الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقدمة في الحلول النبوية

مقدمة في الحلول النبوية
694 0 127

من مقتضى عالمية الرسول صلى الله عليه وسلم التي نص عليها القرآن (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) صلاحية رسالته للعالم كله، وإمكانية استصلاح أحوال هذا العالم برسالته، ومعالجة المشاكل كلها بالاهتداء بالنور الذي أرسل به، ولن نكون مغامرين بمثل هذا الكلام بالتنظير المجرد، بل إن دراسة التحولات الجذرية التي أحدثها في مجتمع العرب آنذاك، والتأمل في الفوارق بين مجتمع الجاهلية ومجتمع الإسلام، والتفكير الموضوعي في الصبغة التي صبغ بها أفكارهم، ومعتقداتهم، وحياتهم السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والعسكرية، وغيرها دليل مادي على قدرة هذه الرسالة على استيعاب مشاكل الإنسان أيا كان موقعه الجغرافي، إذا أسلم وجهه لله، واتبع النور الذي جاء به هذا الرسول الأمين. 

وقد جاء في صحيح مسلم من حديث جابر وغيره: «وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى كل أحمر وأسود». وفي رواية: «إلى الناس كافة».
ولما علم الله قابلية هذه الرسالة لمواجهة الحوادث المتجددة عبر القرون المتطاولة، جعلها عامة وكافة، فعموم المرسل إليهم يستلزم عموم الرسالة، وتضمنها للتعاليم المطلقة والمجردة عن كل قيود العنصرية والطبقية والجغرافية، فهي فوق كل تلك الاعتبارات الطردية التي لا أثر لها في التصنيف والتمييز، مما أكسبها القدرة على تجاوز العقبات، والتعاطي مع الأزمات بمعقولية متفردة.

وليس المقصود من الكلام أن نصوص السنة -التي هي مجال الدراسة- قد نصت على كل مشاكل العالم بمسمياتها، ومصطلحاتها القائمة في دنيا الناس عبر العصور المختلفة، بل نقول إن النبي صلى الله عليه وسلم قدم حلولا لمشاكل قائمة في زمنه بالنص، وحلولا لمشاكل قادمة من خلال الكليات العامة المستقاة من تلك النصوص، ومن خلال توجيه العقل المسلم نحو التطوير والاكتشاف، والاستفادة من التجارب البشرية ضمن دائرة الإسلام الواسعة، فهذا هو معنى أن الرسالة مستوعبة لمشاكل العالم، وتمتلك الحلول الناجعة لكل أحوال الإنسان في صورتها المركبة أو البسيطة، إذن فالشريعة عموما تمتلك الحلول والمعالجات إما بالنص أو بمعقول النص، ولا يزال العلماء قديما وحديثا يقايسون النوازل، ويلحقونها بنظائرها، من خلال المقاصد العامة، والعلل الجزئية، والاستصلاح الشرعي المنضبط.

وبالتالي فإن إدراك المنهج النبوي في التعامل مع المشكلات، والاستفادة من الحلول والمعالجات النبوية من الأهمية بمكان؛ لأنه صلى الله عليه وسلم مؤيد من ربه، وأقواله وأفعاله و تقاريره رافقها الوحي إقرارًا و تصحيحًا، فأساليبه – عليه السلام – أحكم و أنجح، واستعمالها أدعى لاستجابة الناس، واتباع المربي لهذه الأساليب والطرائق يجعل أمره سديدًا، وسلوكه في التربية مستقيما.

 
وقد تنوعت الأساليب النبوية في حلول المشكلات، من خلال المعالجات الروحية، و الفكرية، و السلوكية،  فعلًَم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه استصحاب قيم الوحي و موازينه في أقوالهم وأعمالهم، وتنزيل معارفه و مناهجه على الحادثات والنوازل لسياستها وتصويبها، وتجاوز ما يصادفهم من المشكلات بما ترسخ لديهم من القناعات الفكرية، والخلاصات الروحية، والتطبيقات السلوكية التي يتمكنون من خلالها على مواجهة كافة أنواع المشكلات.
 
 وقد كانت المعالجات النبوية شاملة ومستوعبة، فقد عمل الرسول صلى الله عليه وسلم على التعامل مع الجانب الروحي والعقلي والجسمي والأخلاقي وغيرها من الجوانب التي يتكون منها الإنسان؛ لكي يخرج شخصية متزنة متناسقة في جميع جوانبها، إذ كيف يعلم النبي صلى الله عليه وسلم أمته آداب الأكل والشراب وقضاء الحاجة و نحو ذلك و يترك تعليمهم ما هو أكبر من ذلك!!، كالاعتقاد وبناء التصور عن الرب والوجود والمصير، أو جانب العلاقة بالكون وما أودع الله فيه من المكونات ومقومات الحياة، أو جانب العلاقة فيما بين البشر على اختلافهم وتنوعهم!!
 
إن قدر هذه الرسالة أن تكون هي النظام الخالد، والشريعة الخاتمة، وهذا قدر ماض بإرادة الله تعالى، ونافذ بتدبيره وحكمته، ومقتضى ذلك أن يكون النبي المرسل هو محط الأسوة والقدوة، وسيرته هي المرجع في كل جوانب الاقتداء، لأنها جمعت بين المثالية والواقعية، والتنظير والتطبيق، والربانية والإنسانية، والتعبد والتعقل، فاستجمعت كل مؤهلات التأثير، ومتطلبات العالمية، ومرتكزات البناء الحضاري، فكيف لا تنهض بحل الإشكالات، ومواجهة العوائق والأزمات!!
 
قال ابن حزم في كتاب الأخلاق والسير: (من أراد خير الآخرة، وحكمة الدنيا، وعدل السيرة، والاحتواء على محاسن الأخلاق – كلها – واستحقاق الفضائل بأسرها؛ فليقْتدِ بمحمد رسول الله ﷺ، وليستعمل أخلاقه، وسيره ما أمكنه، أعاننا الله على الاتساء به، بمنه، آمين) انتهى.

ولا يسع المقام لسرد مئات النصوص المتضمنة للحلول المباشرة التي يلمسها الإنسان ويرى تأثيرها بمجرد أن يمتثل الأمر، ولو طبق الناس الإسلام لرأوا كيف يصبح السلام واقعًا حقيقيًا لا خداع فيه ولا تجبر ولا مكائد ولا دسائس، وكيف أن جميع مشكلات العالم تذوب من تلقاء نفسها كما يذوب الملح في الماء؛ لأن الحلول الإسلامية تناجي كل قلب على حدة وتقول له: ابدأ بنفسك ليقتدي بك الآخرون، فتصبح الدعوة جماعية في آن واحد دون أن يتدخل أي شخص في تفكير الآخر.

وإبراز الحلول التي تزخر بها هذه الرسالة الخالدة من فروض العصر التي يجب أن يضطلع بها حملة الشريعة، سيما في وقت بات العالم في أتعس مراحل التيه، وأبعد دركات الضياع، وقد جربوا كل نتاج البشر، من الأطروحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والنظريات الأيدلوجية الموجهة، ولم يجدوا إلا مزيدا من الحروب والدمار، وركاما من التعقيدات والمشاكل الاقتصادية المتواصلة، وذاقوا نتاج الحرية المنفلتة من ضياع الأسرة، وتردي الشذوذ، وتزايد نسبة القتل والجريمة، وتنامي العصابات والمليشيات، ولم يبق إلا أن يأخذ الصادقون بمبادرات الدعوة إلى عدل الإسلام، فهو طوق النجاة، وإكسير الحياة الفاعل، ومن يتابع الأرقام اليومية لتلك الأرواح المهاجرة إلى رياض الإسلام ممن رأوا نوره، وأحسوا بعدالته، يدرك تماما أن هذا الإسلام قادر على إذابة هذا الجليد من المشكلات العالمية المختلفة، ولكن أكثر الناس لا يؤمنون.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة

لا يوجد مواد ذات صلة


تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.