English| Deutsch| Français| Español

  ليس أشقى من المرائي في عبادته ، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها ، ولا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنتها 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » أحكام القضاء والكفارة

الفتاوى

هل يجب علي صيام رمضان الفائت لأني كنت مريضة، وأحتاج أدوية تسبب العطش الشديد. الآن حالتي مستقرة، لكن ما زلت أستخدم أدوية تسبب العطش، مع العلم أني آخذ الأدوية ثلاث مرات في اليوم، ومرضي مزمن، لكن تتخلله

أنا محتارة، وأفكر كثيرا في أني أفطرت في رمضان، ولا أتذكر هل أفطرت يوما أم يومين؟ أنا متأكدة من يوم، ولكن الثاني أحس أني بين الشك واليقين. والمشكلة أني أشك كثيرا، وأي صوم أشك فيه، أصوم، وأخاف أن أأثم. إذا

كيف لمن احتلم عمدا في نهار رمضان أن يكون عليه قضاء اليوم فقط؟ ومن أفطر عمدا فعليه القضاء والكفارة، ولا يعوضه صيام الدهر؟ وهل يجوز الاستحمام فقط بعد الاحتلام؟ وشكرا.

كنت أقوم بالعادة السرية في رمضان، وفي غيره، وكنت أتكلم على مواقع الشات، ومنذ سنين وأنا على العادة والمواقع أتوب وأرجع، ونادمة، وقد عقدت النية أن أتوب ولا أرجع للذنب ـ بإذن الله ـ وعلي أيام أفطرتها في رمضان

من تحرشت به زوجته في رمضان فلم يستطع مقاومتها وجامعها، فما هي الكفارة الواجبة عليه وعليها؟

لقد قمت بفطر يوم في رمضان عمدا بسبب رغبتي في زوجتي، ودخل رمضان الذي يليه، وأفطرت بنفس السبب، علما بأني لم أقض رمضان الذي قبله، أي عندي قضاء شهرين اثنين. كيف يتم التكفير عنهما؟

لدي سؤال مهم: أريد استفساركم عن: زوجي متوفى، وعليه كفارات كثيرة: قضاء صيام كثير بسبب الجماع في نهار رمضان، منذ زمن طويل ولا أحد يعلم عن هذا الأمر إلا أنا وبنتي. هل علي إخبار أبنائه بالأمر؛ لكي أبرئ ذمتي،

زنيت في رمضان لأول مرة في حياتي صباحًا، وتبت لربي توبة نصوحًا، وندمت ندمًا شديدًا، وأقلعت عن هذا الذنب، فما الكفارة؟ علمًا أني لا أستطيع أن أصوم، فأنا منذ سنتين مصابة بأمراض بالمعدة، والمريء، وإذا صمت

ما كفارة المرأة التي بأسرها زوجها في رمضان؟

في رمضان قبل الماضي لم أصم بعض الأيام بسبب وجود عين قوية جدا في بطني منعتني من الصيام والحركة، وكنت كالجثة الهامدة على السرير لا أتحرك، وشفاني الله منها ـ ولله الحمد ـ ولم أقم بالصيام بعد، وتزوجت بعد رمضان

السابق