الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار مع رئيس جمعية الصداقة العربية المجرية

حوار مع رئيس جمعية الصداقة العربية المجرية
5114 0 598

الإسلام دين رسمي.. والمؤلفات العربية وثائق لدراسة التاريخ المجري

عرفت المجر الإسلام عن طريق القبائل البلغارية التي هاجرت إليها في أواخر القرن الرابع الهجري، وتأسست هناك جالية مسلمة على مذهب الإمام أبي حنيفة، ومن ثم انتشر المسلمون في (30) قرية مجرية، وقد حرصوا على تربية النشء المسلم تربية إسلامية صحيحة، واهتموا بإرسال طلاب العلم إلى الدول العربية لدراسة اللغة العربية وعلومها.

كما هاجر إلى المجر بعض علماء الإسلام من الأندلس، منهم أبو حامد الغرناطي وابنه حامد، وذلك في القرن السادس الهجري، وقد زادت أعداد المسلمين في المجر بعد الفتح الإسلامي للمجر في عام 949ه (1586م)؛ إذ اعتنق عدد لا بأس به الإسلام طواعية، كما استقرت هناك جالية إسلامية تركية بعد انتهاء الحكم التركي في عام 1098ه (1687م).
وحول أوضاع المسلمين في المجر وأهم الفعاليات التي تنتظمهم دار الحوار مع: د. شاندروفودر أستاذ ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة بودابست ورئيس جمعية الصداقة العربية المجرية.. إلى التفاصيل.


نريد ألقاء الضوء على واقع الإسلام والمسلمين في المجر؟
يعيش في المجر اليوم أكثر من عشرين ألف مسلم، معظمهم من الوافدين من العالم العربي، وبشكل خاص من اليمن وبلاد الشام ومصر والعراق، ويكثر من بينهم التجار والطلبة والأكاديميون.
وظل هامش الحريات الدينية المتاح حتى عام 1989 لا يفسح المجال أمام نمو بوادر للحضور الديني الإسلامي، الذي اقتصر خلال ذلك العهد على بعض النشاطات الثقافية والاجتماعية في الأطر الطلابية العربية.
وإثر الانفتاح الديموقراطي افتتح عدد من المصليات في مدن المجر، فيما تم تسجيل جمعيات إسلامية، وأصبح بالإمكان القيام بالفعاليات العامة بلا ملاحقة من جانب الشرطة السرية.


وما هي أهم الفعاليات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية التي يتحركون من خلالها؟
انطلاقاً من مدينة بودابست، التي كانت مدينة إسلامية قبل قرون، يعمل حالياً عدد من الجمعيات والمؤسسات الإسلامية الصغيرة، مثل "جمعية القلم المجرية"، و"جمعية التبادل الثقافي في المجر"، و"جمعية دار السلام الخيرية"، علاوة على "الجمعية الإسلامية المجرية".
وقد تأسست هذه الجمعيات في غضون السنوات العشر الماضية، وفي العام 2000 تأسّست في مدينة بيتش الواقعة جنوب البلاد "جمعية المنارة". وتُقام الصلوات في مساجد قليلة لا تغطي أراضي البلاد التي تتوزع على (19) مقاطعة تفترش (93) ألف كيلومتر مربع. ففي بودابست يوجد مسجدان صغيران، وهناك مسجد في كل من مدينة سجد، ومدينة ميشكولت، فيما تُقام صلاة الجمعة وحدها في مسجد تاريخي بمدينة بيتش جرى تحويله إلى مزار سياحي ومتحف ونُشرت الصلبان قسراً في أروقته.


كيف ترى دور المساجد والمؤسسات الإسلامية في المجر في نشر الثقافة والدعوة الإسلامية؟
"يبلغ عدد المؤسسات الهنغارية (61) مسجداً جامعاً و(22) مسجداً للصلوات الخمس، وعشر مدارس إسلامية، كما يوجد عدد من المكتبات الإسلامية في مدينة بودابست وحدها، وجدير بالذكر أن العاصمة كانت ذات طابع معماري إسلامي، إلا أن المؤسسات الدعوية والتعليمية تعرضت للتدمير في القرن السابع عشر الميلادي. بينما تناقصت أعداد المسلمين في المجر، في أعقاب الحرب العالمية الثانية، إلى ثلاثة آلاف مسلم، ثم تزايدت أعدادهم مرة أخرى.
وقد تأسّست في بودابست منذ عدة سنوات جمعية إسلامية مهمتها الحفاظ على الآثار الإسلامية وإعادة ترميم المساجد، كما تم إنشاء مدرسة إسلامية تستخدم في اللغة المجرية بعض الكلمات العربية بنفس معناها مثل كلمات: "الماعز" و"القهوة" وغيرها، ويوجد في المجر العديد من الكتب والمخطوطات الإسلامية.

ويؤكد المستشرق الهنغاري د. (شاندور فودر) أن أحوال المسلمين في (هنغاريا) تدعو للتفاؤل؛ لأن المسلمين في المجر استطاعوا تأسيس حضارة إسلامية راقية، ولأن الأقلية المسلمة هناك من الأقليات المسلمة النشطة في قارة أوروبا، ولأن اللغة المجرية ليست لغة أوروبية، وإنما هي لغة آسيوية تأثرت بالعروبة والقرآن الكريم.


ماذا عن موقف الشعب المجري من الإسلام؟
من الظواهر التي شهدتها المجر في أعقاب الانفتاح الديموقراطي انتعاش الإقبال على اعتناق الدين الإسلامي. وكان من المستغرب بالنسبة للمراقبين أن يعتنق المئات من الفتيات والشبان، الدين الإسلامي دون جُهد يُذكر من جانب المسلمين. وبذلك تحوّل الزي الإسلامي إلى مشهد مألوف في أروقة الجامعات المجرية، في إشارة إلى إقبال الطلاب على الإسلام. ولا ينفي ذلك وجود إرث ثقيل من التحامل على الإسلام، مستقر في الذاكرة التاريخية للأمة المجرية، لكنّ المؤثرات الإسلامية تبدو حاضرة في التراث والآثار والقطع النادرة التي تشير إلى اتصال ملوك المجر مع العالم الإسلامي.


نود إلقاء الضوء على تاريخ اللغة العربية في المجر، ومكانتها في مناهج التعليم؟
اهتمام المجريين باللغة العربية قديم جدًا، ويرجع ذلك إلى أنهم كانوا قبائل متجاورة وصلت إلى "هدى الكربات"، وهو مكان دولة المجر حاليًا، وقبل ذلك كان المجريون يتجولون في المناطق الجنوبية لروسيا في منطقة البلقان الخاضعة للدولة الإسلامية، مما ولد بينهم وبين المسلمين تفاعلاً إيجابياً في الثقافة واللغة.
كما أن العلماء والمثقفين والدعاة المسلمين سعوا إلى نشر الإسلام بين القبائل المجرية وكتبوا مؤلفات باللغة العربية عن هذه القبائل تصنف حاليًا كوثائق حول تاريخ المجريين.
ويتم تدريس اللغة العربية في جامعة بودابست منذ أن أسست عام 1635م، إلا أن إنشاء قسم خاص بها تأخر إلى عام 1873م، ومنذ ذلك الوقت لم ينقطع تدريس اللغة العربية.
كما يوجد اهتمام مستمر بدراسة اللغة العربية وآدابها، مع التوسع في إنشاء أقسام لتدريسها بالجامعات المجرية، كما أن أعداد الطلاب في زيادة مقارنة بعددهم منذ20 سنة، ويوجد لديهم شغف بتعلم اللغة العربية للاطلاع على المراجع الخاصة بتاريخهم، خاصة المسلمين الذين ساعدهم على ذلك حفظ القرآن الكريم.


ما الجهود التي تقوم بها "جمعية الصداقة العربية المجرية" لدعم العلاقات والتقريب بين الشعوب؟
جمعية الصداقة تحاول جاهدة نشر معلومات للشعب المجري عن العالم الإسلامي للتقارب معه، وأصدرت لذلك دورية شهرية يقوم عليها متخصصون في هذه القضية لنشر المعلومات الصحيحة عن الدين الإسلامي، وتصحيح الصورة السلبية الموجودة في وسائل الإعلام الغربي، وتعود في بعض أسبابها إلى عدم وجود المعلومات السليمة عن العالم الإسلامي، فأكبر عدو لنا هو الجهل، ولابد أولاً أن نزيل هذا الجهل من أذهان الناس حتى يتسنى لنا دعم العلاقات بين الشعوب الإسلامية والشعب المجرى.


هل هناك ترجمات للقرآن الكريم باللغة المجرية؟
كانت هناك ترجمة كاملة قديمة ترجع إلى أوائل القرن الماضي، وتوجد حالياً ترجمة أخرى، بالإضافة إلى مشروع يهدف إلى إعداد ترجمة جديدة للقرآن الكريم، ونحن نقوم بدور المراقب والمراجع لمثل هذه الترجمات حتى لا يحدث أي إخلال قد يؤدي إلى انتهاك لقدسية القرآن الكريم أو تشويه لمعانيه السامية.

ــــــــــــ

المجتمع 1746....7/4/2007م.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.