الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب الحدود » مسألة شروط شهود الزنا » فصل تمت الشهادة بالزنا فصدقهم المشهود عليه بالزنا

مسألة: الجزء التاسع
( 7192 ) فصل : وإذا تمت الشهادة بالزنا فصدقهم المشهود عليه بالزنا ، لم يسقط الحد . وقال أبو حنيفة يسقط ; لأن شرط صحة البينة الإنكار ، وما كمل الإقرار . ولنا قول الله تعالى : { فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا } . وبين النبي صلى الله عليه وسلم السبيل بالحد ، فتجب إقامته ; ولأن البينة تمت عليه ، فوجب الحد ، كما لو لم يعترف ; ولأن البينة أحد حجتي الزنا ، فلم يبطل بوجود الحجة الأخرى أو بعضها ، كالإقرار ، يحققه أن وجود الإقرار يؤكد البينة ، ويوافقها ، ولا ينافيها ، فلا يقدح فيها ، كتزكية الشهود والثناء عليهم ، ولا نسلم اشتراط الإنكار ، وإنما يكتفى بالإقرار في غير الحد إذا وجد بكماله ، وها هنا لم يكمل ، فلم يجز الاكتفاء به ، ووجب سماع البينة ، والعمل بها .

وعلى هذا لو أقر مرة ، أو دون الأربع لم يمنع ذلك سماع البينة عليه ، ولو تمت البينة عليه ، وأقر على نفسه إقرارا تاما ، ثم رجع عن إقراره ، لم يسقط عنه الحد برجوعه ، وقوله يقتضي خلاف ذلك .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة