English| Deutsch| Français| Español

  ليس أشقى من المرائي في عبادته ، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها ، ولا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنتها 

فتاوى رمضان » غير مصنف (9043)

 
رقـم الفتوى : 27934
عنوان الفتوى:
تاريخ الفتوى : 2003-02-03 / 3-2-2003

السؤال

السلام عليكم،،،
نرجو الإفادة بتخريج هذا الحديث ودرجته: (من وضع يده على امرأة لا تحل له بشهوة جاء يوم القيامة مغلولة يده إلى عنقه ، فإن قبلها قرضت شفتاه في النار ، فإن زنى بها نطقت فخذه وشهدت عليه يوم القيامة ، وقالت : أنا للحرام ركبت ، فينظر الله تعالى إليه بعين الغضب ، فيقع لحم وجهه فيكابر ، ويقول : ما فعلت ، فيشهد عليه لسانه فيقول : أنا بما لا يحل نطقت ، وتقول يداه : أنا للحرام تناولت ، وتقول عيناه أنا للحرام نظرت ، وتقول رجلاه : أنا للحرام مشيت ، ويقول فرجه : أنا فعلت ، ويقول الحافظ من الملائكة : وأنا سمعت ، ويقول الآخر : وأنا كتبت ويقول الله تعالى : وأنا اطلعت وتسرت)
ثم يقول الله تعالى (( يا ملائكتي خذوه ، ومن عذابي أذيقوه ، فقد اشتد غضبي على من قل حياؤه مني )).
وجزاكم الله خيرا،،،

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلم نعثر بعد البحث الشديد على أصل لهذا الحديث، ويظهر من ركاكة الكلمات، والمبالغة في الوعيد أنه موضوع مكذوب.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  » حكم تأخير الزكاة عن وقت وجوبها لشراء شقة
  » تعلق الفتاة بشاب كافر شاذ باب فتنة
  » هل يحق للزوجة منع دخول أخي زوجها للبيت؟

المزيد

مقالات ذات صلة
  »  
  »  
  »  

المزيد