الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفغانستان ستكون أعلى كلفة من فيتنام

1113 0 364

يتحدث الرئيس بوش عن «حرب صليبية» وهي كلمة من الصعب ايجاد كلمة اخرى تثير غضب المسلمين اكثر منها.
ولكن اذا كان يخطط لشنها في افغانستان فان الولايات المتحدة ستتورط في حملة عسكرية اكثر خطورة وكلفة من فيتنام . وقد تحتاج عملية القاء القبض على اسامة بن لادن لاشتراك قوات برية ستدخل بلادا يوجد فيها 10% من مجموعة الالغام الارضية في العالم زرعها الاتحاد السوفياتي على 80% من مساحتها .
كما ان اي جهة تريد غزو افغانستان تحتاج الى اصدقاء ؛ فالروس كانت لهم حكومة افغانية شيوعية - بقيادة بابراك كارمل - ولكن باغتيال احمد شاه مسعود الخصم الحاد الوحيد لطالبان فليس هناك صديق واحد للولايات المتحدة في تلك المقبرة للجيوش الاجنبية الغازية.
== فهل يخطط الاميركيون لشن هجوم بصواريخ «كروز» فقط ؟
لقد اطلقوا 70 صاروخا منها على معسكرات اسامة بن لادن عقب تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام وكان الاميركيون يعرفون اماكن تلك المعسكرات لانها بنيت من قبل الــ « سي.آي.ايه » خلال الحرب الافغانية الروسية ، ولكن الصواريخ لم تصب اسامة بن لادن باذى .
== وهل يخططون لإنزال وحدات مظليةخاصة في المناطق المحيطة بقندهار حيث كان يعيش بن لادن في الماضي؟
== وماذا عن تلك الالغام الارضية المزروعة ؟

اذا كان الاميركيون يخططون لغزو افغانستان بقوات برية فانها تستطيع الدخول من باكستان فقط .
واقصر طريق امدادات يمكن العثور عليه هو الطريق من جلال اباد الى كابول. ولكن الروس بذروا محيط جلال اباد وقندهار وخوست وهراة بالالغام المضادة للدبابات والعربات المدرعة. ويوجد في أفغانستان حاليا عشرة ملايين من هذه الالغام. وهي منشورة في الحقول والجبال وعلى جانبي الطرقات وحول المدن الكبيرة وعلى طول قنوات الري .
ويقتل يوميا بهذه الالغام ما معدله 20 الى 25 من الرجال والنساء والاطفال .
وحتى لو اعتمدنا الرقم الاقل فمعنى ذلك ان 73 ألف مدني قتلوا بهذه الالغام خلال السنوات العشر الماضية فقط.

فالحملة العسكرية ستحتاج الى جيش من خبراء إبطال مفعول الالغام ، الى جانب جنود ورجال ليزحفوا بوصة اثر بوصة عبر منطقة جبلية وعرة ليس لها مثيل في العالم ، وذلك اثناء تعرضهم للهجوم . وكل هذا من اجل تأمين الطرق والمناطق الريفية للاميركيين وحلفائهم .
ومن بين 29 مقاطعة افغانية توجد 27 مقاطعة موبوءة بملايين الالغام. وخلال احتلالهم الوحشي على مدى عشر سنوات زرع الروس آلاف الالغام في المناطق الامنية حول المطارات ومحطات توليد الطاقة والمرافق الحكومية.
وقد قررت المنظمات غير الحكومية الغربية العاملة في افغانستان قبل عامين ان كلفة ازالة اللغم الواحد حوالي 120 دولارا و 45 يوما لتنظيف ميل مربع من الالغام.
فكم سيكلف ازالة عشرة ملايين لغم من المال ؟
وكم تحتاج من الوقت ؟! ففي افغانستان حاليا مليونان من الرجال والنساء والاطفال المعوقين بسبب هذه الالغام.
وليس هناك جيش بري يستطيع عبور هذه الاراضي الحبلى بعشرة ملايين لغم.

وهناك مشكلة طريق الامداد الرئيسي . فباكستان اوضحت انها لن تشرك جيشها في هذه الحملة رغم ان هناك شكوكا بان دفع اموال كافية قد يقنع الجنرال مشرف بتغيير موقفه (الآن يشار باحترام الى الرئيس مشرف من قبل الاميركيين رغم انه استولى على الرئاسة بطريق غير مشروعة) ولكن ثقافة الجهاد تفشت في صفوف الجيش الباكستاني وهناك احتمال حقيقي لتحول القلاقل الى حرب اهلية اذا وصل الاميركيون من اجل غزو افغانستان المسلمة.
وحتى المناطق الحدودية التي سيضطر الجيش الغازي لعبورها خاضعة لسيطرة رجال موالين لطالبان. وتوجد ألف مدرسة دينية تابعة لطالبان تخرج ليس فقط مجاهدين افغان وباكستانيين وانما ايضا مقاتلين شيشانيين وطاجيك.
واما رجال الشرطة الذين يحرسون هذه المدارس فلا يشكلون سوى وجود حكومي شكلي. وحتى لو تغلغل الاميركيون داخل افغانستان فان قذائفهم ستضرب خرائب فقط. فقد حاول الروس قبلهم تدمير اسلاف طالبان طوال عشر سنوات من القصف ودمروا قرى بأكملها مع سكانها وحيواناتها ومزارعها واشجارها وبيوتها الطينية ومع ذلك لم يتمكنوا من القضاء على المجاهدين ولم يتمكنوا من «اخراجهم من جحورهم» حسب تعبير بوش غير المناسب.
وبوجود باكستان كحليف مجبور وحيد بين جيران افغانستان ودون اصدقاء داخل افغانستان ووجود عشرة ملايين من الالغام الارضية مدفونة في حقولها وجبالها ومدنها فان حرب بوش «الصليبية» تبدو اكثر من مجرد مغامرة خطيرة. فالآن يقال لنا ان الولايات المتحدة لم تعد خائفة من تحمل خسائر بشرية. ويقول الرئيس بوش «علينا ان نتقبل الخسائر». فلننتظر لنر .

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

الخيار العسكري

دوائر أميركية تحرض على حرب العرب

قبل ان تنتهي مرحلة الغارات والقصف الصاروخي التي تقوم بها الطائرات الحربية الأميركية والبريطانية ضد المواقع والأهداف والمنشآت العسكرية القليلة جداً لحركة طالبان ومعسكرات تدريب ، ومخابئ شبكة القاعدة التي يرأسها أسامة ابن...المزيد