آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

مسألة: الجزء الثالث
الآية الثانية عشرة

قوله تعالى : { أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير } .

فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى : سبب نزولها : وفي ذلك ثلاثة أقوال :

الأول : روي عن ابن عباس { أن النبي صلى الله عليه وسلم لما خرج من مكة قال أبو بكر : أخرجوا نبيهم ، إنا لله وإنا إليه راجعون ، ليهلكن . فأنزل الله : { أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا } . قال أبو بكر : فعرفت أنه سيكون قتال } ; خرجه الترمذي وغيره .

الثاني : قال مجاهد : الآية مخصوصة ، نزلت في قوم مهاجرين ، وكانوا يمنعون ، فأذن الله في قتالهم ، وهي أول آية نزلت في القتال .

الثالث : قال الضحاك : استأذن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في قتال الكفار ، فقيل : { إن [ ص: 300 ] الله لا يحب كل خوان كفور } فلما هاجر نزلت : { أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا } ، وهذا ناسخ لكل ما في القرآن من إعراض وترك وصفح ، وقد بيناه في قسم النسخ الثاني من علوم القرآن .

السابق

|

| من 3

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة