قال سفيان الثوري: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته، فماذا نقول نحن؟ 


محور الحج  »   الحج والعمرة صفة الحج » المبيت بمنى أيام التشريق (53)

 
رقـم الفتوى : 227380
عنوان الفتوى: حكم ترك المبيت بمنى ليالي التشريق لمن يقوم على خدمة الحجاج
السؤال

ما حكم ترك المبيت بمنى ليالي التشريق، للطبيب البيطري الذي يقوم على خدمة الحجاج؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالطبيب الحاج يلزمه في الأصل – كسائر الحجاج - المبيت بمنى أكثر الليل ليلة الحادي عشر، وليلة الثاني عشر, وذلك أن المبيت بمنى أكثر الليل أيام التشريق واجب، لكن يرخص في تركه لمن كان مشتغلا بمصالح الحجيج، فقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم للرعاة، وأهل السقاية في ترك المبيت بمنى.
قال الشيخ العثيمين رحمه الله: إن النبي - صلى الله عليه وسلم - رخص للعباس أن يبيت في مكة من أجل سقاية الحاج، وهذا عمل عام، وكذلك رخص للرعاة أن يتركوا المبيت بمنى؛ لأنهم يرعون رواحل الحجيج، ويشبه هؤلاء من يترك المبيت لرعاية مصالح الناس كالأطباء، وجنود الإطفاء، وما أشبه ذلك، فهؤلاء ليس عليهم مبيت؛ لأن الناس في حاجة إليهم. اهــ .

ولكن الطبيب البيطري يعالج الدواب في الأصل وليس الناس، وبالتالي فلا نرى أنه ممن تشمله الرخصة في هذا الزمن؛ إذ الناس ينتقلون في السيارات، أو على الأقدام ولا علاقة له بعلاجهم, ولكن لو فُرض أنه احتيج إليه في شيء من أمر الحجاج، فإنه  ليس عليه شيء إذا لم يبت بمنى ليالي التشريق بسبب قيامه بخدمة الحجيج خارجها.

والله تعالى أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة