الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القوات الأميركية تسعي لسحق السنة ..

القوات الأميركية تسعي لسحق السنة ..
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:15/06/2003
  • التصنيف:تقارير
  •  
1758 0 783
في الوقت الذي أكدت فيه مصادر لقوات التحالف إنها تسعي لسحق المقاومة السنية فى العراق ، توعدت جماعات عراقيـة بتوجيه ضربة قاسمة لها .
وقالت مصادر التحالف أمس: إن القوات الأميركية فى العراق تقوم بعملية واسعة النطاق في محاولة للقضاء على مجموعات المقاومة التي تهاجم جنوده يوميا خاصة في المناطق السنية في شمال وغرب بغداد حيث لا يخفي كثير من الأهالي تعاطفهم مع نظام الرئيس العراقي صدام حسين المخلوع.
وأوقعت عملية بيننسولا (شبه الجزيرة) التي بدأت نهاية الأسبوع الماضي في المثلث السني الذي يشمل مدنا وبلدات على ضفاف نهر دجلة شمال بغداد وإلى الغرب في اتجاه الحدود مع سوريا، عشرات القتلى بحسب مصادر أميركية.
وقتل 27 عراقيا الجمعة على بعد 20 كلم جنوب مدينة بلد (80 كلم شمالي العاصمة). وقالت القيادة الوسطى الأميركية إن مجموعة من المهاجمين أطلقت قذائف على دبابات قتالية تابعة للفرقة الرابعة مشاة الأميركية.
وأضافت أن الدبابات ردت بإطلاق النار وقتل أربعة من المهاجمين وأجبر الباقون على الفرار. ولاحقت دبابات هجومية وعربات قتال من نوع برادلي معززة بمروحيات قتال من نوع اباتشي، الأعداء وقتلت 23 آخرين.
ولوحظت تحركات للجنود في هذه المنطقة التي تحلق في سمائها باستمرار مروحيات عسكرية أميركية لتعزيز الجنود وذلك لضمان أمن جنودنا في المنطقة بحسب الضابط الأميركي الميجور دانيال بيرنت.

وقتل أربعة اشخاص آخرين في ديالى على بعد عشرة كيلومترات الى الشمال في عملية تمشيط واسعة استمرت أربعة أيام.
وفي الموصل اصيب جندي أميركي وثلاثة عراقيين الجمعة في قتال شوارع في اليوم الثاني من المواجهات بين جنود أميركيين وعسكريين سابقين يطالبون برواتبهم بحسب الجنرال الأميركي بنيامين فريكلي.

ويواجه الجيش الأميركي ، كما هو الحال في الفلوجة المنطقة ذات الأغلبية السنية على بعد 50 كلم غربي بغداد، عمليات استنزاف من قبل مجموعات مسلحة يبدو أنها موالية للرئيس العراقي الذي أطاحت به القوات الأميركية البريطانية صدام حسين.
وقال أحد سكان بلد وسط جمع مؤيد لأقواله: نفضل نظام صدام حسين. إن الاحتلال الأميركي تسبب لنا في الكثير من المشاكل.
وقال مواطن اخر في سمارة على بعد 120 كلم شمالي بغداد نحن نؤيد صدام. غير أن مؤيدي صدام هؤلاء يلازمون حذرا ويفضلون عدم كشف اسمائهم.
ويبدو ان قسما كبيرا من العراقيين السنة يشعرون بأنهم تضرروا من سقوط نظام صدام حسين الذي استفادت منه الشيعة استفادة كبيرة . ويتعارض غليان المناطق السنية مع الهدوء الذي يسود المناطق ذات الغالبية الشيعية.

وكان السنة غالبية في المراكز العليا في أجهزة الأمن والوظائف العامة والهياكل الحزبية. ويشعر السنة بالظلم بسبب حل الجيش والشرطة السرية وحزب البعث وتفتيش البيوت وحتى المساجد. ولذلك يحظى منفذو الهجمات على الجنود الأميركيين بتعاطف الأهالي في المناطق السنية ما يسهل عليهم التخفي بين سكانها.

ودعا الرئيس العراقي السابق صدام حسين ـ في رسالة نسبت إليه نشرتها يوم السبت صحيفة القدس العربي ـ الأجانب إلى مغادرة العراق وإلا أصبحوا أهدافا لعمليات المقاومة.
غير أن الجيش الأميركي لا يعتزم إرسال تعزيزات إلى العراق حيث ينتشر 147 ألف جندي أميركي. وقال الجنرال ديفيد ماك كيرنان قائد القوات البرية للتحالف حتى الآن لدينا قوات كافية للقيام بالمهمة.

فى المقابل ، توعدت جماعات مجهولة القوات الأميركية بتنفيذ عمليات عسكرية كبرى فى مناسبة ذكرى استيلاء حزب البعث على السلطة فى العراق فى السابع عشر من يوليو تموز المقبل. جاء ذلك التهديد فى مئات المنشورات التى وزعت اليوم فى بغداد والموصل وتكريت عقب الضرب القاسمة التى تلقتها مجموعات مسلحة كانت تحتشد غرب العراق فى مدينة راوة فى الإمبار على يد قوات أميركية جوية ومدرعة، استمر هجومها المفاجئ اثنتى عشرة ساعة وأسفر عن مقتل أكثر من سبعين مسلحًا وعددًا مماثلاً من الأسرى يعتقد أن أغلبهم من المتطوعين الإسلاميين من الذين ما زالوا يتدفقون على العراق من مختلف البلدان ويتبعون كما لوحظ فى المعركة الأخيرة أساليب تقنية هى الأقرب فى نوعيتها لأساليب العرب الأفغان. أكد ذلك طرق تصديهم العنيف للقوات الأميركية وإسقاطهم لإحدى الطائرات بصاروخ متطور والوثائق والوصايا التى تركوها فى الموقع المدمر.

وتزامن مع هذا التهديد توزيع رسالة ادعى من روجها بأنها بخط صدام حسين وهى أيضًا تهدد بإخراج الأميركان من العراق فى ذكرى السابع عشر من يوليو تموز أيضًا. لكن تحليل مضمون الرسالة من بعض المقربين من صدام حسين نفسه رجحوا أن تكون مزورة للترويج للمقاومة أو لأغراض الإثارة الصحفية ودليلهم فى ذلك أن توقيع صدام حسين فى الرسالة غير متطابق مع توقيعاته الأصلية وللتعبيرات الواردة غير المألوفة فى خطابات الرئيس. ووردت أيضًا كلمات باللهجة المصرية وليس العراقية ومنها مثلاً : تسمية عبدالقادر الكيلانى والتى وردت فى النص الجيلانى وهى بخط اليد وليس بالطابعة.
وترى بعض المصادر بأن مصدر الرسالة ربما يكون أحد أتباع الرئيس العراقى الذى يدير العمليات بعد مقتل الرئيس؟!!! أو أن مصدرها أحد المتطوعين العرب المصرّين على المواجهة مع الأميركان على الأراضى العراقية.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.