الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلق كويتي من التهديد بإغلاق هرمز.. وظريف يتهم السعودية والإمارات وإسرائيل بالدفع للحرب

قلق كويتي من التهديد بإغلاق هرمز.. وظريف يتهم السعودية والإمارات وإسرائيل بالدفع للحرب
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:29/04/2019
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
360 0 41

أعرب خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي عن قلق بلاده من تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز. من جانبه اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقابلة تلفزيونية مع قناة أميركية رئيس الوزراء الإسرائيلي ووليَّيْ عهد السعودية وأبو ظبي ومستشار الأمن القومي الأميركي بجر الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى نزاع مع إيران.

وقال الجار الله في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية، إن الكويت تتطلع دائما إلى النأي بالمنطقة عن هذا التوتر، وأن يسود العقل والحكمة والسلام في هذه المنطقة الحيوية من العالم.

من ناحيته قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية إن الرئيس ترامب لا يرغب بالدخول في نزاع، لكنه ينوي ممارسة ضغوط من خلال سياسة الضغوط القصوى على إيران "في سبيل تركيعها" ، مشيرا إلى أن هذا الأمر محكوم عليه بالفشل.

وأشار ظريف إلى أن هؤلاء الأربعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووليَّيْ عهد السعودية محمد بن سلمان وأبو ظبي محمد بن زايد ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أبدوا جميعاً مصلحة في جر الولايات المتحدة إلى نزاع.

وجاءت تصريحات ظريف بينما حذّر رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري من أن بلاده يمكن أن تغلق مضيق هرمز الإستراتيجي إذا واجهت مزيدا من "ممارسات الأعداء"، وسط تشديد الولايات المتحدة العقوبات على إيران.

وصرح باقري لوكالة "إسنا" الطلابية شبه الرسمية أمس الأحد "لا نريد إغلاق مضيق هرمز إلا إذا اضطررنا لذلك بسبب ممارسات الأعداء".

وأضاف "إذا لم يمر نفطنا عبر هذا المضيق، أكيد لن يمر نفط الدول الأخرى أيضا عبره"، قائلا إن الجيش الإيراني مستعد لتنفيذ أي قرار يتعلق بإغلاق المعبر يصدر عن السلطات الإيرانية.

وأشار باقري إلى أنه لم يلاحظ أي تغيّر في سلوك القوات الأميركية في المياه الخليجية، وأنها لا تزال ترد على استفسارات القوات الإيرانية أثناء عبورها المضيق، مؤكدا أن القوات الإيرانية مسؤولة عن ضمان الأمن والاستقرار في المضيق.

ويأتي هذا التصريح بعدما أعلنت واشنطن الاثنين أنها ستبدأ فرض عقوبات على دول تشتري النفط الإيراني، ومن بينها الهند والصين وتركيا.

وكانت الولايات المتحدة منحت ثماني دول إعفاء لمدة ثمانية أشهر لشراء النفط الإيراني بعدما أعادت فرض العقوبات المشددة على إيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقب انسحاب ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وحذر مسؤولون إيرانيون مرارا من أن طهران قد تغلق المضيق الذي يعتبر شريانا رئيسيا لنقل إمدادات النفط الدولية، في حال تهديد مصالحها القومية أو الأمنية.

ومضيق هرمز أحد الشرايين الرئيسية حول العالم في نقل النفط، حيث يمر عبره نحو 80% من النفط السعودي والعراقي والإماراتي والكويتي في طريق التصدير إلى دول معروفة باعتمادها العالي على مصادر الطاقة مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وسنغافورة.

مواد ذات الصله



تصويت

التيسير معلم من معالم الشريعة ومقصد من مقاصد الإسلام "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وما خُيّر الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما. ترى ما السبب في ميل بعض الناس إلى التشدد والغلو؟

  • الجهل
  • تلبيس الشيطان
  • طبائع شخصية ونفسية
  • كل ما سبق