ما رأيكم في زيت بيض النمل، وهل تمنع ظهور الشعر الغير مرغوب به؟
رقم الإستشارة: 2140438

40582 0 547

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأطباء الكرام، تحية طيبة وبعد:
أولا:ما رأيكم في المنتجات التي تضعف وتمنع ظهور الشعر غير المرغوب به بعد إزالته مثل زيت بيض النمل، وهل هناك أدوية على نفس الشاكلة مصرح بها؟

ثانيا:أعاني من التعرق في أيام الحر، ولكن المشكلة أن رائحة العرق تشبه رائحة الكبريت، فهل تدل على مرض معين؟ وما العلاج في رأيكم؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور صلاح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تسألين: أولا: عن زيت بيض النمل ودوره في إزالة الشعر.
ثانيا: تعانين من التعرق في الحر مع وجود الرائحة الكبريتية الكريهة.

أختي الكريمة:
بالنسبة لسؤالك الأول:

زيت بيض النمل ما هو إلا مادة تحتوي على حمض الفورميك ( يسمى حمض النمليك )، ولذا يسمى الزيت بزيت بيض النمل، لأنه اتضح أن النمل يفرز هذه المادة ليهتدي بها أسراب النمل على مسارها.

وتوجد منه ثلاث ماركات مسجلة تحتوي هذه المادة مثل ماركات:

زيت النمل (روجا) و( أوجا) و(توليب) ويستخدم بصفته مزيل للشعر بصورة دائمة،
ولكن ليس هناك دراسة علمية موثقة تدعم هذا الاتجاه.

هناك أدوية أخرى بناء على طلبك، لإزالة الشعر الزائد عن الجسم يمكن استخدامها مثل كريم" ريفيتول (Revitol ) للتخلص من الشعر الزائد، ويمكن استخدامه لإزالة الشعر من الشفة العليا والرجلين والظهر والإبطين والركبة والمناطق الحساسة.

ومكونات أل/ ريفيتول هي vitamin A / E, green tea,/ aloe vera, / plan extracts.

وهناك أيضا كريم يقوم بنفس العمل، وهو كريم مناسب لإزالة الشعر( للجلد الحساس) اسمه هير نو مورHair No More، وعلى رأس كل هذه الوسائل ظهور أجهزة الليزر بأنواعها وإمكانياتها المختلفة، وهي تهدف إلى إزالة الشعر بصورة دائمة بعد عدد من الجلسات، ولكن صعوبتها تكمن في كلفة الجلسات الباهظة الثمن.
ولا بد أن تتم في مركز متخصص لأشعة الليزر وتحت إشراف متخصصين في هذا المجال.
لديك هذه التشكيلة من أدوات إزالة الشعر اختاري منها ما يناسب ظروفك وإمكاناتك.

- سؤالك الثاني عن التعرق في الحر ورائحته غير المستحبة.

التعرق الطبيعي عملية فسيولوجية تحدث عند ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي، فتبدأ الغدد العرقية في إفراز العرق للتخلص من تلك الحرارة الزائدة فتجعل الجسم باردا، وبالتالي يعود الجسم إلى درجة حرارته الطبيعية، وبذلك يعمل العرق على تنظيم درجة حرارة الجسم.

- أما في حالات فرط التعرق؛ فإن التعرق الزائد يتجاوز احتياج الجسم في تنظيم حرارته، ويحدث دون أي ارتفاع في حرارة الجسم.

ومن الواضح أن التعرق لديك من النوع الذي يزداد أثناء الجو الحار لكي يقوم بوظيفة التكييف الطبيعي وليس فرط تعرق، ولذلك لن نخوض في أسباب فرط التعرق.

- أما عن الرائحة غير المستحبة مع العرق فإن معظم الروائح من أجسامنا مصدرها الأساسي هو إفرازات الجسم كالعرق، والبول، والغائط، والنفس، واللعاب، وإفرازات الثديين عند المرأة، والأعضاء التناسلية.

وتعود معظم روائح الجسم إلى الغدد العرقية الموجودة في الجلد والإبط والمناطق التناسلية وحلمة الثدي والخدود والجفون وصيوان الأذن والأقدام والأيدي.

من أهم أسباب الرائحة الكبريتية التي تحدث في فترات الحر والرطوبة هي الميكروبات الموجودة تحت الإبط، والتي تحلل مكونات العرق إلى عوامله الأولية فتولد هذه الرائحة غير المقبولة.

هناك مجموعة من الأمراض( متعك الله بالصحة والعافية) مثل أمراض الكبد والكلى والسكري وبعض الأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي قد تؤدي بدورها إلى تراكم مخلفات التمثيل الغذائي بصورة غير طبيعية؛ مما يؤدي إلى ظهور الرائحة الكريهة.

وهناك أيضا بعض الأطعمة التي يمكن أن تسبب رائحة نفاذة منها الثوم والبصل والحلبة وكلها يتم إفرازها عن طريق الغدد العرقية والدهنية في الجسم.

ومن الأمور التي يمكن أن تسبب رائحة غير مستحبة أيضا التغيرات الهرمونية كالتي تحصل في فترة المراهقة وأثناء الدورة الشهرية، حيث تؤدي هذه الهرمونات إلى ظهور بهذه الرائحة النفاذة ولا ننسى الاستعداد الوراثي أيضا في بعض الأفراد قد يسبب رائحة غير مستحبة.

ويتم التخلص من رائحة العرق غير المستحبة بالقضاء على أسباب وعلاج الحالات المرضية التي تقف وراءها إن وجدت.

إضافة إلى إتباع قواعد النظافة العامة، إذ يجب تنظيف المناطق الإبطين والتناسلية والقدمين يومياً بالماء والصابون، ويجب أيضاً استبدال الملابس الداخلية والقمصان يومياً.

وفي أيام الصيف الحارة يجب الاستحمام أكثر من مرة واحدة في اليوم، وبالإمكان استعمال المواد الكيميائية المزيلة لرائحة العرق.

وعدم أو التقليل من تناول المواد الغذائية التي تؤدي إلى حدوث روائح كريهة من الجسم، مثل البصل والثوم والحلبة وبعض البهارات.

وكما ذكرنا أختي الكريمة فتشي عن الأسباب وتجنبيها. وفي كثير من الحالات هذه الظاهرة تتناقص مع الأيام وتزول تماما مع زوال السبب.
أعاننا الله وإياك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • نضال

    بارك الله فيكم، لكن الاستحمام اليومي أو اكثر من ذلك سمعت عنه أنه مضر، لأنه يذهب زيوت البدن النافعة له.

    والله أعلم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً