التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثاني عشر
الكرابيسي

العلامة ، فقيه بغداد أبو علي ، الحسين بن علي بن يزيد . [ ص: 80 ]

البغدادي ، صاحب التصانيف .

سمع إسحاق الأزرق ، ومعن بن عيسى ، ويزيد بن هارون ، ويعقوب بن إبراهيم . وتفقه بالشافعي . روى عنه : عبيد بن محمد البزاز ، ومحمد بن علي فستقة .

وكان من بحور العلم - ذكيا فطنا فصيحا لسنا . تصانيفه في الفروع والأصول تدل على تبحره ، إلا أنه وقع بينه وبين الإمام أحمد ، فهجر لذلك وهو أول من فتق اللفظ ، ولما بلغ يحيى بن معين ، أنه يتكلم في [ ص: 81 ] أحمد قال : ما أحوجه إلى أن يضرب ، وشتمه .

قال حسين في القرآن : لفظي به مخلوق ، فبلغ قوله أحمد فأنكره ، وقال : هذه بدعة ، فأوضح حسين المسألة ، وقال : تلفظك بالقرآن يعني : غير الملفوظ . وقال في أحمد : أي شيء نعمل بهذا الصبي ؟ إن قلنا : مخلوق : قال : بدعة ، وإن قلنا : غير مخلوق . قال : بدعة . فغضب لأحمد أصحابه ، ونالوا من حسين . [ ص: 82 ]

وقال أحمد : إنما بلاؤهم من هذه الكتب التي وضعوها ، وتركوا الآثار .

قال ابن عدي : سمعت محمد بن عبد الله الصيرفي الشافعي ، يقول لتلامذته : اعتبروا بالكرابيسي ، وبأبي ثور ، فالحسين في علمه وحفظه لا يعشره أبو ثور ، فتكلم فيه أحمد بن حنبل في باب مسألة اللفظ ، فسقط ، وأثنى على أبي ثور ، فارتفع للزومه للسنة .

مات الكرابيسي سنة ثمان وأربعين وقيل : سنة خمس وأربعين ومائتين .

ولا ريب أن ما ابتدعه الكرابيسي ، وحرره في مسألة التلفظ ، وأنه مخلوق هو حق ، لكن أباه الإمام أحمد لئلا يتذرع به إلى القول بخلق القرآن ، فسد الباب ، لأنك لا تقدر أن تفرز التلفظ من الملفوظ الذي هو كلام الله إلا في ذهنك .
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة