الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسلمو أمريكا على القوائم السوداء للبنوك والشركات

مسلمو أمريكا على القوائم السوداء للبنوك والشركات
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:22/06/2003
  • التصنيف:تقارير
  •  
1768 0 803
انتقد مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) – وهو منظمة مسلمة أمريكية معنية بالدفاع عن حقوق وحريات المسلمين والعرب في أمريكا – ما أسماه بقيام بعض المؤسسات المالية الأمريكية كالبنوك وشركات تحويل الأموال بوضع بعض عملائها المسلمين على قوائم سوداء بسبب خلفيتهم العرقية والإثنية أثناء محاولتهم الاستجابة لقوانين مكافحة الإرهاب الصادرة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001.

وقد نتج عن هذه العملية قيام البنوك بإغلاق حسابات بعض عملائها المسلمين، ورفض شركات تحويل الأموال بتحويل أموالهم، والتباطؤ في تقديم خدمات مالية وروتينية لهم، وفي بعض الأحيان تقوم المؤسسات المالية الأمريكية بإبلاغ السلطات عن عملائها المسلمين بدون سبب.

وكانت كير قد أعلنت في الفترة التالية لأحداث الحادي عشر من سبتمبر عن تلقيها شكاوى من مسلمين مقيمين في الولايات المتحدة تفيد بتعرضهم لمعاملة سيئة من شركات مالية أمريكية بسبب أسمائهم المسلمة وبدون جريمة اقترفوها.

وذكر المحامي خرم وحيد المستشار القانوني لمنظمة كير أن المنظمة سعت بشكل تفاوضي إلى حل بعض المشاكل التي تعرض لها عدد من المسلمين عند تعاملهم مع شركات مالية أمريكية بعد أحداث سبتمبر.
ويقول وحيد: إن غياب توجيهات واضحة من قبل وزارة الخزانة الأمريكية بشأن عدم التمييز ضد المسلمين والعرب في أمريكا حال دون تغيير تلك المؤسسات لسياساتها. وقال وحيد: إن كير بالتعاون مع هيئات حقوقية أخرى تدرس إمكانية رفع دعاوى قضائية إذا لم تحل المشكلة خلال الفترة الوجيزة القادمة.

ويقول مسؤولون في كير إن وزارة الخزانة الأمريكية وزعت قوائم طويلة (103 صفحة) بأسماء أفراد وضعوا تحت مراقبة مشددة بعد أحداث سبتمبر، والواضح أن كثيرا من المسلمين الذين تعرضوا لمضايقات من قبل المؤسسات المالية الأمريكية تشابهت أسمائهم مع أسماء تضمنتها تلك القوائم الطويلة، في الوقت الذي لم تقم فيه وزارة الخزانة الأمريكية بجهد كافي لتحديد قوائمها غير الصحيحة في بعض الأحيان.

وقد قادت هذه السياسات إلى تعرض العديد من المسلمين إلى التمييز من قبل شركات مالية أمريكية معروفة مثل أمريكان إكسبرس، ووسترن يونيون، وفليت بانك. ومن بين المشاكل التي تعرض لها الزبائن المسلمون مطالبتهم بتقديم عدد كبير من الوثائق – كبطاقات تعريف الهوية الشخصية، ووثائقهم الضريبية، وإثباتات لوضعهم المالي – وذلك بدون سبب واضح، وبغض النظر عن تاريخ استخدامهم لبطاقات الائتمان والمعاملات المالية الأخرى، كما قامت بعض المؤسسات بإلغاء حسابات بعض عملائها المسلمين.
وقد أوضح بعض مسؤولي المؤسسات المالية لعملائهم المسلمين أنهم يقومون بهذه التصرفات في محاولة منهم للاستجابة لقوانين مكافحة الإرهاب.

ويقول نهاد عوض المدير العام لكير: إن "القضية هي دليل أخر على أن قانون مكافحة الإرهاب (باتريوت آكت) قد أسيئ استخدامه في التعدي على حقوق أفراد ملتزمين بالقانون"، ودعا نهاد عوض وزارة الخزانة الأمريكية بوضع نظام فعال لمساعدة من تعرضوا للتمييز بسبب أسمائهم المتشابهة مع أسماء آخرين بالتخلص من هذه المشكلة والعودة لممارسة نشاطهم المالي بصورة طبيعية.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.