الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرئيس النمساوي يفتتح معرضاً إسلامياً

الرئيس النمساوي يفتتح معرضاً إسلامياً
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:05/11/2002
  • التصنيف:تقارير
  •  
847 0 313
افتتح الرئيس النمساوي توماس كليستيل يوم الأربعاء الماضي، الثلاثين من تشرين أول (أكتوبر)، معرض الكتاب الإسلامي الثاني في دار صندوق الأوبك بفيينا. وتم الافتتاح في أجواء احتفالية بحضور سفراء الدول العربية والإسلامية وممثلي السلك الدبلوماسي، علاوة على شخصيات سياسية واقتصادية ودينية وثقافية.
وعُرض في هذه الفعالية التي ينظمها المجمع الإسلامي الثقافي قرابة 1500 عنوان باللغات الألمانية، والإنجليزية، والعربية، والتركية، والبوسنية. وتتنوع العناوين المعروضة على شتى الموضوعات الإسلامية، بما في ذلك أمهات الكتب الإسلامية وأبرز أعمال التراث الإسلامي، زيادة على الكثير من الأعمال الصادرة حديثاً.
وينطوي معرض الكتاب الإسلامي الثاني بفيينا على أهمية خاصة، بالنظر لتداعيات أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001، والتي كان من بينها الإقبال منقطع النظير على المعلومات المتعلقة بالإسلام من مصادرها الأولى.
وتمثل هذه التظاهرة الثقافية الكبرى في العاصمة النمساوية تعبيراً عن أهمية التبادل الثقافي والحوار بين الحضارات في هذه المرحلة، وهو ما تسعى هذه الفعالية الكبرى إلى تشجيعه، كما يقول منظموها.
ويفتح معرض الكتاب الإسلامي الثاني في فيينا أبوابه حتى مساء يوم الاثنين الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر).
ويأتي هذا المعرض ليكون الثاني من نوعه في العاصمة النمساوية، فقد سبق وأن نظم المجمع الإسلامي الثقافي، وهو مؤسسة إسلامية نمساوية ترعى العديد من المشروعات الثقافية والاجتماعية، المعرض الأول قبل عقد من الزمان، وافتتحه الرئيس النمساوي آنذاك كورت فالدهايم، وسط حشد كبير من الشخصيات العامة والمثقفين والمواطنين، وكان في حينه نجاحاً كبيراً وفعالية غير مسبوقة في فيينا.
ويشير المجمع الإسلامي الثقافي إلى أنه يولي عناية خاصة لهدف اندماج المسلمين في المجتمع النمساوي والحياة العامة في هذا البلد والتأثير فيها إيجابيا، كما يسعى لتعزيز سبل الحوار مع مؤسسات المجتمع المدني النمساوية. ويقوم المجمع بعدد من الأنشطة والبرامج والمشروعات التي من بينها إقامة "يوم المسجد المفتوح" في مساجد النمسا، واستقبال الوفود التي تنتمي إلى شتى شرائح المجتمع في المساجد بغرض التعرف على الدين الإسلامي وحياة المواطنين المسلمين في هذا البلد.
كما يخصص المجمع الإسلامي الثقافي جانباً من نشاطه لرعاية الجيل الثاني من أبناء المسلمين في النمسا، ويدير مركزاً للشباب في فيينا لهذا الغرض، ويقوم أيضاً بعدد من البرامج الشبابية، التي تهدف لتحقيق الانسجام الاجتماعي للأجيال الجديدة في محيطها، وتلبية احتياجاتها الخاصة، وتقديم الرعاية الإرشادية لها.
ويدعو المجمع الإسلامي الثقافي إلى إشاعة أجواء التسامح والتعارف، وتعزيز أواصر الحوار والتفاهم في المجتمع النمساوي. ويسعى المجمع للتواصل مع الرأي العام النمساوي، ومكافحة تشويه الإسلام والقوالب النمطية السلبية في وسائل الإعلام، وفق تأكيده.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.