التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 292 ] عبد الله بن عامر ( م ، ت )

ابن يزيد بن تميم الإمام الكبير مقرئ الشام ، وأحد الأعلام أبو عمران اليحصبي الدمشقي .

يقال : ولد عام الفتح وهذا بعيد ، والصحيح ما قال تلميذه يحيى بن الحارث الذماري أن مولده سنة إحدى وعشرين .

وروينا بإسناد قوي أنه قرأ على أبي الدرداء ، والظاهر أنه قرأ عليه من القرآن . وروي أنه سمع قراءة عثمان بن عفان ، فلعل والده حج به فتهيأ له ذلك ، وقيل : قرأ عليه نصف القرآن ، ولم يصح .

وجاء أيضا أنه قرأ على قاضي دمشق فضالة بن عبيد الصحابي ، والمشهور أنه تلا على المغيرة بن أبي شهاب المخزومي صاحب عثمان . وحدث عن معاوية ، والنعمان بن بشير ، وفضالة بن عبيد ، وواثلة بن الأسقع ، وعدة .

حدث عنه ربيعة بن يزيد القصير ، والزبيدي ، ويحيى الذماري ، وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، وعبد الله بن العلاء وجماعة ، وتلا عليه يحيى بن الحارث وغيره . وثقه النسائي وغيره ، وهو قليل الحديث . [ ص: 293 ]

قال الهيثم بن عمران : كان ابن عامر رئيس أهل المسجد زمن الوليد بن عبد الملك وبعده . خفيت على ابن عامر سنة متواترة ، فنقل سعيد بن عبد العزيز : قال : ضرب ابن عامر عطية بن قيس حين رفع يديه في الصلاة ، وقيل : إن عمر بن عبد العزيز لما بلغه ذلك ، حجبه عن الدخول إليه .

وفي كنية ابن عامر أقوال تسعة : أقواها أبو عمران ، والأصح أنه عربي ثابت النسب من حمير ، قال يحيى الذماري : كان ابن عامر قاضي الجند ، وكان على بناء مسجد دمشق ، وكان رئيس المسجد لا يرى فيه بدعة إلا غيرها . قال : ومات يوم عاشوراء سنة ثمان عشرة ومائة وله سبع وتسعون سنة . ومراده بالجند : جند دمشق ، وهي البلد ، وما يلتحق بها من السواحل والقلاع . قد سقت ترجمة هذا الإمام مستوفاة في كتاب " طبقات القراء " .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة