التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
زر بن حبيش ( ع )

ابن حباشة بن أوس ، الإمام القدوة ، مقرئ الكوفة مع السلمي ، أبو مريم الأسد الكوفي ، ويكنى أيضا أبا مطرف ، أدرك أيام الجاهلية .

[ ص: 167 ] وحدث عن عمر بن الخطاب ، وأبي بن كعب ، وعثمان ، وعلي ، وعبد الله ، وعمار ، والعباس ، وعبد الرحمن بن عوف ، وحذيفة بن اليمان ، وصفوان بن عسال ، وقرأ على ابن مسعود وعلي .

وتصدر للإقراء ، فقرأ عليه يحيى بن وثاب ، وعاصم بن بهدلة ، وأبو إسحاق ، والأعمش ، وغيرهم .

وحدثوا عنه ، هم والمنهال بن عمرو ، وعبدة بن أبي لبابة ، وعدي بن ثابت ، وأبو إسحاق الشيباني ، وأبو بردة بن أبي موسى ، وإسماعيل بن أبي خالد ، وآخرون .

قال ابن سعد كان ثقة ، كثير الحديث .

وقال عاصم : كان زر من أعرب الناس ، كان ابن مسعود يسأله عن العربية .

وقال همام : حدثنا عاصم عن زر ، قال : وفدت إلى المدينة في خلافة عثمان ; وإنما حملني على ذلك الحرص على لقي أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلقيت صفوان بن عسال ، فقلت له : هل رأيت رسول الله؟ قال : نعم ، وغزوت معه ثنتي عشرة غزوة .

شيبان النحوي : عن عاصم ، عن زر ، قال : خرجت في وفد من أهل الكوفة ، وايم الله ، إن حرضني على الوفادة إلا لقي أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- [ ص: 168 ] فلما قدمت المدينة ، أتيت أبي بن كعب ، وعبد الرحمن بن عوف ، فكانا جليسي وصاحبي ، فقال أبي : يا زر ، ما تريد أن تدع من القرآن آية إلا سألتني عنها؟ .

شعبة : عن عاصم ، عن زر ، قال : كنت بالمدينة في يوم عيد ، فإذا عمر -رضي الله عنه- ضخم أصلع ، كأنه على دابة مشرف .

حماد بن زيد : عن عاصم ، عن زر ، قال : لزمت عبد الرحمن بن عوف وأبيا . ثم قال عاصم : أدركت أقواما كانوا يتخذون هذا الليل جملا ، يلبسون المعصفر ، ويشربون نبيذ الجر ، لا يرون به بأسا ، منهم زر وأبو وائل .

قال أبو بكر بن عياش عن عاصم : كان أبو وائل عثمانيا ، وكان زر بن حبيش علويا ، وما رأيت واحدا منهما قط تكلم في صاحبه حتى ماتا ، وكان زر أكبر من أبي وائل ، فكانا إذا جلسا جميعا ، لم يحدث أبو وائل مع زر - يعني : يتأدب معه لسنه .

قال إسماعيل بن أبي خالد : رأيت زر بن حبيش وإن لحييه ليضطربان من الكبر ، وقد أتى عليه عشرون ومائة سنة .

وعن عاصم قال : ما رأيت أحدا أقرأ من زر .

قال أبو عبيد : مات زر سنة إحدى وثمانين .

قال خليفة والفلاس : مات سنة اثنتين وثمانين .

قال إسحاق الكوسج عن يحيى بن معين : زر ثقة .

[ ص: 169 ] وقال لنا الحافظ أبو الحجاج في " تهذيبه " زر بن حبيش بن حباشة بن أوس بن بلال -وقيل : هلال بدل بلال- ابن سعد بن حبال بن نصر بن غاضرة بن مالك بن ثعلبة بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي ، مخضرم أدرك الجاهلية .

وروى عن . . . فسمى المذكورين ، وسعيد بن زيد ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وأبي ذر ، وعائشة ، وعن أبي وائل ، وهو من أقرانه .

روى عنه بسرد المذكورين ، وإبراهيم النخعي ، وحبيب بن أبي ثابت ، وزبيد اليامي ، وطلحة بن مصرف ، وشمر بن عطية ، والشعبي ، وعبد الرحمن بن مرزوق الدمشقي ، وعثمان بن الجهم ، وعلقمة بن مرثد ، وعيسى بن عاصم الأسدي ، وعيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، وأبو رزين مسعود بن مالك .

شيبان : عن عاصم ، عن زر ، قلت لأبي : يا أبا المنذر ، اخفض لي جناحك; فإنما أتمتع منك تمتعا .

محمد بن طلحة : عن الأعمش قال : أدركت أشياخنا زرا وأبا وائل ، فمنهم من عثمان أحب إليه من علي ، ومنهم من علي أحب إليه من عثمان . وكانوا أشد شيء تحابا وتوادا .

قيس بن الربيع : عن عاصم ، قال : مر رجل على زر وهو يؤذن ، فقال : يا أبا مريم قد كنت أكرمك عن ذا . قال : إذا لا أكلمك كلمة حتى تلحق بالله .

[ ص: 170 ] ابن عيينة : عن إسماعيل ، قلت لزر : كم أتى عليك؟ قال : أنا ابن مائة وعشرين سنة . وقال هشيم : بلغ زر مائة واثنتين وعشرين سنة . وقال الهيثم : مات قبل الجماجم . وقال أبو نعيم : مات ابن سبع وعشرين ومائة .

وروى زكريا بن حكيم الحبطي عن الشعبي : أن زرا كتب إلى عبد الملك بن مروان كتابا يعظه .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة