الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قبل أن يتهشم الكوب

قبل أن يتهشم الكوب
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:31/12/2001
  • التصنيف:أب .. وأم
  •  
1971 1 531

مثل جوهرة غالية.. يخشي عليها المرء الضياع أو حتي مجرد التلوث ببعض ذرات التراب .. صنتها.. خبأتها بين عيني .. جعلت منها هدفي وغايتي .. أقسمت علي نفسي أن أصوغ منها نموذجا بلا نقائص .. كيانا إنسانيا يبهر العقول .. صورة نموذجية تتحول إلي قبلة يتحراها طالبو الفضيلة والصلاح .
فعلت ما أستطيع لأجنب ابنتي كل ما يمكن أن يهز قيمها أو يؤثر علي سلوكها.. فالتلفاز يفتح بمواعيد، ونسبقها أنا وزوجي لنشاهد ما تشاهده ، ويختبئ في صندوق أثناء الدراسة والصديقات نزنهن بعين فاحصة تدقق فيهن، وتستبعد من نجد فيها مجرد شبهة ؛ حتي لو كانت لثغة لسان، أو نقصا عن مرتبة متقدمة في امتحانات آخر العام، أو نشأة في أسرة عادية لا تعمل للإسلام.
أزياؤها تفصلها حائكة محل ثقة بعد أن أعياني الحصول علي ملابس مناسبة جاهزة وسط ركام السراويل الضيقة والبلوزات القصيرة والأكمام الشفافة، والفساتين التي تلتصق بالجسم. والتفصيل يتم بمقاييس ومواصفات الزي الشرعي بعد أن أختار أنا الألوان المناسبة الهادئة غير اللافتة للنظر .

قراءاتها نحددها معا- أنا وزوجي - ونشتري لها ما نراه مناسبا دون مشورتها، وإن اقترحت أن تذهب إلي المكتبة لتختار بعض ما تود قراءته نهرتها وقلت بلوم شديد: وهل ستعرفين ما يناسبك أكثر منا؟
كان كل شيء محددا ومقننا ومضبوطا ومحسوبا بدقة، وكانت ابنتي كما أردنا حتي بلغت الرابعة عشر.

حتى وقعت الواقعة، ورأيت بأم عيني ما لصق قدمي بالأرض وأخرس لساني ، وأغرقني في عرق الارتباك والذهول.
كنا في النادي وتلقيت هاتفا عاجلا اضطرني إلي الانصراف وطلبت ابنتي مني البقاء في المكتبة فوافقت ، وبعد ساعتين عادت إلي البيت بملابسها الفضفاضة وغطاء رأسها المنسدل بوقار علي صدرها.
بعدها زارتني صديقة عضوة بالنادي نفسه، ومعها شريط فيديو حول أنشطة النادي ، جلست أشاهده بلا مبالاة ، وانشغلت لدقائق قبل أن أسمع صوت صديقتي تقول باندهاش:
انظري : أليست هذه... ابنتك ؟
ما هذا الذي ترتديه؟
ما شاء الله شعرها رائع.. وساقاها جميلتان ؟ أين كان كل هذا الحسن مختبئا؟

سقط في يدي وقلت بصوت واهن : هي تشبهها بالتأكيد ولكنها ليست ابنتي ، ولكنني دققت النظر فتأكدت أنها هي .. ترتدي الملابس الفضفاضة ذاتها ، ولكنها تحيط خصرها بحزام ضيق .. وشعرها مسترسل وتجلس علي كرسي تقرأ مجلة أمام حمام السباحة، عرفت من صديقتي أن الفيلم تم تصويره يوم تركت ابنتي في النادي وسبقتها إلي البيت فوجدتها هي فرصة للانطلاق والتمرد.
كانت طاعة ابنتي العمياء لي رمادا فوق نار وكان انصياعها المطلق لأبيها ستارا يخفي رغبتها أن تكون لها استقلاليتها ولذلك ما إن غاب القط حتي تقافز الفأر فرحا بنجاته من مخالبه.
واجهت ابنتي وأنا أتصنع ابتسامة.. فبكت وأطرقت ولم تنطق سوي بجملة واحدة : أنتما السبب .. ثم جرت إلي حجرتها وتركتني ذاهلة ؛ حتي عن نفسي .
أفكر فيما قالته، وأراجع تصرفاتي فأكتشف أن لديها كثيرا من الحق ، فالطوق الخانق لا يسعد صاحبه ، والمساحات الشاسعة تربك من يسير فيها فيضل طريقه .

ابنتي في الرابعة عشرة - في بداية مرحلة المصاحبة - سأصاحبها ، ولكن هل سأنجح بعد أن تجاوزت هي مرحلتي اللعب والتأديب ، وفشلنا - والدها وأنا - في أن نمسك العصا من المنتصف ؛ بحيث لا تصبح صالحة للضرب بها ؟
عذرنا نيتنا.. وخوفنا علي فلذتنا، وما نسمعه ونقرؤه من مآس وحوادث تؤكد أن الأمان والأخلاق صارا عملة نادرة .
كنا نريد أن نحميها من كل ماحولها، ولكننا نسينا أن نحميها من نفسها، من ثورة حقوق طفولتها.

صارحت زوجي بما حدث وتناقشنا طويلا ، وكان رأيه أن البنت لم تخلع حجابها خلاعة ، ولم تقصر رداءها انحرافا ، ولكن كان هذان السلوكان وسيلتها للإحساس بالاستقلال ، ولذلك فلا خوف عليها، وأردف مبتسما: سنبدأ من جديد، فالكوب لم ينكسر تماما، إنه الآن علي حافة المنضدة ، ويمكننا برفق أن نحركه إلي منطقة آمنة ، قبل أن يسقط ويتهشم.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

أب .. وأم

بر الوالدين..طريق إلى الجنة

أوصى الله بالإحسان إلى الوالدين جميعًا، وقرن هذا الأمر بعبادته؛ ليدلل على عظمته، ومكانته في الدين، وأمر كذلك بالشكر...المزيد