English| Deutsch| Français| Español

  ليس أشقى من المرائي في عبادته ، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها ، ولا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنتها 

ارتفاع الضغط
أشعر بحرقة وسخونة ووخز في الرقبة حول الأذنين، فما حالتي؟

رقم الإستشارة: 2150290

د. محمد حمودة

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

من 5 أيام، شعرت بضربة فجائية في رأسي من الخلف، وقمت بقياس الضغط، بدأ بالارتفاع من 140 إلى 188، فذهبت بحالة إسعاف إلى المستشفى وخططت قلبي، وقال لي: الطبيب أنه مجرد نقص ماء، مع العلم أنه كان رمضان، وكنت صائمة، ومن يومها وأنا أشعر بسخونة وحرقة ووخز كالإبر، ويزداد كل يوم أكثر، ويمتد إلى الكتف قليلا، وأشعر أيضا بتنميل وحرارة في اليدين.

علماً أن الضغط عندي يتكرر ارتفاعه عند التوتر بشكل عام.

جزاكم الله كل خير.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Om Mohamad حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد.

فقد ذكرتِ أن ضغط الدم يرتفع عندك في حالات التوتر، وقد يكون هذا ما حصل معك يوم أحسست بالألم خلف الرأس، فإن الضغط يمكن أن يرتفع بشكل مؤقت، إلا أنه وجد أيضاً أن استمرار التوتر وتكرره يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستمر في الضغط، ويفيد في هذه الحالات المشي اليومي لمدة نصف ساعة، فإن وجد أنه يخفف من التوتر ويمكن أن يمنع ارتفاع الضغط الناجم عن التوتر، ولذا لكي نتأكد إن كان عندك ارتفاع في ضغط الدم، فإنه يجب أن يتم أخذ الضغط ثلاث مرات، ويفضل أن يكون في البيت ويؤخذ متوسط القياسات، فإن كان المتوسط أكثر من 140 - 90 فإنه يعتبر عندك ارتفاع في الضغط وتحتاجين للعلاج.

وأما عن الإحساس بالحرارة والوخز بالإبر، فهذا عادة ما يشير إلى شيء له علاقة بالأعصاب، فأما أن يكون هناك ضغط على أحد جذور الأعصاب في الرقبة، وفي هذه الحالة فانه يكون مصدر الألم من الرقبة وينتشر الألم في توزع خاص حسب جذر العصب المضغوط في الرقبة ويزداد في وضعيات معينة للرقبة، وينتشر إلى الكتف وإلى الذراع وإلى اليد.

وقد يكون السبب هو انضغاط العصب الأوسط الذي يغذي جزءاً كبيراً من اليد، وبالتالي يحصل الانضغاط عند الرسغ، ويسبب تنميل في اليد مع الإحساس بالتيبس في الصباح، وقد يخف خلال اليوم.

في بعض الحالات التي يعاني منها المريض من مرض السكري، فإنه قد يحصل التهاب في الأعصاب، وهذا يسبب مثل هذه الأعراض أو في حالات نقص الفيتامين ب12، فإنه قد يسبب ذلك وأيضا تنميل في الأطراف، لذا يفضل مراجعة طبيب مختص بالأمراض العصبية، فالفحص الطبي للرقبة وإجراء بعض الحركات يساعد الطبيب على معرفة سبب هذا التنميل، وقد يلجأ لتخطيط الأعصاب وصور شعاعيه للرقبة، فإن تبين أن السبب في الرقبة فإنه في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لإجراء صور شعاعيه بالطنين المغناطيسي.

أما العلاج فيعتمد على سبب التنميل، فإن كان بسب انضغاط عصب في الرقبة، فإنه يكون بالعلاج الطبيعي، والأدوية المسكنة، والأدوية الخاصة بآلام الأعصاب، مثل LYrica و neurontin، التي لها دورها في العلاج، فأما إن كان الضغط على أعصاب اليدين فيكون العلاج بإبر كورتيزون موضعية، وتثبيت الرسغ في الليل، وأحيانا الجراحة إن لزم ذلك.

والله ولي التوفيق.