الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البرنامج النووي الباكستاني إلى أين ؟

1671 0 381

التصريحات التي ذكرتها مجلة " نيويوركر" الأمريكية والتي تناقلتها عن مسؤولين حكوميين حاليين وسابقين أمريكان قولهم بأنه ثمة مجموعات من القوات الأمريكية الخاصة ، إضافة إلى وحدة من الكوماندز الإسرائيلي المختصة في عمليات الخطوط الخلفية تعكف على إجراء تدريبات خاصة تحت رقابة البنتاغون ومساعدات السي . آي . إيه لتصار إلى الاستيلاء والسيطرة على الأسلحة النووية الباكستانية فيما لو أسقطت المظاهرات المناهضة للهجوم الأمريكي على أفغانستان حكومة الرئيس الباكستاني الجنرال " برويز مشرف " نتيجة السخط على موقفه الذي رفضت أن تساير تياره الأمر الذي أثار مخاوف إقليمية ودولية كبيرة على مستقبل الخريطة السياسية في منطقة جنوب آسيا ، والتي تنعكس وبشكل مباشر على العالم الإسلامي بشكل خاص وغير الإسلامي بشكل عام .

ورغم أن هذا المخطط الذي ذكرته المجلة جاء على خلفية المخاوف الأمريكية من وقوع الأسلحة النووية الباكستانية بأيدي العسكريين المؤيدين لحركة طالبان ، والذي اعتبرته مصدر قلق كبير يهدد مصالحها في المنطقة ، إلا أن بعض المراقبين يشككون في هذه الأسباب ؛ معتبرين أن المطامع الإسرائيلية والأمريكية خضعت إلى مراحل لتصار إلى هذه الحالة ، لا سيما وإسرائيل قد سعت منذ الثمانينيات للوصول إلى البرنامج النووي الباكستاني وضربه ، وأمريكا لم تقصر في المحاولات الجادة والدؤوب للحصول على مخططات تصل كم خلالها إلى أماكن البرنامج النووي الباكستاني الذي غير اللهجة السياسية في المنطقة الجنوب آسيوية حسب المراقبين

ويرى محللون بأن الإدارة الأمريكية قد مهدت لهذه العملية كإرهاصات أولية بتصريحات أطلقها وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد بأن الرئيس الباكستاني برويز مشرف في وضع صعب للغاية ، وعلى واشنطن التفكير جدياً في هذا الوضع ولم تخف الإدارة الأمريكية قلقها على مستقبل الرئيس مشرف بعد أن توقعت أن يتطور الوضع إلى قفز التيار الإسلامي والمناهض للسياسة التي تجري في المنطقة إلى السلطة .

وأكدت نيويوركر بأنه فيما لو تمت عملية قفز التيار المناهض للهجوم الأمريكي إلى السلطة ستقوم الوحدة المكلفة بالدخول - وبشكل سري - لوضع يدها على السلاح النووي الباكستاني ، رغم أن المحللين الباكستانيين يعتبرون أن من الاستحالة بمكان مع وجود حماية غير عادية على البرنامج النووي أن تتوصل عناصر باكستانية غير موثوق بها إلى مفاعلاتها الذرية ؛ فضلاً عن قوات أجنبية أو إسرائيلية .

ويصر مراقبون بأن هذه المخاوف لم تكن وليدة هذه الحملة العسكرية التي تخوضها الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان لاستئصالها ، فقد سبق وأن أظهرت العديد من الدول الغربية وعلى طليعتها الولايات المتحدة قلقها المتزايد من تنامي دور الفصائل الإسلامية المسلحة في إقليم كشمير الخاضع للسيطرة الهندية ، خاصة بعد أن صدرت تصريحات من مسؤولين باكستانيين أعربوا عن عجزهم من ضبط تحركات هذه الأحزاب ورسم مسارات محددة لها ، إضافة إلى ما طرح عن تعاظم دور الضباط الإسلاميين في الجيش الباكستاني الذي سيساعد بدوره القوى الإسلامية في التعجيل ببرنامجها للوصول إلى السلطة ، بعد أن استندت هذه التحليلات إلى الدراسة الأمريكية السابقة التي أعدتها " راند " حيث أظهرت من خلالها بأن باكستان ستسقط بأيدي الإسلاميين في خلال الخمس سنوات القادمة ، الأمر الذي قد يدفع واشنطن إلى التدخل العسكري السريع خشية وقوع الأسلحة النووية والاستراتيجية بأيدي الشريحة الإسلامية ، إلى أن جاءت الحشودات المسلحة التي شهدتها مناطق القبائل وبشكل ضخم بعد أشبه حالة من التمرد والاعتصام لتزيد من حجم هذه المخاوف لدى واشنطن .

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

ما وراء الأحداث ..

أفغانستان .. لقمة الزقوم

المساعي المكثفة التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية لخلق نظام سياسي جديد تفرضه في أفغانستان لمرحلة ما بعد طالبان ، والتي بدورها ستساهم في تأمين وجود عسكري أمريكي دائم في المنطقة مطل على بحر قزوين الذي يعول عليه كثيراً...المزيد