الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتور عن مواصلة حفظ القرآن الكريم
رقم الإستشارة: 1841

8928 0 536

السؤال

جزاكم الله ألف خير على جهودكم الواضحة، في الحقيقة لكم دور رائع في تغيير حياتي أو على الأقل أشعر بالراحة عند طرح مشاكلي لديكم، جزاكم الله ألف خير، بالذات أخي موافي وأختي إيمان وسدد الله خطاكم على أعمالكم وتقبل منكم خالصها.
مشكلتي أني كنت متشجعة لحفظ القرآن كثيراً والآن أصابني برود وأشعر بنقص في الإيمان، ماذا أفعل ساعدوني أرجوكم أشعر بالحزن حين أتذكر ولكنني لا أحاول أن أذهب وأفتح المصحف لأحفظ، وأنا غير راضية عن نفسي، وأيضاً لست مثل قبل كنت أذهب إلى حلقات الحفظ وأنا لا أعرف كيف أصف لكم أما الآن أتجاهل الحلقات أو أنام، وأفضل الذهاب إلى أماكن أخرى مع أنني والله أحس بتأنيب الضمير وأريد أن أحفظ فعلاً.
أنا أنتظر ردكم وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / مروة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

يسرنا بدايةً أن نعيد ونكرر ترحيبناً بك، عبر موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، ويسعدنا تواصلك معنا، ونحن دائماً في انتظارك، وعلى استعداد تام للإجابة على أسئلتك واستفساراتك، ونشكرك على ثقتك الغالية بالموقع، والتي نعتز بها دائماً .

الأخت/ مروة
لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لكل شيء شرة -قوة وشدة- ولكل شرة فترة -ضعف وخمول- ...) فمسألة الفتور أمر طبيعي بشري، ولكن المهم ألا يطول أمدها، وألا تؤدي إلى ضياع الحقوق الواجبة، أو الثوابت الدائمة، أو توقِع في المحرمات - والعياذ بالله - ولذا أقول لك بدايةً: لا تنزعجي من هذه الظاهرة، ودعينا نبحث عن أسبابها، فإنه ما من ظاهرة أو مشكلة إلا ولها أسبابها الخاصة، التي أدت إليها، وهذا هو دورك أنت، لماذا هذا الفتور؟ ماذا تغير في حياتك؟ ما هو الشيء الغير طبيعي الذي أدى إلى مثل هذه الحالة؟ هل هناك معاصي وقعت في البيت ولم تشعري بها أو تنتبهي لها؟ فإن مما ذكره العلماء: أن المعاصي قد تحرم الإنسان حلاوة العبادة، ولذة المناجاة، أو حفظ القرآن، بل ونسيانه أحياناً، حاولي أن تتذكري، وستجدين الحل عندك بإذن الله، ولقد سبق وأن ذكرنا أسباب الفتور والعلاج في استشارات سابقة منها: (1453)، (1538) ،( 1553)، فعليك بمراجعة تلك الاستشارات، فإن فيها صور مشابهة لظروفك، وطريقة علاج الفتور مع بيان أسبابه، وإن كانت لك أنت اسبابك الخاصة فحاولي التعرف عليها، بمراجعة ملفات حياتك في الفترة الأخيرة، وماذا أجد فيها أو طرأ عليها من تغيير.

ولا تنسي سلاح الدعاء، فإنه من أعظم وأهم وأخطر الأسلحة التي يستخدمها العبد في حياته، مع الإكثار من الاستغفار، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بنية إذهاب هذا الفتور، وبعث الهمة والنشاط في حياتك، مع قراءة سير بعض الصالحين، وقراءة كتاب عوامل وأسباب ضعف الإيمان، للشيخ محمد المنجد، مع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد، والقوة في الإيمان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس sarra hajaiej

    اللهم نجنا من كل سوء يا حي يا قيوم ومن الحرمان بعد العطاء

  • السعودية ام بسمه

    من العلاج وهو مجرب أعطي نفسك راحه من الحفظ يوم او يومين فقط ولاكن لاتتركين التلاوه فالصحابه كل يوم لهم شي من القران يتلونه ولا يتركونه

  • السعودية مها

    حاولي البحث عن رفقه صالحه تدفعك للحفظ وتشجعك ولو نصف صفحة مع تدارس هذه الصفحة معا.. ابعدي عن الملهيات كالانترنت والتلفاز ووو.. أو ضعي لها وقتا لاتتجاوزيه.. ولاتنسى الدعاء والتوكل على الله.. اللهم ارزقنا حفظ كتابك والعمل به

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً