الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسلمو أمريكا بين معارضة الحرب وخوف الاعتداءات

211 0 52
مع بداية الحرب اهتمت وسائل الإعلام الأمريكية برصد مواقف المسلمين والعرب في الولايات المتحدة تجاه الأحداث المتصاعدة، وأشارت جريدة واشنطن بوست الأمريكية في مقال نشرته في الحادي والعشرين من مارس إلى سيطرة مشاعر مختلفة على مسلمي أمريكا على رأسها الخوف من وقوع ضحايا في العراق والحزن لذلك، والخوف من تعرضهم لموجات غضب من الشعب الأمريكي على غرار ما تعرضوا له بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، وتشاؤمهم بخصوص منطق الإدارة الأمريكية بخصوص الحرب، وذلك في الوقت الذي أبدى فيه بعض العراقيين المقيمين في الولايات المتحدة سعادتهم بإمكانية رحيل صدام حسين.
وقالت الجريدة على لسان رئيس اتحاد الطلبة المسلمين في جامعة جورج تاون الأمريكية نبيل يوسف: إن الحرب وضعت المسلمين والعرب في أمريكا في موقف
صعب مليء بالضغوط لأنها "خلقت انقساما بين الولايات المتحدة وحلفائها (من ناحية) وبين شعوب الشرق الأوسط وشعوب العالم (من ناحية أخرى)".

وأشارت وكالة أسوشيتد برس - في تقرير أصدرته في الحادي والعشرين من مارس - إلى اتخاذ المسلمين والعرب في أمريكا خطوات وقائية لحماية أنفسهم ضد موجة اعتداءات وغضب شعبي يخشون من وقوعها، وقالت الوكالة أن المساجد زادت من احتياطاتها الأمنية خلال صلاة الجمعة، كما سارعت المنظمات المسلمة إلى الاتصال بمحامين لمساعدة من قد يتعرضون للتمييز، وبات المسلمون والعرب ـ وخاصة الشرق أوسطيين منهم ـ أكثر حذرًا بخصوص العبارات التي يذكرونها على الملأ.
وقالت الوكالة: إن العديد من المسلمين والعرب الأمريكيين يشعرون بأن بداية الحرب سوف تزيد من عدم ثقة الشعب الأمريكي فيهم والتي ظهرت بعد أحداث سبتمبر والتي قادت إلى وقوع موجة اعتداءات ضدهم سجلتها منظمات مثل مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير)، الذي تلقى مئات من التقارير الخاصة بالاعتداءات التي تعرض لها المسلمون والعرب في أعقاب أحداث سبتمبر، وقالت الوكالة في تقرير أخر تناول أحوال المسلمين في ولاية أريزونا الأمريكية: إن ذكرى أحداث سبتمبر ما زالت عالقة في أذهان المسلمين والعرب في أمريكا.

وعن المسلمين في ولاية أريزونا ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن القيادات المسلمة هناك أعدت مشاريع للتعاون مع الجماعات الدينية في أريزونا لحماية المسلمين في حالة وقوع موجة اعتداءات ضدهم.
وقالت الوكالة: إن القلق لا يساور المسلمين وحدهم وإنما يساور أبناء بعض الجماعات التي تعرضت لاعتداءات بعد أحداث سبتمبر بسبب مظهرهم القريب من مظهر المسلمين والعرب والشرق أوسطيين مثل السيخ ؛ إذ تعرض بعضهم لحوادث اعتداء بعد أحداث سبتمبر وصلت إلى حد القتل.

وأشارت جريدة واشنطن بوست إلى اعتراض المسلمين على الحرب والأسلوب الذي تم به اتخاذ القرار بشأنها والذي كان خروجا عن المنظمات الدولية والمجتمع الدولي.

والجدير بالذكر أن كافة المنظمات المسلمة الأمريكية انتقدت الحرب وعارضتها في بيانات أصدرتها في السابق، وترى المنظمات المسلمة أن الحرب غير مبررة ولا تخدم مصالح الولايات المتحدة، فعلى سبيل المثال أصدر مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) - وهو أحد المنظمات المسلمة الأمريكية المعنية بالدفاع عن حقوق المسلمين المدنية - بيانا في التاسع عشر من مارس الحالي يعلن فيه معارضته للحرب، وقد وصف بيان كير الحرب بأنها سلبية العواقب على الساحتين الداخلية والخارجية، حتى ولو كانت قصيرة وسارت بالشكل الذي تخطط له الإدارة الأمريكية.

في الوقت نفسه أرسل المجلس كتيبا مختصرا بمجموعة من الإرشادات التي ينبغي على المسلمين والعرب اتخاذها لضمان حماية أمنهم وسلامتهم في حالة وقوع موجة اعتداءات شعبية ضدهم، كما رصد المجلس اعتداءات متفرقة تعرض لها مسلمون في ولايات مثل كاليفورنيا وألينوي، ولكن لم يصدر عن المجلس أية تقارير تفيد بأن هذه الاعتداءات تمثل موجة اعتداءات وغضب شعبية واسعة.

وقد أشارت جريدة نيويورك تايمز في الحادي والعشرين من مارس إلى أن مخاوف المسلمين والعرب من وقوع اعتداءات ضدهم لم تمنعهم من التعاون مع سلطات تنفيذ القانون، وأشارت الجريدة أن المسلمين في مدينة بتسبرج بولاية بنسلفانيا الأمريكية عقدوا مؤتمرا صحفيا مشتركا مع مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI)بمدينة بنسبرج أعربت خلاله قيادات المسلمين بالمدينة عن ترحيبهم بالتعاون مع سلطات تنفيذ القانون بالمدينة دائما، وطالبوا السلطات بحمايتهم وبتحسين أسلوب تعاملهم مع مسلمي المدينة وعدم التعامل معهم بأسلوب يشعرهم بالاستهداف.

وكان المركز الإسلامي بمدينة بتسبرج بولاية بنسلفانيا قد أرسل بيانا في العشرين من مارس يعلن فيه عن تلقيه اتصالات مساندة من أماكن عديدة كالكنائس والمنظمات وجيران المسجد، وقد أبدت بعض السيدات غير المسلمات استعدادهن لمرافقة النساء المسلمات في حالة خوفهن من الخروج بمفردهن، وقال مسؤولون في المركز: إن الاتصالات التي تلقوها تمثل "علامة جيدة على المساندة القادمة من أهل مدينة بتسبرج، في الوقت ذاته أعلن المركز عن وجود عشرات المحامين (40 محاميا) المستعدين لمساعدة المسلمين بشكل تطوعي في أية مقابلات بينهم وبين مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالية .. كما حث المسؤولون بالمركز مسلمي المدينة على الاتصال به في حالة تعرضهم لمضايقات مهما كان نوعها.

مواد ذات صلة



تصويت

تعددت أسباب انحراف الأبناء في عصرنا، برأيك ما هو أبرز هذه الأسباب؟

  • التدليل والترف الزائد.
  • العنف والقسوة.
  • أصدقاء السوء.
  • وسائل التواصل المفتوحة.
  • غير ذلك.