الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار حول جامعة الإمام الأوزاعي

حوار حول جامعة الإمام الأوزاعي
13151 1 1120

 

أكد رئيس مجلس الأمناء في جامعة الإمام الاوزاعي الحاج توفيق حوري أن كل شهادات جامعة الأوزاعي معتمدة ومعترف بها من قبل وزارة التعليم اللبناني، والجامعة عضو في اتحاد جامعات العالم الإسلامي، داعيا الدول إلى الرجوع لوزارات التعليم التابعة لها والتأكد من مدى اعتراف الجامعات من عدمه.

وأوضح أن عدد طلبة الجامعة يبلغ 4500 طالب وطالبة، كما ان الجامعة قد منحت 120 دكتوراه في مختلف أنحاء العالم، لافتا إلى أن أنشطة وفروع الأوزاعي تصل إلى سورية والكويت والبحرين والإمارات وفيينا في النمسا والجزائر وغيرها من الدول.

وبين حوري أن البرامج الدراسية في الجامعة فيما يتعلق بكلية الشريعة تختلف عن غيرها من الجامعات كون الأوزاعي تشترط على الطلبة بالإضافة إلى العلوم الشرعية دراسة بعض العلوم المساعدة كالتاريخ واللغة العربية بالإضافة إلى دراسة الموضوعات التي يجري عليها الصراعات حاليا في العالم، سواء في الاقتصاد أو السياسة أو الإعلام أو الأديان الأخرى وعلاقات الشرق بالغرب والتربية، مشيرا إلى أن السبب يرجع في ذلك إلى ألا تكون ثقافته محصورة في العلوم الشرعية وأن يكون ملما بما يدور حوله.

وأشار حوري إلى أن كلية الشريعة هي الوحيدة في لبنان التي تمنح شهادات الليسانس والماجستير والدكتوراه، لافتا إلى أن نظام الدراسة في مرحلة البكالوريوس تكون من خلال تكليف الطالب بدراسة مقررات معينة، فإذا نجح في ثلثي المواد يحق للطالب الشروع في كتابة الأبحاث التي تؤهله فيما بعد للكتابة في رسالة الماجستير ومن ثم للدكتوراه.

ونفى تأخر الطلبة الجيدين ذوي الخطوات السريعة في إنهاء دراستهم، مشيرا إلى أن المعدل الطبيعي للانتهاء من مرحلة الماجستير ما يعادل 3 سنوات ومرحلة الدكتوراه هي الأخرى كذلك.

وأوضح حوري أن مكتبة الجامعة تحتوي على ما يزيد على الـ155 ألف كتاب و2500 مجلة منتظمة، مشيرا إلى أن الجامعة خسرت 27 ألف كتاب ومجلد في ليلة واحدة إثر احتراقها أثناء أحداث بيروت الأخيرة، لافتا إلى أن ما يميز مكتبتنا عن غيرها من المكتبات أنها تتبع تيارات مختلفة لأنه لا يمكن تصحيح المجتمع إلا بعد معرفة التيارات الأخرى.

وبين أن الجامعة تقوم ببناء مبنى مستقل في منطقة صيدا تقدر تكلفته بـ12 مليون دولار، موضحا ان هذا المبنى يضم العديد من الكليات أبرزها كلية تهتم بإحياء التراث الفني والمعماري والطبخ، وأخرى تهتم بالنقل ووسائل التكنولوجيا. وأشار حوري إلى أن رسوم الجامعة ليست باهظة الثمن أسوة بباقي الجامعات، مبينا أن رسوم الجامعة في متناول الجميع، مؤكدا أننا نسعى لتسهيل عملية التعليم على الجميع لما نراه من حق علينا تجاه مجتمعنا.

يسرنا في إسلام ويب نقل الحوار الذي دار معه:

* حدثنا عن جامعة الاوزاعي؟

- هي جامعة قائمة فيها كليتان كلية الإمام الاوزاعي للدراسات الإسلامية وكلية إدارة الإعمال الإسلامية ولنا أنشطة عديدة والتي منها الكويت، وتعاملنا في الكويت على جانبين، الأول علمي بيننا وبين كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة الكويت ومن ذلك عقد مؤتمرات ولقاءات وهي لا تتعلق بالطلبة بشكل مباشر وإنما تتعلق بالعمل العلمي العام، أما فيما يتعلق بتسجيل الطلبة ومتابعتهم فإن من يساعدنا في هذا الأمر هي جمعية بيادر السلام النسائية ولا دخل لنا في نشاطهم سوى أنهم مكان ضيافة واستقبال الطلبة لأداء اختباراتهم واستلام الأوراق وهو تعاون مشترك فيما بيننا وبينهم.

* وكم عدد الطلبة؟

- عدد طلبتنا يبلغ حوالي 4500 طالب وطالبة.

ثلاثون عاماً

* متى تأسست الجامعة؟

- بدأ التدريس في الجامعة عام 1979 ما يعادل ثلاثين عاما، ونحن نمنح إجازة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ولدينا عدد لا بأس به من الطلبة، حيث منحنا ما يقارب 120 دكتوراه في مختلف أنحاء العالم، كما أن أنشطتنا وفروعنا تصل إلى سورية والكويت والبحرين والإمارات وفينا في النمسا والجزائر، ويطلب منا الآن المساعدة في غرب أفريقيا ولم يتم الاتفاق بعد على آلية هذا التعاون فيما بيننا وبينهم.

* وماذا عن برامجكم؟

- برامجنا الدراسية تختلف عن باقي كليات الشريعة كوننا نطلب منهم عدة أشياء غير العلوم الشرعية، فالعلوم الشرعية لابد منها وهي من المسلمات، فنطلب منهم العلوم المساعدة كالتاريخ واللغة العربية وما يشابهها كذلك، بالإضافة إلى انه يستلزم على الطلبة أن يدرسوا الموضوعات التي يجري عليها الصراعات حاليا في العالم سواء في الاقتصاد أو السياسة أو الإعلام أو الأديان الأخرى وعلاقات الشرق بالغرب والتربية، فكل هذه المواد مطلوبة لكي لا تكون ثقافة الطالب محصورة فقط في العلوم الشرعية، ولكي يكون قادرا على معرفة ما يدور حوله في المستقبل.

الوحيدة في مجالها

* حدثنا عن كلية الدراسات الإسلامية؟

- أنشئت هذه الكلية لتلبية حاجة العالم الإسلامي إلى كلية تعنى بتطبيق الإسلام في مختلف نواحي الحياة، وتختلف هذه الكلية في مفهومها عن كليات الشريعة التقليدية، فهي تعنى بتدريس الإسلام ودراسته من نواحيه المختلفة كعقيدة وفقه وشريعة وتكوين دعاة وانتشار جغرافي وتنوع لغوي وأجناس وغير ذلك من التخصصات المرتبطة بالإسلام وبالمسلمين في العالم، وهذه الكلية الوحيدة في مجالها في لبنان التي تمنح شهادات الليسانس والماجستير والدكتوراه المعترف بها.

وباشرت الكلية مهمتها في العام 1400هـ – 1979 م، تحت اسم كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية، وبتاريخ 15 أكتوبر 1986 صدر المرسوم الذي يعترف بإنشاء الكلية، وكان قد صدر قرار عن لجنة المعادلات بوزارة التربية ينص على الاعتراف بشهادة كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية.

* وماذا عن كلية إدارة الأعمال الإسلامية؟

- لاحظ المعنيون بتطبيق الإسلام في مجتمعنا المعاصر نقصا واضحا في الدراسات التطبيقية الاقتصادية للإسلام، وما يتصل بها من دراسات في مجال تنظيم العمل والإدارة.

لذلك قرر وقف المركز الإسلامي للتربية في إطار سياسته العامة الداعية إلى إقامة مؤسسات ثابتة في المجتمع الإسلامي، إنشاء كلية إدارة الأعمال الإسلامية كإحدى كليات مشروع «جامعة الإمام الأوزاعي» والتي مقرها مدينة بيروت حيث عاش الإمام الأوزاعي وازدهر مذهبه.

والكلية تعنى بدراسة علوم إدارة الأعمال وما يتصل بها من علوم أخرى من منظار إسلامي، وليس كما هو حاصل في تجارب جامعية أخرى إذا ألحق الفكر الإسلامي بالفكر الاقتصادي الغربي كدراسات متممة لها، وتهتم الكلية كذلك في دراستها بواقع العالم الإسلامي المعاصر اقتصاديا وفكريا، ولا تقتصر الدراسة على موضوعات المعاملات التي وردت في كتب الفقه المعتمدة، بل تتعداها إلى دراسة الوضع الفقهي للمعاملات الاقتصادية والإدارية المعاصرة.

* ما هو نظام الدراسة لديكم؟

- نظام الدراسة في البكالوريوس 4 سنوات كما يحق له التسجيل في نظام الماجستير، أما الماجستير فيتم تكليف الطالب بمقررات معينة يقوم بدراستها، كما إذا نجح في ثلثي المواد فإنه يحق له كتابة الأبحاث ثم بعد ذلك يبدأ ويشرع في كتابة رسالة الماجستير، فإذا أنهاها يتجه بعد ذلك لكتابة رسالة الدكتوراه.

خطوات سريعة

* هل يتأخر الطالب لديكم في تخرجه؟

- لا، فالطالب الجيد يمكن أن تكون خطواته سريعة والطالب المتوسط تكون خطواته محدودة، إضافة لذلك فإن كتابة الأبحاث تحتاج إلى وقت وجهد من الطالب، ومعدل الانتهاء من الماجستير ما يعادل 3 سنوات والدكتوراه أيضا 3 سنوات.

* ما مدى تعاونكم مع كلية الشريعة في جامعة الكويت؟

- كان هناك تعاون فيما بيننا وبين كلية الشريعة في ظل عميد كلية الشريعة السابق د.محمد الطبطبائي، ومازال هذا التعاون موجودا، ود.محمد الطبطبائي يشرف الآن على طالب أو طالبة من الكويت ولا يمتنع عن مساعدتنا في أي شيء نطلبه منه وهو متعاون معنا بشكل كبير، وهذا يدل على تعاون الأشقاء فيما بين بعضهم البعض.

* ماذا عن مكتبة الجامعة؟

- بحمد الله تعالى مكتبتنا تتجاوز الـ155 ألف كتاب و2500 مجلة منتظمة، كون مكتبتنا الأولى قد احترقت إثر إصابتها في أحداث بيروت الأخيرة حيث خسرنا ما يقارب 27 ألف كتاب ومجلد في ليلة واحدة، وما يميز مكتبتنا عن غيرها من المكتبات أنها تزخر بأنها تتبع تيارات مختلفة لأنه لا يمكن تصحيح المجتمع إلا بعد معرفة التيارات الأخرى، وهذا ينطبق عليه قول الشاعر:

عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه   ومن لا يعلم الشر من الخير يقع فيه

تعاون وثيق

* هل هناك تعاون لكم مع البنك الإسلامي للتنمية؟

- نعم، هناك تعاون وثيق فيما بيننا وبين البنك الإسلامي للتنمية من خلال إلقاء محاضرات عبر الأقمار الصناعية، فيتم إلقاء المحاضرة والطلبة يوجهون الأسئلة للمحاضر، ويتم متابعة هذه المحاضرة في الجامعة الإسلامية في باكستان وجامعة الصادق في طهران، وجامعة الكويت دخلت فترة ثم انسحبت كون أغلب المحاضرات باللغة الإنجليزية، وجدة في المملكة العربية السعودية، ونحن في جامعة الأوزاعي، وأيضا مؤسسة في إنجلترا، فكنا نرى بعضنا البعض ونتحاور مع بعضنا البعض، وحضور هذه المحاضرات مجانية.

تشدد وانتظام

* العديد من الطلبة الكويتيين كانوا يسعون للتسجيل في الجامعة والالتحاق بها، لكنهم فوجئوا بأنها غير معترف بها في التعليم العالي، ما تعليقك؟

- في الواقع هناك شيء سواء في الكويت أو بعض الدول العربية، كون هناك بعض الطلبة الذين تخرجوا وعودلت شهاداتهم وآخرون لم تعادل شهاداتهم سواء كانت في البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، الكلام الذي يقال أو نسمعه أن هناك تشددا كبيرا في الكويت في عملية الانتظام، كونهم يريدون أن تكون هناك عملية انتظام طيلة فترة الدراسة وبعض الدول قالت يكفينا أن يقضي الطالب سنة واحدة فقط للانتظام، كما أن الماجستير تستلزم من الطلبة البحث والدراسة وليس عملية الانتظام هي المفيدة للطالب خاصة في مرحلة الماجستير والدكتوراه كونها تحتاج إلى البحث والدراسة والمتابعة، ومع ذلك فإن طلبتنا غير منقطعين عنا.

* هل الجامعة معتمدة دولياً؟

- نعم، فبحمد الله تعالى الجامعة عضو في اتحاد جامعات العالم الإسلامي، وعضو الاتحاد الدولي للجامعات، ورابطة الجامعات الإسلامية وفي المكتبين التنفيذيين للأخيرين، إضافة إلى العضوية في الاتحاد الدولي للتعليم المفتوح وعن بعد.

* لماذا لا تتحركون على وزارة التعليم العالي الكويتي لإيقافهم على عضويتكم في اتحاد الجامعات العالم الإسلامي؟

- هم على علم بهذا الأمر، ولكن المشكلة تكمن في أن الدول الخليجية مازالت تعاني من مشكلة أن على الطالب أن يكون منتظما في الدراسة، ونحن لا نشترط حضور الطالب بقدر ما يهمنا حرصه على تقديم الاختبارات والمتابعة مع أستاذ المقرر، كوننا نعلم انشغال الطلبة وارتباطاتهم بأعمالهم مما قد يكون عائقا لهم.

الاعتراف الأكاديمي

* هل هناك اعتراف بجامعة الأوزاعي من قبل وزارة التعليم العالي في لبنان؟

- نعم، فكل شهاداتنا معترف بها من قبل التعليم العالي اللبناني ويفترض بباقي الدول الرجوع إلى وزارات التعليم العالي في الدول للتأكد مدى أحقية الجامعات ومدى الاعتراف بها من عدمه.

* هل هناك نية لتغيير مقر الجامعة الحالي؟

- في الحقيقة لا، كون هذا المقر هو المقر الرابع الذي يتم الانتقال إليه بعد أن دمرت المقرات السابقة الثلاث خلال الاجتياح الإسرائيلي على لبنان، مع أننا خسرنا العديد من الكتب إلا أننا والحمد لله عندنا ما يزيد عن 100 ألف، كما أن للجامعة مركزا في البقاع وآخر في عكا والمباني قائمة وسليمة، ونحن الآن نقوم ببناء مبنى مستقل في صيدا والمشروع يقدر بما يقارب 12 مليون دولار، ويضم العديد من الكليات والتي منها كلية تهتم بإحياء التراث الفني والمعماري والطبخ وأخرى كلية تهتم بالنقل ووسائل التكنولوجيا، بالإضافة إلى كلية التربية.

قضية الرسوم المالية

* هل الرسوم المالية لكلية الاوزاعي باهظة؟

- لا، ليس صحيحا أن رسومنا غالية أو باهظة الثمن، بل رسومنا في متناول الجميع ونحن ندفع إلى تسهيل عملية التعليم على الجميع، لما نراه من واجب علينا تجاه مجتمعنا وأمتنا العربية والإسلامية.

* ما هي كلياتكم المستقبلية؟

- لفهم دور جامعة الإمام الأوزاعي مستقبلا، لابد من الإشارة إلى أن جميع الكليات المستقبلية هي كليات خاصة بالدراسات العليا ماجستير ودكتوراه، وهذه الكليات هي كلية التكنولوجيا وكلية الفنون وكلية التربية.

* إلى ماذا تهدف كلية التكنولوجيا؟

- تهدف الكلية إلى إعداد طلاب على مستوى الدراسات العليا بأمل تمكينهم من تطوير تكنولوجيا موائمة وملائمة للبيئة التي يتواجدون فيها، وذلك بتطوير أساليب لنقلها وتطبيقها وإدارتها في مختلف الميادين لأجل استغلال ثروات البلاد وطاقتها بأكبر كفاءة لتكوين تكنولوجيا محلية مستفيدة من الدراسات التكنولوجية العالمية.

كلية الفنون

* وماذا عن كلية الفنون؟

- تهدف الكلية إلى إعداد طلاب على مستوى الدراسات العليا يكون بإمكانهم تطوير العمارة الإسلامية والفنون الحرفية التي تميز بها العالم الإسلامي بهدف إيجاد مدارس فنية ومعمارية مميزة مرتبطة بالبيئة مستفيدة من تجارب الأمم الأخرى ومستعينة بدراسة الآثار وتاريخ العلوم والحضارة كخلفية تاريخية.

* وبماذا تختص كلية التربية؟

تهدف الكلية إلى إعداد طلاب على مستوى الدراسات العليا للعمل كمدرسين أو كمديرين أو كواضعي برامج تربية سواء كانت في نطاق التربية التقليدية أو غير التقليدية، أو العمل في أجهزة تربية الجماهير (الوعظ والإرشاد، الصحافة الرسالية) أو إدارة تربية الجماهير (المؤسسات الدينية، المؤسسات الوقفية، المؤسسات الإعلامية)، والصفة الأساسية في تكوين الدارسين هي أن يصبحوا أدوات التغيير التربوي المؤثر في الأفراد والجماعات.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرؤية الأحد, 20 ديسمبر 2009م ، باختصار.

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.