التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
الأخفش

العلامة النحوي ، أبو الحسن ، علي بن سليمان بن الفضل البغدادي . والأخفش : هو الضعيف البصر مع صغر العين .

[ ص: 481 ] لازم ثعلبا والمبرد ، وبرع في العربية وما أظنه صنف شيئا وهذا هو الأخفش الصغير .

روى عنه : المعافى الجريري ، والمرزباني ، وغيرهما .

وكان موثقا .

وكان بينه وبين ابن الرومي وحشة ، فلابن الرومي فيه هجو في مواضع من ديوانه وكان هو يعبث بابن الرومي ، ويمر ببابه فيقول كلاما يتطير منه ابن الرومي ، ولا يخرج يومئذ .

وقد سار الأخفش إلى مصر سنة سبع وثمانين ومائتين ، فأقام إلى سنة ست وثلاثمائة ، وقدم إلى حلب ، وغيره أوسع في الآداب منه .

قال ثابت بن سنان : كان يواصل المقام عند ابن مقلة قبل الوزارة ، فشفع له عند ابن عيسى الوزير في تقرير رزق ، فانتهره الوزير انتهارا شديدا فتألم ابن مقلة ، ثم آل الحال بالأخفش إلى أن أكل السلجم نيئا . مات فجأة في شعبان لسنة خمس عشرة وثلاثمائة وقيل : سنة ست عشرة .

وكان بدمشق - قبل الثلاثمائة- الأخفش المقرئ صاحب ابن ذكوان .

[ ص: 482 ] وكان في أيام المأمون الأخفش الأوسط ، شيخ العربية ، وهو أبو الحسن سعيد بن مسعدة صاحب سيبويه .

وكان الأخفش الكبير في دولة الرشيد ، أخذ عنه : سيبويه ، وأبو عبيدة ، وهو أبو الخطاب ، عبد الحميد بن عبد المجيد الهجري اللغوي .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة