الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذوق الداعية

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:16/04/2003
  • التصنيف:أركان الدعوة
  •  
2127 0 549

الدعوة إلى الله ليست في الحقيقة عملاً علمياً بحتاً، بقدر ما هي عمل احتماعي، يتخاطب فيه الداعية مع أصناف من البشر، ومستويات من المدارك والأفهام، إضافة إلى شبكة كاملة من العلاقات الاجتماعية لها حساسياتها تجاه الكلام والخطاب والألفاظ، وهذا كله مما يوجب على الداعية المسلم الاحتفاظ بقدر عال من الذكاء والحضور الذهني، وقبل ذلك وبعده إلى قدر عال من الذوق والأدب ورهافة الحس، بالنظر إلى كونه يمثل تجسيداً فردياً للوجود الإسلامي في المجتمع.

أقول هذا الكلام، المحرج لبعضهم، بمناسبة تكرار صدور تعبيرات وكلمات وألفاظ من بعض الدعاة، في دروسهم أو أشرطتهم أو على منابرهم هي بالتأكيد مما يأباه الذوق، وينفر منه السمع، ويصدم المستمع بطلقات ثقيلة من القبح والذمامة والأذى، وصحيح أن هذا كله لا يصدر عن كبار الدعاة ورموز الدعوة المتميزين، وإنما يصدر عادة عن شباب الدعاة، والمبتدئين في هذا المجال، ولكن ذلك لا يمنعنا من الإشارة إليه والتحذير منه، لشيوعه وأسراف هؤلاء النفر في استعماله.

خذ مثلاً لذلك الحديث عن تميز المسلمين، وشمولية دين الإسلام لكل سلوكيات المسلم، وهناك نصوص كثيرة تغني في هذا الشأن، إلا أن بعض الدعاة لا يتخير أو لا يجذب حاسته سوى قول مشرك أو يهودي بذيء، موجهاً حديثه إلى أحد الصحابة: إني أرى صاحبكم يعلمكم كل شيء حتى يعلمكم الخراءة.

يا أخي هذا قول يهودي ثائر حاقد، وبذيء، وقد سجل أهل العلم قولته من باب أمانة النقل، أما أن تصبح بذاءة اليهودي، والخراء، وحديث الخراءة والمستفاد من قصة الخراء، هي حديث المنابر وأشرطة التسجيل، فهذا أبداً لا يكون من الذوق ولا من ذكاء الدعوة ولا من أدب الداعية، ولا من رهافة الإحساس.

إن نزعة تسقط الغرائب والفرائد في الخطاب الدعوي، هي ولا شك فعل المبتدئين، وقليلي العلم والخبرة معاً، ولكننا على كل حال لابد أن ننبه كل من تصدى إلى الدعوة، إلى شرط جوهري وبسيط، وهو أن يمتلك الذوق والأدب الرفيع والرهافة، وأن يحدث الناس بما يعرفون ويحتملون، لا أن يتلمس لهم من الفرائد والنوادر ما يجرح مشاعرهم أو يصدم خواطرهم، بل عليه أن يسمو بهم في خطابه... والله المستعان.
ـــــــــــ
مجلة البيان / عدد78

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

أركان الدعوة

خواطر حول الإجازة الصيفية

في مثل هذه الأيام من كل عام يتجاذب الناس أطراف الحديث عن أمر مهم هو في الحقيقة أهل للحديث عنه، وكثرة المطارحات عنه،...المزيد