الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

40ا قتيلا وجريحا بانفجار سيارة مفخخة شمال الشيشان

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:13/05/2003
  • التصنيف:تقارير
  •  
1168 0 375
نقلت وكالة "ريا- نوفوستي" للأنباء عن النيابة العامة في الشيشان أن 40 شخصا قتلوا أمس الاثنين في عملية جديدة لمقاتلي الشيشان استهدفت أحد مباني قوات الأمن في شمال الشيشان.
وقال المصدر نفسه: إن مئة شخص تقريبا أصيبوا بجروح في الهجوم بالسيارة المفخخة الذي استهدف مبني يضم الإدارة الموالية للروس والفرع المحلي لجهاز الأمن الفدرالي في زنامينسكويي.
وكانت معلومات سابقة أشارت إلي سقوط 30 قتيلا علي الأقل وإصابة 70 آخرين بجروح. ولا يزال ما بين 20 إلي 30 شخصا تحت أنقاض المبني المدمر من جراء الانفجار الذي أحدث حفرة قطرها 15 مترا وعمقها 5 أمتار حسب الصور التي عرضها التلفزيون الروسي.

ومن جانبه أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الاثنين أن الانفجار الذي استهدف أحد المباني الحكومية في الشيشان لن ينجح في عرقلة عملية السلام التي تدعمها موسكو في الجمهورية الانفصالية حسب تعبيره.
وقال بوتين في اجتماع مع وزراء الحكومة بثته القناة الأولي من التلفزيون الروسي: إن "هذه الأعمال تهدف إلي وقف عملية التسوية السياسية للوضع في الشيشان. لا يمكننا السماح بهذا النوع من الأمور ولن نسمح به".
وقال بوتين: إن علي "الحكومة أن تستمر في العمل لإتاحة استقرار الوضع في الشيشان" ودعا الوزراء إلي "التسريع في مشروع قرار تقاسم السلطة بين الفدرالية الروسية والشيشان". ووعد بوتين بمنح الشيشان "أوسع حكم ذاتي ممكن" بالإضافة الي إصدار عفو في أعقاب التصويت الذي جري في مارس. إلا أن المراقبين حذروا من أن موسكو أجرت عملية التصويت قبل إحلال الأمن في الجمهورية الانفصالية وحث العديدون بوتين علي بدء محادثات السلام مع من يسمونهم بالانفصاليين أولا.

وأكد الرئيس أصلان مسخادوف أنه ليس مسؤولا عن العملية التي نفذت أمس الاثنين في شمال الشيشان وأسفرت عن سقوط أربعين قتيلا علي ما أعلن ممثله في موسكو سلام بك مايغوف لإذاعة "أصداء موسكو". وأكد مايغوف "ان لا الرئيس مسخادوف ولا فصائل المقاومة الشيشانية" التي تعمل تحت أوامره "متورطون في عملية زنامينسكوي".

واتهم رئيس الإدارة الشيشانية الموالية للروس أحمد قادروف أصلان مسخادوف بارتكاب هذا الاعتداء الجديد علي مبني إداري يؤوي رجال أجهزة الاستخبارت الروسية ورجال شرطة شيشان. وأعلن مايغوف "أن أشخاصا خارجين عن السيطرة يرتكبون هذه الأعمال أولئك الذين عانوا من عمليات التمشيط التي تقوم بها قوات الأمن الروسية والموالية لها وعانوا من العنف الذي يجتاح المنطقة منذ اندلاع النزاع الدامي في الشيشان عند غزو الروس قبل ثلاث سنوات". وشدد علي ان زعيم الحرب الشيشاني شامل باساييف الذي تبني العملية الانتحارية السابقة في ديسمبر في غروزني عاصمة الجمهورية الانفصالية وأسفر عن مقتل أكثر من ثمانين قتيلا "لا يتولي اي منصب رسمي ولا يمارس أية سلطة في نظام الجمهورية الشيشانية وليست له علاقة مع القيادة الرسمية للجمهورية الشيشانية" .
ـــــــــ

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.

الأكثر مشاهدة اليوم

تقارير

40ا قتيلا وجريحا بانفجار سيارة مفخخة شمال الشيشان

نقلت وكالة "ريا- نوفوستي" للأنباء عن النيابة العامة في الشيشان أن 40 شخصا قتلوا أمس الاثنين في عملية جديدة لمقاتلي الشيشان استهدفت أحد مباني قوات الأمن في شمال الشيشان. وقال المصدر نفسه: إن مئة شخص تقريبا أصيبوا بجروح في الهجوم...المزيد