الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار حول مرض الإيدز

حوار حول مرض الإيدز
54522 2 1276

 

 في الخامس من يونيو/ حزيران عام 1981 قام المركز الأميركي للتحكم بالأوبئة بنشر بيان صحفي يتحدث فيه عن خمس حالات مرضية وصفها بالمجهولة، في الشهر الذي يليه أعلن نفس المركز أن ضمنها إصابة غريبة من سرطان الجلد، ولم ينته عام 1981 من القرن الماضي وبعد وفاة المرضى الخمسة بفترة قصيرة حتى أعلن رسميا عن تشخيص فيروس نقص المناعة المكتسب، الإيدز.

بعد 26 عاما تحول الرقم إلى 33 مليون وخمسمائة ألف مصاب حول العالم، توفي منهم هذا العام فقط مليونان ومئة ألف حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، وحسب تقديراتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فقد وصلت الإصابات إلى 395 ألفا توفي منهم هذا العام 28 ألفا. الإيدز كيف يهاجم الجسد؟ ما هي أعراضه؟ كيف ينتقل؟ ما أسباب انتشاره؟ وما وسائل الوقاية منه؟ وما أثر تهرب الدول العربية والإسلامية من إعلان الأرقام الحقيقية للمرضى؟ تلك الأسئلة وغيرها يجيب عنها الدكتور عبد الحميد القضاة خبير الإيدز والأمراض المنقولة جنسيا في الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية والحاصل على دكتوراه في تشخيص الأمراض الجرثومية والأمصال.

 

* يموت إنسان في العالم بسبب الإيدز حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية كل ثلاث دقائق، ما هذا المرض دكتور؟

بشكل عام مرض الإيدز مرض معدي وينتقل من إنسان إلى آخر بطرق معينة، وبالأحوال العادية أي مرض تتداعى له السلطات الصحية مثل مرض السارس، وأنفلونزا الطيور، وجنون البقر، ولا يلبث العالم أن تتكاتف جهوده فيوقفوا زحف هذا المرض إلا مرض الإيدز، فله مميزات مختلفة انشغلت به السلطات الصحية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية وحتى السياسية وليس أدل على ذلك من أن المخابرات المركزية الأميركية أصدرت تقريرا في 10/10/2002 عنوانه "الإيدز يهدد الاستقرار العالمي" ودليلهم على ذلك أن الصين والهند وروسيا براميل بارود تكاد تنفجر بالإيدز، والصين مليار وثلاثمائة ألف عدد سكانها، والهند مليار ومائة وعشرين ألف..

 

* هل هناك دولة عربية واحدة خالية من الإيدز؟

لا يوجد أي دولة على سطح الكرة الأرضية لا عربية ولا إسلامية ولا أجنبية بدون إيدز لكن مع فارق في تركيز الحالات، في حالات قليلة في بعض الدول وفي حالات كثيرة جدا في بعض الدول الأخرى تبعا لكثير من العادات والممارسات والالتزام البشري..والأخلاقي والديني.

 

*ما هو فيروس نقص المناعة المكتسب الإيدز؟

الفيروس مخلوق صغير كروي الشكل لا يرى بالعين المجردة نحتاج إلى تكبيره عشرات الآلاف من المرات تحت المجهر الإلكتروني حتى نستطيع أن نرى هذه الكرة الصغيرة المكبرة جدا في وسطها مادة نووية وهذه المادة مغطاة بكبسولة بروتينية..وهناك أذرع خارجة من هذه الكرة يستعملها الفيروس في الالتصاق والإمساك بخلية الجهاز المناعي في جسم المصاب وتوجد مستقبلات لهذه الأذرع تلتصق بها وبالتالي يبدأ الفيروس في اختراق غشاء الخلية ويدخل إلى الداخل ويقوم بالعمل. وهو من أصغر الفيروسات التي اكتشفها العالم حتى هذا الوقت.

سمي هذا الفيروس بالـHIV  يعني فيروس نقص المناعة المكتسب بعد أن اكتشفه البروفسور لوك مونتينيه في فرنسا في أواسط 1983...وأخذ عليه جائزة نوبل قبل ثلاثة أشهر، ووجد العلماء الآن أن في أكثر من ذرية لفيروس الإيدز HIV1,HIV2  الرئيس هو رقم 1 ومقسم إلى مجموعات وهذه المجموعاتO.M.N  وهذه مهمة من الناحية البيولوجية لأنه لو اكتشف تطعيم ضد هذه المجاميع تعقد فعالية هذا التطعيم وأحيانا يخرج بعض الذريات المقاومة للعلاجات المكتشفة.

 

*يقال بأن أي دواء يعطى هو ليس للشفاء من الإيدز لأن فيروس الإيدز يطور مناعة كما يطور الجسم مناعة ضد هذا الدواء.

11% من ذريات فيروس الإيدز التي اكتشفت للآن أصبحت مقاومة للعلاجات التي اكتشفت حتى هذا الوقت. العلاجات المكتشفة هي فقط لتخفيف سرعة تضاعف وتكاثر الفيروس وليس للقضاء عليه كليا، إلا علاج واحد الآن في مراحلته النهائية وهو عند المختبرات البحرية الأميركية حول إليها من منظمة الصحة العالمية، وهو العلاج الذي اكتشفه الشيخ عبد المجيد الزنداني وقد أثبت الحقيقة نجاعة لا بأس بها ونرجو أن يكون هو البلسم إن شاء الله، ولكن لو اكتشف وثبت 100% أنه يقضي عليه، هذا أوغيره لن ننتهي من فيروس مرض الإيدز..

 

* هل سيطور أيضا الفيروس شكلا آخر ؟

لا، لا، فهذا المرض لا يقضى عليه بالعلاج وإنما يقضى عليه بالوقاية، لأن الطبيب يعالج المريض وعشرة يخربونه وينشرونه في الاتجاه الآخر، لأنه مرتبط بسلوكيات جنسية زنا وشذوذ و مخدرات، لا يمكن أن نوقف زحف هذا المرض إلا إذا وصلنا إلى قناعات الشباب حتى نغير سلوكهم ويبتعدوا عن هذا.

 

* كيف ينتقل هذا الفيروس ؟

هذا فيروس ضعيف جدا لا يعيش في الهواء ولا بالماء ولا بالطعام وإذا وقع على الأرض يموت من الحرارة من الجفاف من أي سبب فأي مطهر يقتله لذلك لا يتواجد في التراب ولا في الهواء، يتواجد مع الإنسان فإذا كان الإنسان مصابا بكونه موجودا في سوائل جسمه، في الدم في السائل المنوي في الإفرازات المهبلية في الإفرازات السائلة فإذا انتقل هذا الإفراز من المصاب إلى الضحية الجديدة ينتقل الفيروس.

 

* ألا يعتبر الدمع إفرازا سائلا من جسم الإنسان؟

الدمع نعم، لكن نسبة تواجد الفيروس فيه قليلة جدا، أكثر تواجد للفيروس في السائل المنوي والدم، الآن الطرق التي ينتقل بها الزنا الشذوذ المخدرات بواسطة استعمال الإبر والوشم هذه طرق رئيسية، ثم نقل الدم ومشتقات الدم ثم من الأم المصابة إذا حملت وصار عندها جنين إذا لم تعط العلاج المناسب، أو نقل الأعضاء. الآن العلم تطور والغرب تقدم كثيرا في اكتشاف أمور فأصبح لا ينقل دم من إنسان إلى آخر إلا إذا ثبت خلوه من الفيروس، وبالتالي دور الدم تقريبا توقف أصبح قليلا جدا يكاد يصبح 1%، 2%، 3 % فقط لا غير، آخر حالة بسبب نقل الدم عندنا على الأقل في الأردن كانت سنة 1988 الآن قبل عشرين عام، فالآن دور الأم تقلص...

 

* هل يمكن للأم الحامل ألا تنقل لجنينها مرض الإيدز؟

قطعا، إذا أعطيت من بداية الحمل علاجا اسمه EZT هذا العلاج يمنع نقل الفيروس من دم الأم إلى دم الجنين ثم عند الولادة يعمل لها عملية قيصرية وتمنع من إرضاعه فيسلم بإذن الله.

 

* لو تشرح لنا فقط دكتور كيف تهاجم خلية الإيدز الخلايا المناعية؟ خلايا كريات الدم البيضاء؟

يدخل ويحتل مركز النواة ويسخر كل مقدرات الخلية لصناعة مواد خاصة بالفيروس، الخلية الأصلية.. يستعمرها ويطلب منها أوامر أنها تصنع مواد خاصة وبالتالي كل المواد التي في داخل الخلية تصبح عبارة عن فيروسات ابتدائية وفي النهاية هذا الفيروس يتكاثر كثيرا داخل الخلية ويفجرها ، دخل واحد ويخرج بعشرات الآلاف داخل الدورة الدموية..وكل فيروس يذهب ليبحث عن خلية من خلايا جهاز المناعة، وقوات جهاز المناعة كثيرة في جسم الإنسان فيبدأ يحطمها أولا بأول..وبالتالي تبدأ كريات الدم البيضاء بالنقصان وعدد فيروسات الإيدز بالزيادة في الدم، فعندما يتعرض مريض الإيدز إلى أي جرثومة حتى لو رشح لا يستطيع أن يقاومها بسبب أن الكريات البيضاء انتهت.

 

*هل هناك فرق بين من هو حامل لفيروس الإيدز وبين من هو مريض بالإيدز؟

قطعا، فعندنا إنسان مصاب وإنسان غير مصاب انتقل له هذا الفيروس من المصاب ، وفي الأسابيع الأولى لا يعرف المصاب أنه أصيب بهذا الفيروس، الفيروس يتكاثر وكريات  الدم البيضاء تنقص وبالتالي جهاز المناعة يضعف، يشعر بآلام مثل الأنفلونزا الخفيفة حمى خفيفة آلام في العضلات بسيطة لا ترميه بالفراش ولا يستطيع أن يعرف أنه مصاب ولا الطبيب يستطيع أن يعرف أنه مصاب. وفي نهاية الأسبوع الثامن إلى التاسع بعض المرضى إلى العاشر ينقص فيروس الإيدز ويصبح مستواه في الدم قليلا بحيث عدد كريات الدم البيضاء التي تتفجر يستطيع جهاز المناعة أن يعوضها وبالتالي يصير توازن بين فيروس الإيدز وكريات الدم البيضاء فيصبح الإنسان في المرحلة الثانية وهي طور الكمون التي تمتد أحيانا إلى عشر سنوات من ستة أشهر إلى عشر سنوات.

والآن بسبب التقدم التكنولوجي أصبح لدينا طريقة اسمها الBCR  نستطيع من خلالها أن نكشف دخول الفيروس بعد عشرة أيام. لكن هذه الطريقة مكلفة وليست منتشرة في العالم، الطرق الأقل حساسية والمعهودة تحتاج إلى شهر على الأقل حتى يظهر الفيروس ويظهر الـPOSITIVE .

 

*هل يلزم تكرار الفحص إذا لم يتبين فيروس حامل الإيدز؟

يجب أن يفحص مرة ثانية إذا كان هو من المجموعات الأكثر تعرضا، إذا كان مصاب بمرض جنسي آخر معناه هو من المجموعات الأكثر تعرضا، إذا كان من الشاذين جنسيا، إذا كان من الناس المدمنين على المخدرات ليس بالضرورة أن تظهر من أول مرة ولكن يمكن أن يتكرر الفحص مرة ثانية لأنه بعد فترة يكثر الفيروس فيسهل اكتشافه أو نستعمل له طريقة متقدمة جدا اسمها BCR  صحيح أنها مكلفة ولكن إذا أردنا أن يسلم باقي البشر من انتقال هذا الفيروس نتحمل الدفع ، فالمجموعة الثانية ممكن أن تمتد إلى عشر سنوات فترة التوازن بين عدد الفيروس الموجود في الدم وبين كريات الدم البيضاء وبالتالي هذا الإنسان يتجول في المجتمع يمكن أن يتزوج يمكن أن يتبرع بالدم يمكن أن يزني يمكن أن يشذ يمكن يمكن.. وينقله إلى عشرات بل مئات من الآخرين دون أن يعلموا، ثم يكتشفوا صدفة أنه مصاب.

 

* إذاً ما يطلب من فحوصات قبل الزواج حتى الآن هي ليست كافية لأنه ممكن أن يكون في المرحلة الأولى التي هي بين صفر و12 أسبوع قد يكون حاملا للفيروس ولا يظهر في التحليل.

التي تريد الزواج لا تعتمد على نتيجة فحص الفيروس ، فالتوجيه النبوي: إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه، فلا بد من التركيز على مواصفات أخرى، فالأصل أنه صاحب دين وصاحب خلق وتاريخه نظيف وإلا هي التي سوف تقع في هذا الأمر مستقبلا.

 

*هل من كلمة حول المصابين بهذا المرض وأخطر مراحله؟

الذين أصيبوا حوالي 78 مليون مات أكثر من 50% منهم، والباقي حتى نهاية حتى 1/12/2008 هم 33 مليون وخمسمائة ألف، وهم في طور الكمون ممن عرفت نتائج التحليل لديهم، وهي أخطر مجموعة على المجتمع، ولذلك العدد كبير وهذه الأرقام تقديرية ولا نستطيع أن نعرف عددهم الحقيقي إلا إذا فحصنا جميع سكان العالم، وهذا غير ممكن؟

 

* طيب كيف هي الأعراض لهذا الداء الخطير؟

لمّا يتلف جهاز المناعة يحصل نقص في الوزن وتحدث التهابات متكررة في الحلق في البطن في الدماغ، تعرق ليلي، فقدان شهية، انتفاخ في الغدد اللمفاوية المختلفة، ثم التهابات متكررة وأحيانا لا تستجيب للأدوية، مثلا كل الناس يصابون بإسهال، مريض الإيدز أحيانا يصاب بطفيل بسيط لا يسبب لنا شيئا لكنه لا يتجاوب مع العلاجات ولا يقف الإسهال، وهذه الأعراض تكون في الفترة الأخيرة بعد فترة الكمون.

 

*كيف ينتقل هذا المرض؟

لا ينتقل لا بالماء ولا بالهواء ولا بالطعام ولا بالمصافحة ولا بالجلوس مع المريض على نفس الطاولة ولا بجلوس طالب مصاب مع طلاب زملائه في الصف ولا بالملابس القديمة أو الجديدة ولا بالسباحة بنفس بركة السباحة، ولا بالعطاس لا ينتقل بهذه ولا بالبعوض، لا ينتقل بهذه الطرق إطلاقا ولا يعيش الفيروس في التراب وبالتالي الفيروس موجود عند المصابين إذا انتقل السائل من المصاب الأول إلى الضحية الجديدة ينتقل هذا المرض.

المرض ينتقل كما ثبت لمنظمة الصحة العالمية بطرق رئيسية نشرت وهي ليست مخفية، وحسب إحصائيات رسمية 72% من الذين أصيبوا في العالم بفيروس الإيدز عن طريق الزنا وأيضا مجموعة أخرى 8% عن طريق الشذوذ الجنسي، و8% عن طريق المخدرات، 4% عن طريق الدم الملوث و 8% غير معروفي السبب يعني لم يعترفوا، كلهم بواسطة اقتراف المحرمات التي حرمتها جميع الأديان.

 

* لماذا تزيد الأرقام في العالم العربي؟

لأنه للأسف نحن غير مطبقين لديننا، لأنه في الحقيقة أنا غير قادر على الفهم، عواصم دول إسلامية وعربية فيها شوارع للبغاء فيها مراقص ليلية فيها استيراد لكثير من المومسات واللواتي يشتغلن هناك ولهن أعمال في الظل أخرى، كيف نربط هذا بالإسلام ودول عربية وإسلامية؟

 

* في العالم العربي هناك من يشعر بأننا محصنون، وكيف فيما يتعلق بالكتمان والسرية والخوف والذعر والخجل من الإفصاح بأن هذا مريض إيدز؟

هذا المرض هويته بشكل رئيسي كما أثبتت الدراسات الآن على مستوى العالم 91% من المصابين في الولايات المتحدة الأميركية بسبب الشذوذ أولا ثم المخدرات ثم الزنا، ونفس النسبة موجودة في بريطانيا، 58% شذوذ، و25% مخدرات 1% فقط دور الدم. وبالتالي هذا في الغرب لأنه عندهم منظومة من العادات والتقاليد والممارسات هم أحرار فيها، لكن المصيبة عندنا في بلادنا العربية مسلمين ونمارس ما يمارسه الغرب من زنا ومن شذوذ ومخدرات وعندنا وهم أننا محصنون ضد هذا المرض، هذا الوهم الحقيقة يقعدنا عن اتخاذ كل التدابير المطلوبة ويجعلنا نجمع سيئات الغرب وسيئات الشرق، سيئات الشرق من التخلف وعدم إمكانيات مادية وأصبح زنا وشذوذ ومخدرات للأسف الشديد، وسيئات الغرب في الإباحية.

 

* طيب دكتور أنت خبير في هذه القضايا وخبير أيضا فيما يتعلق بسياسات ربما الحد من انتشار الإيدز -لن أقول القضاء عليه- إذا كان العالم العربي أو المنطقة العربية تصرف سبعة مليار دولار على عمليات التجميل و2,1 مليار دولار على مستحضرات التجميل، هل هناك من مشروع عربي -ونحن العرب من أتينا بالطب إلى الغرب- فيما يتعلق بالإيدز؟

هناك جهود تابعة لجهود الأمم المتحدة بوسائل فرضتها الأمم المتحدة وأنا لي عليها تحفظات كثيرة ، لأنها إذا نجحت في الغرب لا تنجح عندنا، هذه الجهود تمول من صندوق الأمم المتحدة الذي جمع عشرة مليار دولار لعام 2008 لهذا الموضوع أما جهود عربية ذاتية لوحدها متناسقة مع منظومة القيم الإسلامية لا يوجد ولذلك لا يوجد إلا مؤسسات مدنية.

 

*التكتم يبدأ من المريض، وينتقل إلى المجتمع ثم الحكومات؟

في القرن الماضي، التصق اسمه مع الشذوذ الجنسي وفعلا الآن الإحصائيات تصدق ذلك أن نسبة كبيرة من المصابين.. طبعا ليس كل مصاب هو مذنب وشاذ جنسي أو زاني أو كذا وليس يعني الآن لا نستطيع أن نعمم هذه القاعدة فنجرم الجميع لا قدر الله ولا نستطيع أن نبرئ الجميع لكن النسبة الأكبر الآن هم وقعوا في الحرام ولذلك عندنا في الدول العربية لا يحب أحد أن يظهر أنه وقع في الحرام فلذلك الدول العربية عندنا يقول لك كان مدمنا على مخدرات، ولأنه هذه أمور محرمة عندنا وبالتالي ما دام القرآن الكريم يحرم الشذوذ الجنسي والمسلمون يقرؤون هذا الأمر لا يمكن أن يتقبلوا الشذوذ ولا يمكن أن يتقبلوا الزنا ولا يمكن أن يتقبلوا المخدرات وبالتالي الناس يخشون من أن يظهروا أنهم مصابون، إذا ما تمتعنا نحن بالشفافية والصراحة والجرأة والعودة إلى تعاليم ديننا، الحقيقة أنا خائف من مستقبل الإيدز في بلادنا.

 

* يصرف مليارات للوصول إلى المريخ وليس هناك من مليارات لحل هذه الأزمة. لكن هذا العام أو.. رفع شعار "أيها القياديون أوفوا بالعهد وأوقفوا الإيدز.."..

"..وأوقفوا الإيدز، وآن للمرأة أن تقود الركب" نعم.

الحقيقة هذا الآن لازم نحن نبدأ نطبقه. أنا على الأقل عن نفسي في الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية أقود الآن فريقا قوامه ألف متطوع ومتطوعة في خمس دول عربية في الأردن والمغرب والجزائر والبحرين وقطر والسودان ، أعطيناهم دورات وأعطيناهم شهادات من الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية ويسرني أن أعلن أن أكثر من 50% من المتطوعات من النساء وهن أكثر حماسة وأكثر إنتاجا من الرجال في هذا الاتجاه وأنا مع هذا الشعار "آن للمرأة أن تقود" لأنها الحقيقة هي أقرب للأبناء وهي أقرب للعائلة من الرجل لأن الرجل يقضي أوقاتا كثيرة جدا خارج البيت وما يهتم كثيرا بالأولاد..

* في ظل التوعية، إذا كان معي أو بجانبي أو في نطاق عملي مريض بالإيدز، كيف أعامله؟ ما الذي أخشاه ما الذي لا أخشاه؟

أولا لا نخشى من التعامل مع المريض إطلاقا ما دام هناك لا يوجد نقل سائل من جسم المريض هذا المصاب إلى جسم الذي بجانبه، ثم يجب أن نحسن التعامل مع هؤلاء الناس، كثير من المصابين يتصلوا يقولوا والله نحن ندمنا على ما فعلنا، فأقول هنيئا لك أنت تبت، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا وتستغفروا لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم" وهؤلاء ينطبق عليهم قول الله تبارك وتعالى {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم..}[آل عمران:135] هؤلاء جائزتهم كبيرة جدا، ومن يغفر الذنوب إلا الله؟ أنا أكلمه كلاما طيبا هادئا مفيد أرفع معنوياته أوصله للهداية لأنه في لحظة الإصابة -وأنا هذا رأيته في الغرب حتى عند غير المسلمين- يكون بنفسية تكاد تكون محطمة يحتاج أن يسمع كلمة طيبة حتى ترفع معنوياته..

 

*دمج المريض في المجتمع هل يقلل من حالات الإيدز أم كما يقول البعض دمجه يرفع منها؟

دمجه في المجتمع إذا كان بريئا وقرارات لمنع الإصابة بالمحرمات يخفف الإصابة وانتشار الأمراض، والإخفاء يضاعف الوباء، لازم نحن نظهر ما عندنا ونكون جريئين ونشتغل بمنتهى الجرأة والقوة، نحرم المحرم ونسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية ونعامل الأبرياء بكل ما نستطيع علاجا معنويا وماديا بكل ما نستطيع ونقدم لهم ما نستطيع.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزيرة نت، برنامج بلا حدود، باختصار.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة