الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكومة الوفاق تشن هجوما موسعا على قوات حفتر جنوب طرابلس

حكومة الوفاق تشن هجوما موسعا على قوات حفتر جنوب طرابلس " />
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:16/10/2019
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
463 0 0

شنت قوات حكومة الوفاق الليبية هجوما موسعا على عدة محاور جنوبي العاصمة طرابلس لإبعاد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر عن ضواحي العاصمة في عملية أسمتها "شهداء الفرناج".

وأكد محمد اقنونو الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني أن هذا الهجوم جاء ردا على غارة لطيران اللواء حفتر أمس على منزل جنوب طرابلس في منطقة الفرناج أسفر عن أضرار كبيرة وراح ضحيته أطفال أبرياء.

ونقل المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" عن اقنونو أن سلاح الجو نفذ ست طلعات قتالية خلال المواجهات بين قوات حكومة الوفاق ومليشيا حفتر جنوب طرابلس.

وأضاف أن الطلعات استهدفت "أربع آليات مسلحة ومدرعة إماراتية" في وقت سيطرت قوات حكومة الوفاق على مواقع جديدة في محاور الخلة وعين زارة واليرموك.

مستقبل طرابلس
في وقت سابق، أكد حفتر أن مستقبل ليبيا مرهون بمستقبل طرابلس وأن ما يقوم به هو الدفاع عنها وليس الهجوم عليها كما يروَّج له في بعض الأوساط السياسية والإعلامية.

وأكد اللواء المتقاعد أن مسألة انتشار السلاح والمليشيات في العاصمة تظل من أهم القضايا التي تتطلب معالجة جذرية عاجلة، وهذه الأمور كلها تتصدر الأولويات بعد دخول طرابلس.

يُذكر أن قوات حفتر تشن منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي هجوما على طرابلس بحجة إنهاء "حكم المليشيات" بيد أنها لم تتمكن من اختراق أسوار العاصمة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل نحو 1100 شخص بينهم عشرات المدنيين، وإصابة نحو ستة آلاف آخرين. في حين تجاوز عدد النازحين 120 ألف شخص، وفق وكالات الأمم المتحدة.
 

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.