحمتنا ، وكان الذي وهب لهم من رحمته ، ما بسط لهم في عاجل الدنيا من سعة رزقه ، وأغناهم بفضله .

وقوله ( وجعلنا لهم لسان صدق عليا ) يقول تعالى ذكره : ورزقناهم الثناء الحسن ، والذكر الجميل من الناس .

كما حدثني علي ، قال : ثنا عبد الله ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله ( وجعلنا لهم لسان صدق عليا ) يقول : الثناء الحسن .

وإنما وصف جل ثناؤه اللسان الذي جعل لهم بالعلو ، لأن جميع أهل الملل تحسن الثناء عليهم ، والعرب تقول : قد جاءني لسان فلان ، تعني ثناءه أو ذمه; ومنه قول عامر بن الحارث :


إني أتتني لسان لا أسر بها من علو لا عجب منها ولا سخر

[ ص: 209 ]

ويروى : لا كذب فيها ولا سخر :


جاءت مرجمة قد كنت أحذرها     لو كان ينفعني الإشفاق والحذر



مرجمة : يظن بها .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة